الهدهد

“القذافيون الجدد” .. من يدعم سيف الاسلام القذافي في ليبيا؟!

في انتظار إعلان تأجيل الانتخابات الرئاسية، يسعى نجل “زعيم ليبياسيف الإسلام القذافي إلى ضمان منصبه، بحسب ما أورده موقع “لو جورنال دي لافريك

“جوكر سياسي”

عندما أصبح مرشحًا للانتخابات الليبية في 24 ديسمبر / كانون الأول، تصدر سيف الإسلام القذافي عناوين الصحف، التي اعتبرته أحد المرشحين الكبار بحسب استطلاعات الرأي.

وسواء وقع انتخابه أم لا، مازال سيف الإسلام القذافي لم يقل كلمته الأخيرة.

وللقيام بذلك، أحاط نفسه بفريق الصدمة: وهم جماعات الضغط، والجنود السابقين، وأمراء الحرب المحليون، ورؤساء المجالس القبلية، وفقا لما ترجمته “وطن”.

في الواقع، منذ أن تم ترشيحه في مقر المفوضية الليبية العليا للانتخابات، عانى القذافي فقط من هجمات منافسيه. ولكن، وراء الكواليس، يضع نجل الرئيس الليبي الراحل، الأساس لمسيرته السياسية المستقبلية.

إذا كان حفتر أو دبيبة أو باشاغا، يعتمدون على الميليشيات الأجنبية والمتعاطفين معهم لتعزيز سلطتهم. فإن القذافي قد قام بالتواصل والضغط على ساحة لعبه بشكل جيد. والهدف من ذلك، عدم الاكتفاء بالفترة الانتخابية وبناء آلة سياسية قادرة على تولي زمام السلطة على المدى المتوسط.

من هم القذافيون الجدد؟

فريق القذافي لديه خبرة. من بين من يدعمه بشكل قوي، شقيقته عائشة القذافي، التي مازالت تواصل الدفاع عن قضية شقيقها. ومن سلطنة عمان، الليبية الملقبة ب”كلوديا شيفر” “تدير عائشة سرا كنز الأسرة وتتأكد من أن الأموال تذهب إلى حيث يجب أن تذهب”.

اقرأ أيضاً: المتحدثة باسم المجلس الرئاسي تتحدث لـ”وطن” حول انتخابات الرئاسة في ليبيا .. هل ستتأجل!؟

بحسب موقع “لو جورنال دي لافريك”, أحد أقارب عائلة القذافي، أرسل إلى ادارة الموقع، رسالة غامضة، أكد من خلالها أن عائشة القذافي لديها أيضا اتصالات في المجالات السياسية والمالية في روسيا وسويسرا ومصر.

امرأة أخرى تهتم بمصالح سيف الإسلام القذافي. هذه المرة من أوروبا، وهي اللوبي في المجلس الروسي للشؤون الدولية، سهى البدري، التي سبق لها أن تعاملت مع القذافي الأب.

يعتبر القذافي أيضًا من بين أتباعه الأوائل محاميه، الذي يلعب أيضًا دورًا في جماعة الضغط مع معارفه في جهازي المخابرات الجزائري والتونسي، خالد الزيدي.

ولا ننسى ممثلي سيف الإسلام القذافي على المستوى الدولي: عمر كريشيدة وصلاح فركش، ابن عم والدة سيف الإسلام.

ومع ذلك، فإن هؤلاء “القذافيون الجدد” متحفظون للغاية، مثلهم مثل وريث السلالة.

حيث يظهر سيف الإسلام القذافي بشكل أكثر وضوحًا على وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة Twitter و Facebook، ومع بعض القادة السياسيين في الخليج العربي وإفريقيا وروسيا.

الآن، يُنظر إلى سيف الإسلام على أنه مستقبل ليبيا، بينما يستمر في بث مقاطع فيديو لخطاب معمر القذافي على شبكة الإنترنت. وفي الحقيقة، انه محور اتصال لا يعكس الواقع حقًا. لأن سيف الإسلام لا يجذب كل القذافيين بحكم الأمر الواقع.

حلفاء القذافي السابقون لم يقرروا بعد

في الحقيقة، ليس كل رفاق معمر القذافي، السابقين إلى جانب سيف الإسلام القذافي.من المؤكد أن هذا الأخير ورث موهبة والده الخطابية، ومكانته على رأس الأسرة، وبالطبع ثروته. ولكن بسبب قربه من قبائل غرب ليبيا، لا يستطيع حتى التباهي أو ذكر اسم معمر القذافي.

العديد من القذافيين السابقين، ابتعدوا عن سيف الإسلام. هذه هي حالة أمين صندوق معمر القذافي، بشير صلاح بشير، الذي سيسعى، بحسب جون أفريك، للتنافس مع سيف.

ثلاثة لاعبين رئيسيين على الساحة السياسية الليبية، يشككون في ولاء سيف الإسلام القذافي، بدءا برئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي ورئيس الوزراء عبد الحميد دبيبة. هذا الأخير، الذي اقترب من البداية وارتكب نصيبا من الأخطاء في سعيه للترشح للرئاسة، الذي أصبح منعزلاً الآن.

في غضون ذلك، يحيط القذافي بمحمد المنفي، لكن يقال أنه لا علاقة له بسيف الإسلام.

الرجل الثالث، يتمثل في شخص ابن عم معمر القذافي، أحمد قذاف الدم. الملقب بـ “رجل المهمات المستحيلة”، وهو بجوار عمار مبروك لطيف ضمن مجموعة القاهرة. هذه المجموعة التي يطلق عليها اسم “غرفة العمليات”، وهو من أصدقاء معمر القذافي السابقين، لكنه لا يدعم سيف الإسلام حقًا.

بدون تحالفات سياسية واضحة، تكون “غرفة العمليات” قريبة جدًا من السلطة المصرية، وستكون خلف برلمان طبرق وزعيمه عقيلة صلاح عيسى.

وختم الموقع، بفضل الأموال الطائلة والسلطة الملكية على القبائل الليبية، كان من المفترض أن يدعم أحمد قذاف الدم، الطموحات السياسية لابن أخيه. ولكن على العكس من ذلك، يبدو أن قذاف الدم يريد أن يلعب دور التوازن وأن يلعب دورًا مهمًا في الانتقال السياسي.

(المصدر: لو جورنال دي لافريك – ترجمة وتحرير وطن)

معالي بن عمر

معالي بن عمر، درست اختصاص بكالوريا آداب، متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة إسباني عربي/عربي-اسباني وفرنسي اسباني/اسباني-فرنسي. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس ضمن شركة تونسية خاصة للترجمة والمحتوى الرقمي. بالإضافة إلى ذلك ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، أنا أتقن جيدا اللغة الفرنسية تحدثا وكتابة، كما أني ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت مدونة مهتمة بالشأن العربي والعالمي مجتهدة واثقة من نفسي وأحب العمل والمثابرة. من عاشقي اللغة العربية، اللغة الأكثر تميزا من بين اللغات العالمية، وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى