الهدهد

قطر تجبر المقاولين على دفع تعويضات بالملايين لعمال ملاعب مونديال 2022

أفاد موقع “الدوحة نيوز” باللغة الانجليزية، أنه تم دفع تعويض قيمته حوالي 82.35 مليون ريال قطري، من قبل المقاولين بالدولة لآلاف من العمال المهاجرين في قطر، كجزء من مخطط ثوري من قبل اللجنة العليا للمشاريع والإرث (SC) لمكافحة الممارسة غير القانونية لفرض رسوم التوظيف.

مبادرة اللجنة العليا للإرث والمشاريع

ويتم الحصول على هذه الرسوم بشكل غير قانوني من العمال المحتملين الذين يتطلعون إلى الانتقال إلى قطر لكسب لقمة العيش. ويمكن أن تصل إلى ألف دولار. مما يخلق عبئًا كبيرًا على أولئك الذين يكافحون ماليًا بالفعل.

لهذا السبب، أطلقت اللجنة العليا مبادرة “رائدة” – نظام السداد الشامل – لمساعدة آلاف العمال المهاجرين في الحصول على حقوقهم.

وحتى الآن ، تم تعويض العمال بأكثر من 82.35 مليون ريال قطري.

وبالإضافة إلى ذلك، وكدليل على أن هذه المبادرة قيد التنفيذ ، قام 11 مقاولًا تابعًا للجنة العليا بتوسيع المخطط ليشمل 18066 عاملاً من خارج اللجنة العليا. وفقًا لمحمد الهاجري، مدير الامتثال والتدقيق في إدارة رعاية العمال.

ومع ذلك  فإن المشكلة الأكبر تكمن في أولئك الذين لا يستطيعون تقديم دليل قانوني على أنهم دفعوا رسوم التوظيف. مما يعيق بشكل كبير سداد أصحاب العمل تعويضات لهم، وفقًا لنفس المسؤول.

كما تابع:”كان الحل الذي قدمناه هو نقل عبء الإثبات بعيدًا عن الموظف وإلي صاحب العمل من خلال المخطط. ونتيجة لهذه الخطة التي أقرتها اللجنة العليا، وافق 266 مقاولاً على تعويض 49,286 عاملاً من التابعين وغير التابعين للجنة العليا بمبالغ مالية تقدر بحوالي 103.95 ملايين ريال قطري. أي أكثر من 28 مليون دولار، على مدة تزيد عن 36 شهراً.”

“اليوم العالمي للمهاجرين”

وتم الإعلان عن الأرقام المفعمة بالأمل يوم، الأربعاء، بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين، والذي أقيم هذا العام تحت شعار “تسخير إمكانات التنقل البشري”.

وناقش الحدث الذي عقدته بعثة المنظمة الدولية للهجرة في قطر، السبل الفعالة التي اتخذت قطر من خلالها خطوات للأمام نحو تنفيذ الميثاق العالمي للهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية ، وهو اتفاق دولي يعالج جميع جوانب الهجرة الدولية.

وحضر الفعالية عدد من المسؤولين البارزين والمعنيين من الدولة الخليجية. بمن فيهم وزير العمل المعين حديثاً الدكتور علي المري، وكذلك الدكتور أحمد حسن الحمادي الأمين العام لمجلس الوزراء. وممثلن عن وزارة الخارجية ووزارات الداخلية والعدل والصحة العامة.

وتهدف المبادرة الأخيرة إلى الاعتراف بالمساهمة الهائلة للقوى العاملة المهاجرة في بناء أحدث الملاعب. مع العمل أيضًا على خلق بيئة عمل آمنة وخالية من الاستغلال.

كما أوضح المسؤول: “في ذروة البناء ، استقبلنا أكثر من 30 ألف عامل مهاجر من جميع أنحاء العالم. ومنذ اليوم الأول ، نعمل بجد لضمان معاملة كل فرد يعمل في مشاريعنا بأقصى درجات الاحترام والكرامة”.

كما تمت مناقشة العديد من المبادرات الأخرى التي تم وضعها لحماية حقوق العمال خلال الحدث. بما في ذلك معايير رعاية العمال، التي تم تأسيسها في عام 2014.

وتم اتخاذ هذه الخطوات الحاسمة لحماية حقوق العمال المهاجرين الذين ساهموا في إقامة أول بطولة لكأس العالم لكرة القدم. وهي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط والعالم العربي.

حماية العمال

وقال الهاجري: “إنهم يحمون عمالنا طوال فترة وجودهم معنا – من التوظيف إلى الإعادة إلى الوطن – ويغطون مجالات حساسة مثل التوظيف والعقود والأجور والإقامة والوصول إلى التعويض والصحة والسلامة”.

وشدد المسؤول على أن اللجنة العليا تدرك أيضًا أهمية تمثيل العمال وإعطاء العمال صوتًا للتعبير عن مخاوفهم.

وقال إنه تم توفير ذلك من خلال منتديات رعاية العمال – منصة التظلم الرئيسية للجنة العليا، ومقابلات العمال. بالإضافة إلى الخط الساخن المخصص للتظلمات للموظفين للإبلاغ عن المشكلات دون الكشف عن هويتهم.

وأضاف الهاجري:”قدمت اللجنة العليا منتديات رعاية العمال. والتي تسمح للعمال بانتخاب ممثلين للتحدث نيابة عنهم حول أي مخاوف لديهم دون خوف من الانتقام. تم تنظيم أكثر من 113 منتدى في ذروتها ، وغطت 23500 عامل.”

مضيفا:”لقد درست كل من منظمة العمل الدولية ووزارة العمل القطرية تأثير المنتديات لدعم تكرار اللجان المشتركة بين العمال وأصحاب العمل في قطر. والتي تعد دليلًا آخر على الإرث الذي نبنيه كجزء من البطولة”.

كما تشمل المبادرات الأخرى تقديم الفحوصات الطبية الشاملة ، وفحوصات الصحة العقلية ، ونظام السجلات الطبية الإلكترونية ، ونشر أكثر من 45000 بدلة StayQool لمعالجة الإجهاد الحراري.

ومع بقاء أقل من عام على انطلاق كأس العالم لكرة القدم الذي طال انتظاره . قالت اللجنة العليا إنها تعمل جاهدة لضمان تنفيذ معايير رعاية العمال بشكل صحيح وتشغيلها في جميع القطاعات.

بينما قال الهاجري:”نريد التأكد من أن العمل الذي نقوم به في هذه المنطقة يترك إرثًا يستمر إلى ما بعد صافرة النهاية.”

مضيفا:”إن عملنا حاسم في إعلام تشريعات الدولة للعمال المهاجرين وتسريع جهودها في وضع معايير وممارسات رعاية غير مسبوقة في صناعة العمل في المنطقة”.

(المصدر: الدوحة نيوز – ترجمة وطن)

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

‫4 تعليقات

  1. انا اعمل في قطر منذو 10سنين وراتبي 1750ريال و50ريال بدل معيشه اقسم بالله لااكذب عليكم في حرف فيزا بناء ولكني اعمل جميع التخصصات رخام عزل صباغه

  2. انا أعمل في قطر منذو عشر سنوات براتب شهري 1750ريال وبدل معيشه 50ريال ولكني اعشق هذا البلد لاحترامهااا واصولهااا التي لا تتغير فلينظرو للمصريين العمال في الشركات بعين الرحمه وشكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى