الهدهد

الدولار التركي .. شرح أداة أردوغان الجديدة للاستثمار التي أنقذت الليرة في يوم وليلة

أدى قيام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإزاحة الستار عن أداة استثمار جديدة بالليرة مقومة بأسعار الصرف الأجنبي إلى قلب الأسواق يوم الثلاثاء وخفض قيمة الدولار الأمريكي بأكثر من 29 في المائة مقابل الليرة التركية في يوم واحد.

أردوغان أوقف انهيار الليرة .. فماذا حدث؟

ووفق تقرير لموقع “ميدل إيست آي” البريطاني ترجمته (وطن) لطالما أصر أردوغان على أن تركيا يجب أن يكون لديها أسعار فائدة منخفضة.

وفي أغسطس بدأ البنك المركزي في سن ذلك بسلسلة من التخفيضات على مدى الأشهر القليلة الماضية.

وبعد هذه التخفيضات المتكررة، انخفض سعر الفائدة الحقيقي إلى ما دون معدل التضخم إلى 14٪، مما شجع المستثمرين الأتراك على الهروب من الليرة إلى أسواق الصرف الأجنبي.

ويبدو أن أردوغان، بأداته الاستثمارية الجديدة بالليرة التركية، قد وضع حدًا لهذا الذعر الليلة الماضية، على الأقل لغاية الآن.

“الدولار التركي”

وتقدم الأداة الجديدة، التي أطلق عليها البعض عبر وسائل التواصل الاجتماعي اسم “الدولار التركي”، حلاً لهذه المشكلة. إذا قام المستثمرون بتحويل عملاتهم الأجنبية إلى الليرة وإيداعها في حساب توفير مع أجل استحقاق معين، حيث أن خزينة تركيا تضمن ذلك.

وبموجب هذه الأداة فسوف تحصل على نفس العائد من أسواق “الفوركس”. وإذا انخفضت أسواق “الفوركس” إلى ما دون أسعار الفائدة الرسمية، فسيظل المستثمر يحصل على عائد سعر فائدة رسمي.

اقرأ أيضاً: تركيا تريد مقايضة عملات بقيمة 5 مليارات دولار مع الإمارات

هذا وقال وزير المالية التركي نور الدين النبطي في بيان مكتوب، إن الأداة الجديدة سيكون لها خيارات استحقاق أجل لمدة ثلاثة وستة وتسعة و 12 شهرًا.

وأن المستثمرين الذين يسحبون أموالهم من حسابات التوفير قبل انتهاء المدة المحددة سيحصلون فقط على عائد على أموالهم، على أساس سعر الصرف الأجنبي.

دافع كبير لشراء الليرة

وواضح أن هذه الأداة أزالت بشكل أساسي حاجة المستثمرين الأتراك إلى الاحتفاظ بأموالهم في ودائع العملات الأجنبية، وأثارت دافعًا كبيرًا لشراء الليرة.

ووفقًا لاتحاد البنوك التركية، فقد تم بيع أكثر من مليار دولار بالفعل من خلال البنوك كما تحدث أردوغان، على الرغم من إغلاق الأسواق.

ومع ذلك انتقد الاقتصاديون هذه الخطوة على نطاق واسع لأنها ستزيد الدين العام. حيث تدفع الخزينة أي فرق بين سعر الصرف الأجنبي والليرة.

انتقادات لقرار أردوغان

وفي هذا السياق قال “تيم آش”، كبير المحللين الإستراتيجيين في BlueBay Asset Management ومقرها لندن: “في الواقع، كل هذا يزيد الدولرة فقط. لأن قاعدة الودائع إما مرتبطة بالعملات الأجنبية أو مرتبطة الآن بالعملات الأجنبية. والمحفظة العامة هي من ستسدد الفاتورة.”

وأوضح:”يمكن القول بأن الدولرة تتحول من القطاع الخاص إلى القطاع العام”.

رفع مستتر لأسعار الفائدة

من ناحية أخرى، جادل العديد من الاقتصاديين الأتراك بأن الأداة الجديدة هي رفع مستتر لأسعار الفائدة، لأن الخزانة ستدفع في الواقع الفرق مع التضخم أيضًا.

وكتب “ريفيت جوركايناك” أستاذ الاقتصاد الشهير على حسابه بتويتر: “لقد قاموا برفع أسعار الفائدة بشكل ملحمي دون وصفه بأنه ارتفاع”.

وهناك أيضًا مخاوف من أن الأداة الجديدة ستدفع التضخم إلى مستويات أعلى لأنها تتطلب ضخ المزيد من الليرة في الأسواق.

مخطط قديم؟

وذكّرت الأداة نفسها الخبراء بشيء حاولت تركيا القيام به في السبعينيات لجذب تدفقات العملات الأجنبية. وخاصة من المواطنين الأتراك الذين يعيشون في الخارج.

وضمنت “ودائع الليرة التركية القابلة للتحويل” (CTLDs) ، كما كانت تُعرف في ذلك الوقت، مدفوعات رأس المال والفائدة على هذه الودائع مقابل جميع المخاطر الناشئة عن تخفيض قيمة العملة.

وأدى المخطط في النهاية إلى انفجار ائتماني ضخم من قبل البنوك المحلية وأطلق موجة جديدة من التضخم.

كما كان لها عبء ثقيل على الخزانة، التي أنهت الخطة في نهاية المطاف في عام 1978 وتحملت ديونًا بقيمة 2.5 مليار دولار.

من جانبه قال الصحفي التركي البارز، بريس سويدان، في عمود يوم الثلاثاء إن المسؤولين أعادوا الفكرة في البداية عام 2018 . لكنهم تخلوا عنها بسرعة بسبب التداعيات المحتملة والعميقة على الخزانة.

لطفي إلفان، وزير المالية التركي المستقيل مؤخرًا ، عارض أيضًا الفكرة هذا العام بعد بدء انهيار الليرة، وفقًا لمصادر سويدان.

وكتب:”مالية الحكومة التركية ستتلقى ضربة قوية إذا خرج هذا المخطط عن السيطرة خلال أزمة الفوركس. وستتعمق الأزمة لأنها ستزيد من أقساط مخاطر الدولة.”

وبحسب ما ورد قال Elvan أيضًا إن المخطط قد يعني أيضًا تحويل الثروة إلى شرائح المجتمع ذات الدخل المرتفع. لأنهم أكثر قدرة على الاستثمار والحصول على عوائد أفضل من البقية.

موجة احتفاء بين الدوائر الحكومية

وعلى أي حال ـ وفق تقرير ميدل إيست آي ـ فقد تسبب التأثير الحالي للمخطط على سعر الصرف الأجنبي بموجة من الاحتفاء بين الدوائر الحكومية.

وقال مدير الاتصالات في حكومة أردوغان، فخر الدين ألتون، إن التطورات تظهر أن الرئيس قد وفى مرة أخرى بوعده ووفى به.

كما شارك المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم، عمر جيليك، صورا أرشيفية، أظهرت أردوغان وهو يرفع العلم التركي من الأرض.

وعلق بقوله: “تركيا تفوز”.

وقالت صحيفة الصباح الموالية للحكومة في العنوان الرئيسي على موقعها على الإنترنت “إن إعلان أردوغان كسر ظهر الدولرة”.

فيما نشرت صحيفة “يني شفق” الموالية للحكومة مقابلة مع مواطن باع مدخراته بالدولار الأمريكي خلال زيارة إلى أحد مكاتب الصرف الأجنبي يوم الثلاثاء. وقال: “أنا سعيد لانخفاض الدولار. على الرغم من أنني خسرت.”

(المصدر: ميدل ايست آي – ترجمة وطن) 

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى