الهدهد

مفاجأة.. إدارة ترامب علمت بمصنع الصواريخ الباليستية السعودي وأخفت الأمر عن الكونغرس

قال موقع ” آرمز كونترول وونك” إن صور الأقمار الصناعية التجارية التي التقطتها شركة بلانيت. وحللها باحثون في مركز جيمس مارتن لدراسات عدم الانتشار (CNS). أن السعودية تنتج صواريخ باليستية. تعمل بالوقود الصلب في منشأة إنتاج بالقرب من الدوادمي.

صور الأقمار الصناعية

وبحسب الموقع تم تحديد بناء المصنع ، الذي يبدو أنه تم بناؤه بمساعدة صينية. لأول مرة علنًا من قبل باحثين من CNS في عام 2019 . كما ورد في صحيفة واشنطن بوست.

وذكرت شبكة سي إن إن لاحقًا أن مجتمع المخابرات الأمريكية كان على علم بالمنشأة وأن إدارة ترامب حاولت إخفاء وجود الموقع عن الكونجرس.

وتشير صور الأقمار الصناعية الجديدة إلى أن السعودية تنتج الآن صواريخ باليستية في الموقع.  والدليل الرئيسي هو أن المنشأة تدير “حفرة حرق” للتخلص من بقايا الوقود الصلب من إنتاج الصواريخ الباليستية.

تصنيع الصواريخ

ويتم إنتاج الصواريخ التي تعمل بالوقود الصلب بالطريقة نفسها التي قد تصنع بها كعكة – تقوم بخلط الخليط ، في هذه الحالة بالوقود ، في وعاء كبير جدًا ثم تصبه في غلاف. ثم يُسمح للوقود الدافع بالتعافي ، عادةً عند درجة حرارة مرتفعة.

وقال الموقع إنه على عكس خبز الكيك ، لا يمكنك لعق الوعاء والملعقة. حيث  ينتج عن صب المحركات الصاروخية بقايا دافع، وهو خطر الانفجار.

اقرأ أيضا: “CNN”: السعودية تصنع صواريخ باليستية في هذا الموقع بالرياض بمساعدة الصين

وغالبًا ما تحتوي منشآت إنتاج الصواريخ التي تعمل بالوقود الصلب على حفر حرق حيث يمكن التخلص من بقايا الوقود عن طريق الحرق. وبالتالي، فإن عمليات الحرق هي علامة قوية على أن المنشأة تعمل بنشاط على صب محركات الصواريخ الصلبة.

أول دليل قاطع

وتظهر صور الأقمار الصناعية التي التقطتها شركة Planet أن عملية حرق وقعت بين 26 أكتوبر و 2 نوفمبر. مؤكدا الموقع على أن هذا هو أول دليل لا لبس فيه على أن المنشأة تعمل لإنتاج الصواريخ. (تُظهر صور الأقمار الصناعية السابقة ما قد يكون عمليات حرق في وقت مبكر من العام الماضي).

بالإضافة إلى عملية الحرق ، هناك عدد كبير من المركبات في الموقع. بما يتوافق مع وجود أعداد كبيرة من العمال.

صاروخ إسكندر الروسي

وأكد الموقع على أنه لا يُعرف حتى الان الكثير عن الصواريخ التي تنتجها السعودية في هذه المنشأة. بما في ذلك تفاصيل مثل مدى الصاروخ. مشيرا إلى وجود قدر كبير من المعلومات مفتوحة المصدر تشير إلى أن المملكة تتلقى مساعدة من أوكرانيا لإنتاج صاروخ جروم 2 الباليستي يبلغ مدى 300 كيلومتر.وهو مشابه لصاروخ إسكندر الباليستي قصير المدى الروسي.

ومع ذلك. يبدو أن المنشأة القريبة من الدوادمي صينية التصميم. ليس من الواضح ما إذا كانت الصين تساعد السعودية في إنتاج جروم -2 .أو ما إذا كان هذا هو خط إنتاج منفصل لصاروخ مختلف توفره الصين.

وفي حين تم التركيز بشكل كبير على برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني الضخم -بحسب الموقع-.فإن تطوير المملكة وإنتاجها الآن للصواريخ الباليستية لم يلق نفس المستوى من التدقيق.

اتفاق دبلوماسي

وأشار مسؤولون في الحكومة الأمريكية في عدة مناسبات. إلى أن واشنطن تسعى إلى اتفاق دبلوماسي يعالج تطوير إيران للصواريخ الباليستية.

اقرأ أيضا: خطر كبير بالقرب من الكويت والإمارات.. هذا ما كشفته الأقمار الصناعية عن مواقع صواريخ باليستية إيرانية

ويشير الإنتاج المحلي للصواريخ الباليستية من قبل المملكة. إلى أن أي جهد دبلوماسي للسيطرة على انتشار الصواريخ يحتاج إلى إشراك جهات إقليمية أخرى. مثل السعودية وإسرائيل ، التي تنتج صواريخها الباليستية.

 

المصدر: ( آرمز كونترول وونك- ترجمة وتحرير وطن)

رفيف عبدالله

كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى