تقارير

“CNN”: السعودية تصنع صواريخ باليستية في هذا الموقع بالرياض بمساعدة الصين

أفادت وكالات الاستخبارات الأمريكية في تقييم حديث لها، أن المملكة العربية السعودية تعمل الآن بنشاط على تصنيع صواريخ باليستية بمساعدة الصين، وفق تقرير لـ”CNN“.

وأفادت “سي إن إن” في تقريرها الذي ترجمته (وطن) أن هذا التطور يمكن أن يكون له آثار مضاعفة كبيرة في جميع أنحاء الشرق الأوسط. ويعقد جهود إدارة بايدن لكبح جماح الطموحات النووية لإيران، أكبر خصم إقليمي للسعوديين.

ووفق التقرير فإنه من المعروف أن المملكة العربية السعودية اشترت صواريخ باليستية من الصين في الماضي. لكنها لم تكن قادرة على بناء صواريخها حتى الآن. وفقًا لثلاثة مصادر مطلعة على أحدث المعلومات الاستخباراتية.

كما تشير صور الأقمار الصناعية التي حصلت عليها CNN إلى أن السعودية تصنع صواريخ باليستية في موقع واحد على الأقل.

السعودية تصنع صواريخ باليستية

وتشير صور الأقمار الصناعية التي حصلت عليها CNN إلى أن السعودية تقوم بالفعل بتصنيع صواريخ باليستية في موقع تم إنشاؤه مسبقًا بمساعدة صينية. وفقًا للخبراء الذين حللوا الصور والمصادر التي أكدت أنها تعكس تطورات تتفق مع أحدث تقييمات الاستخبارات الأمريكية.

وأظهرت صور الأقمار الصناعية التي التقطتها شركة “بلانيت”، وهي شركة تصوير تجارية، بين 26 أكتوبر و9 نوفمبر الماضي، حدوث عملية حرق في منشأة بالقرب من الدوادمي غرب الرياض. وفقًا لباحثين في معهد ميدلبري للدراسات الدولية. الذين أخبروا شبكة CNN أن هذه الصور هي “أول دليل لا لبس فيه على أن المنشأة تعمل لإنتاج صواريخ”.

وتم إطلاع المسؤولين الأمريكيين في العديد من الوكالات، بما في ذلك مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، في الأشهر الأخيرة على معلومات استخبارية سرية. تكشف عن عمليات نقل متعددة واسعة النطاق لتكنولوجيا الصواريخ الباليستية الحساسة بين الصين والسعودية، وفقًا لمصدرين مطلعين على آخر الأخبار.

هذا وتواجه إدارة بايدن الآن أسئلة ملحة بشكل متزايد حول ما إذا كان التقدم السعودي في مجال الصواريخ الباليستية، يمكن أن يغير بشكل كبير ديناميكيات القوة الإقليمية. ويعقد الجهود لتوسيع شروط الاتفاق النووي مع إيران. ليشمل قيودًا على تكنولوجيا الصواريخ الخاصة بها، وهو هدف تشترك فيه الولايات المتحدة وأوروبا وإسرائيل ودول الخليج.

الموقف الإيراني

ويشار إلى أن إيران والسعودية “عدوان لدودان”، ومن غير المرجح أن توافق طهران على التوقف عن صنع الصواريخ الباليستية إذا بدأت السعودية في تصنيع صواريخها.

وفي هذا السياق قال جيفري لويس، خبير الأسلحة والأستاذ بمعهد ميدلبري للدراسات الدولية: “بينما تم التركيز بشكل كبير على برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني الضخم. فإن تطوير السعودية وإنتاجها الآن للصواريخ الباليستية لم يتلقيا نفس المستوى من التدقيق”.

كما أضاف “لويس” أن “الإنتاج المحلي للصواريخ الباليستية من قبل المملكة يشير إلى أن أي جهد دبلوماسي للسيطرة على انتشار الصواريخ يحتاج إلى إشراك لاعبين إقليميين آخرين. مثل السعودية وإسرائيل، الذين ينتجون صواريخهم الباليستية”.

وقد يكون أي رد أمريكي أيضًا معقدًا بسبب الاعتبارات الدبلوماسية مع الصين. حيث تسعى إدارة بايدن إلى إعادة إشراك بكين في العديد من قضايا السياسة الأخرى ذات الأولوية القصوى، بما في ذلك المناخ والتجارة والوباء.

وقال مسؤول كبير في الإدارة لشبكة سي إن إن: “الأمر كله يتعلق بالمعايرة”.

وامتنع مجلس الأمن القومي ووكالة المخابرات المركزية عن التعليق.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت هناك أي عمليات نقل لتكنولوجيا الصواريخ الباليستية الحساسة بين الصين والسعودية، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لشبكة “CNN” في بيان، إن البلدين “شريكان استراتيجيان شاملان”. وحافظا على تعاون ودي في كل المجالات. بما في ذلك مجال التجارة العسكرية “.

وقال البيان “مثل هذا التعاون لا ينتهك أي قانون دولي. ولا ينطوي على انتشار أسلحة الدمار الشامل.”

هذا ولم تستجب الحكومة السعودية والسفارة في واشنطن لطلب CNN للتعليق.

تحديات جديدة لبايدن

وذكرت شبكة “سي إن إن” لأول مرة في عام 2019 أن وكالات المخابرات الأمريكية كانت تدرك أن المملكة العربية السعودية تتعاون مع الصين لتطوير برنامج الصواريخ الباليستية.

ولم تكشف إدارة ترامب في البداية عن معرفتها بتلك المعلومات الاستخباراتية السرية لأعضاء رئيسيين في الكونجرس. مما أثار حفيظة الديمقراطيين الذين اكتشفوها خارج قنوات الحكومة الأمريكية العادية. وخلصوا إلى أنه تم استبعادها عن عمد من سلسلة من الإحاطات الإعلامية حيث قالوا إنه كان يجب أن يكون كذلك.

وأثار ذلك انتقادات الديمقراطيين بأن إدارة ترامب كانت متساهلة للغاية مع السعودية.

ويقول خبراء الانتشار النووي أيضًا إن عدم استجابة ترامب شجع السعوديين على مواصلة توسيع برنامج الصواريخ الباليستية.

وفي العادة، كانت الولايات المتحدة ستضغط على السعودية لعدم متابعة هذه القدرات. لكن المؤشرات الأولى على أن السعوديين كانوا يسعون وراء هذه القدرات محليًا ظهرت خلال عهد ترامب.

وبحسب أنكيت باندا ، خبير السياسة النووية والأسلحة في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي. فإن إدارة ترامب ، بعبارة بسيطة ، لم تكن مهتمة بالتعامل مع الرياض بشأن هذه القضايا.

وقالت مصادر لشبكة CNN إن إدارة بايدن تستعد لمعاقبة بعض المنظمات المشاركة في عمليات النقل. على الرغم من أن البعض في الكابيتول هيل قلقون من أن البيت الأبيض ليس على استعداد لفرض عواقب كبيرة على الحكومة السعودية لأفعالها.

وبالنظر إلى الوضع الحالي للمفاوضات مع إيران ، يمكن لبرنامج الصواريخ السعودي أن يجعل المشكلة الشائكة بالفعل أكثر صعوبة.

(المصدر: CNN – ترجمة وطن)

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى