الهدهد

ضرب وتحرش .. مواطنو الصحراء الغربية يرون “فظائع” الأمن المغربي بحقهم لتشجيعهم الجزائر!

نشر موقع “ميدل إيست آي” البريطاني تقريرا كشف فيه عما يحدث من قمع يتعرض له مواطنو  الصحراء الغربية في الفترة الأخيرة، خاصة قبل وبعد المباراة التي جمعت بين منتخبي الجزائر والمغرب في تصفيات بطولة “كأس العرب” المقامة في العاصمة القطرية الدوحة.

وقال الموقع البريطاني إنه في الساعات التي سبقت مباراة كأس العرب لكرة القدم بين الجزائر والمغرب، ساد الهدوء مدينة العيون.

وأصدرت السلطات المغربية حظر تجول في أكبر مدن الصحراء الغربية حيث أغلقت المقاهي والمطاعم وأي مكان قد يظهر فيه مباراة كرة القدم في أماكن العمل.

وأوضح الموقع أن فوز الجزائر على المغرب شجع الصحراويين للاحتفال بسبب دعمها لاستقلال الصحراء الغربية، اوالتي ينظر إليها على أنها “قوة محتلة”.

ونقل الموقع عن صحفيين ومدافعين عن حقوق الإنسان قولهم إن قوات الأمن والشرطة المغربية كانت تنتظرهم. حيث هاجمت بعض الصحراويين واعتقلت وضربت آخرين في مقر الشرطة.

وفي ليلة مباراة كرة القدم، قال للوالي لحمد مدير مؤسسة نشتا غير الربحية، التي تأسست عام 2013 للموقع البريطاني، إن ثماني سيارات وثلاث دراجات نارية جاءت لتطويق منزله. حيث كان بعض أعضاء المؤسسة يشاهدون المباراة.

وأضاف، “كانت المركبات المتوقفة تابعة لعدد من الأجهزة الأمنية المختلفة. بما في ذلك المديرية العامة لمراقبة الأراضي. وكالة المخابرات الداخلية المغربية. وكان يقودهم يونس فاضل، وهو ضابط مرهوب على نطاق واسع معروف محليًا.

ووفقا للموقع، كان شقيق لحمد الصغير قادمًا لمشاهدة المباراة. لكن في طريقه إلى الداخل، أوقفه ضباط الحصار، وطلبوا منه هويته. فخرج لحمد ووالده للقاء قوات الأمن التي أبلغته أنه مطلوب للاعتقال.

وسأل الضباط في ثياب مدنية ، والذين كانوا ملثمين ، “لحمد” عما إذا كان يؤيد تقرير المصير للصحراء الغربية، وما إذا كان يدعم جبهة البوليساريو، التي تقاتل من أجل استقلال الصحراء الغربية، وإذا كان لا يزال يعمل كصحفي. فكانت إجابته على كل هذه الأسئلة بـ “نعم”، وفقا للموقع.

اعتقال “لحمد” وضربه 

وقال لحمد وزملاؤه وصحفيون صحراويون آخرون للموقع البريطاني إنه أُجبر بعد ذلك على الصعود إلى مؤخرة إحدى سيارات الشرطة، برفقة أربعة ضباط مغاربة.

واضاف ال لحمد ، إنه كان معصوب العينين ومقيّد اليدين وأنه تعرض للضرب في السيارة بقضيب حديدي أثناء اقتياده إلى مقر الشرطة. الذي يقع على بعد كيلومترين فقط من مكتب مينورسو بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية.

وواصل لحمد البالغ 26 عاما سرد ما حدث معه، موضحا أنه تم وضع بين المقاعد الأمامية حتى يتمكن سائق السيارة ، المعروف باسم “إسارجيني” من كوعه في وجهه ورأسه بينما يواصل أولئك الموجودون في المقاعد الخلفية ضربه.

وأكد لحمد للموقع البريطاني من منزله في العيون: “أغمي عليّ. لكن ليس بشكل كامل”.

وفي قبو المقر، تعرض لحمد للضرب بمضرب بيسبول – الصور المرسلة إلى ميدل إيست آي تشهد على مستوى العنف الذي تعرض له. حيث يمكن رؤية الندوب في جميع أنحاء جسده. وقيل له إنه إذا لم يتوقف نشاطه سيقتل أو يغتصب في المرة القادمة.

واستهدفت الشرطة ساقي لحمد حتى لم يعد قادراً على الوقوف وعندها تم جره على الدرج لاستجوابه من قبل رجال الأم. الذين سألوه عن آرائه السياسية وزملائه وعن العمل الذي يقوم به.

وبعد إطلاق سراحه من مقر الشرطة في الساعة 2.30 صباحًا، عاد لحمد إلى منزله. حيث ظل هناك منذ ذلك الحين. ولا يزال تحت المراقبة ولم يتمكن بعد من رؤية الطبيب.

تعذيب جسدي ونفسي

وفي السياق، يقول الصحفي الصحراوي منصور مولود إن مذكرة توقيف بأمر من المحكمة بتوقيفه لم يتم إبرازها قط. وأنه لم يُعط أبدًا سببًا لاعتقاله. يقول إنه لم يُمنح في أي وقت فرصة التحدث إلى محام.

وقال مولود صديق لحمد وزميله “عذبوه بشكل منهجي لساعات”.

واضاف “تعرض للتعذيب الجسدي والنفسي انتقاما لنشاطه الاعلامي ودوره الريادي داخل مؤسستنا”.

ولم ترد وزارة الخارجية المغربية ولا السفارة المغربية في لندن على طلب ميدل إيست آي للتعليق على قضية لحمد.

ووفقا للموقع فإنه بالنسبة للصحفيين والنشطاء في الصحراء الغربية، فإن استهدافهم بهذه الطريقة من قبل السلطات المغربية هو حقيقة قائمة منذ زمن طويل.

وفي يوليو / تموز ، دعت ماري لولور، المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، المغرب إلى “التوقف عن استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين المدافعين عن قضايا حقوق الإنسان المتعلقة بالصحراء الغربية“.

انتهاكات 

كما أنه في العرض العام لبلدها الخاص بالمغرب، لاحظت منظمة العفو الدولية أن “المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان ما زالوا يتعرضون للترهيب والمضايقة والاعتقال بسبب تعبيرهم السلمي عن آرائهم”.

وفي نوفمبر / تشرين الثاني، أفادت منظمة حقوق الإنسان أن قوات الأمن المغربية اقتحمت منزل الناشطة الصحراوية البارزة في مجال حقوق المرأة سلطانة خيا  واغتصبتها واعتدت جنسيا على شقيقاتها ووالدتها البالغة من العمر 80 عاما.

وتعرض الصحفيان والناشطان الصحراويان الصالحة بوتنكيزة وأحمد الطنجي، مثل لحمد وزملائه، للمضايقة والضرب من قبل القوات المغربية في عدد من المناسبات.

وقال الطنجي الذي يوثق الحياة في الصحراء الغربية التي يسيطر عليها المغرب “لقد تم اعتقالي وتهديدي عدة مرات”. “أنا تحت المراقبة المستمرة من قبل الشرطة والمضايقات تؤثر على عائلتي. لم يُسمح لي بالاحتفال بزفافي بسبب هجمات الشرطة على منزلي ومنزل زوجتي”.

وقالت بوتنيزة ، 36 عامًا ، للموقع إنه في ليلة المباراة بين الجزائر والمغرب، تعرضت هي وعدد من النساء الصحراويات الأخريات للإيذاء في الشارع من قبل الشرطة.

تحرش

وأوضحت قائلة: “نزلت إلى الشارع للاحتفال بانتصار الجزائر مع صديق آخر ومدافع عن حقوق الإنسان”. “قفز علينا ثلاثة رجال، بينهم جلاد مغربي معروف. وضعوا أيديهم داخل حمالة صدرها للحصول على هاتفها الذي كان هناك. وضربونا بالمضارب ولامسونا”.

وأكدت الصحفية والناشطة إن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها هي ونساء صحراويات أخريات للتحرش والاعتداء الجنسي من قبل الشرطة المغربية. “إنه أمر مثير للاشمئزاز. إنه يترك ندبة نفسية عميقة. نحن مجتمع محاف لا يعاملنا الرجال الصحراويون بهذه الطريقة”.

وأشارت الصالحة بوتنكيزة ونساء صحراويات أخريات للموقع البريطاني إن ضباط الشرطة المغربية قد لمسوا صدورهن مع حفنة من المفاتيح مرفوعة في أيديهن، حيث يؤدي استخدام المفاتيح بهذه الطريقة إلى صعوبة معرفة حدوث تلمس في لقطات الفيديو.

وقالت بوتنكيزة  إن قوات الأمن المغربية أيضا تتصفح هواتف الصحراويات وتنشر صورهن الخاصة على حسابات مزيفة على فيسبوك – مثل هذه – كوسيلة للتشهير بهن.

وردا على سؤال حول ما إذا كان هذا النوع من الترهيب والانتهاكات التي تعرضوا لها سيمنعهم من القيام بعملهم. قال الصحفيون والناشطون الصحراويون إنهم ليس لديهم خيار سوى الاستمرار.

 

(المصدر: ميدل ايست آي) 

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

تعليق واحد

  1. لكل دولة الحق في تأديب الخونة على اراضيها… ما سميتموه القمع الذي تعرضوا له هو أقل شيء تفعله الدول… اسبانيا مثلا قمعت انفصالييها بالسجن . كان على الدولة المغربية ان تسجنهم او تطرهم للذهاب الى الجزائر..الغرب عامة يقمع اي محاولة للانفصال ويجيش اعلامه ومن يدور في فلكه لتجريم ذلك… اما بلداننا العربية فهي مرتع لفجورهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى