الهدهد

أهم 5 نصائح للاستثمار في العملات المشفرة

نشر موقع “earnsmartpro” الأمريكي تقريرا استعرض من خلاله أهم 5 نصائح للاستثمار في العملات المشفرة.

وتعد العملة المشفرة شكل من أشكال العملة الرقمية أو الافتراضية يتم تأمينها بواسطة التشفير. كما تعتبر العملات المشفرة لامركزية بشكل عام وتعمل بشكل مستقل عن أي بنك مركزي- أي لا يتحكم بها غير مستخدميها.

في الواقع، تسمح الطبيعة اللامركزية لمعظم العملات المشفرة لأي شخص بشرائها أو تداولها أو الاستثمار فيها دون الحاجة إلى وسطاء مثل البنوك.

كما تم الإعلان عن العملة الرقمية أول مرة في 2008 على يد المبرمج الياباني ” ساتوشى ناكاموتو”.

كيف تعمل العملات المشفرة؟

تحتاج جميع العملات المشفرة إلى مفتاح أو عنوان رقمي عام يستخدم لتلقي العملات أو إرسالها. وتتكون هذه العناوين وفق ترجمة “وطن” عن الموقع من سلسلة من الأحرف والأرقام، تبدأ عادةً بالرقم 1 أو 3، وتكون حساسة لحالة الأحرف.

كما تتم المعاملات بين الأفراد من خلال البرمجيات التي تسمى محفظة العملة المشفرة، وهي عبارة عن مجموعة من المفاتيح الخاصة والعامة.

وأكثر أنواع المحافظ البرمجية انتشارًا هي محافظ سطح المكتب، وهي نوع المحفظة المستخدمة عادةً لتخزين البيتكوين.

كما ان محافظ الهواتف الجوالة ومحافظ الويب شائعة أيضًا.

كيف يمكن تداول العملات المشفرة؟

إن العملات المشفرة هي أصول رقمية يمكن تداولها وتبادلها. وفي حال كنت تتطلع إلى بيع أو شراء أو تبادل العملات الرقمية، لابد من البحث عن منصات موثوق بها لتداول العملات الرقمية.

عند تحويل العملات المشفرة إلى العملات الورقية، تأكد من التحقق جيدًا من إجراءات السلامة في منصات التداول.

هناك العديد من منصات عمليات تبادل العملات المشفرة، وقد يكون من الصعب معرفة أيها يمكن الاعتماد عليها. فقط تأكد من أنك تستخدم واحدة موثوق بها ولها سمعة طيبة.

من يستفيد من العملات المشفرة؟

عندما تفكر في فوائد العملات المشفرة، فربما تفكر في الأشخاص الذين لديهم الكثير من المال. هذا لأنه، في الغالب، تحتاج إلى المال للاستثمار في العملات المشفرة. ومع ذلك، هناك الكثير من الأشخاص الآخرين الذين يستفيدون أيضًا من العملات المشفرة على غرار الذين يرغبون في تحقيق ربح سريع، والأشخاص الذين يحتاجون إلى الحصول على أموال من بلدهم، والأشخاص الذين لديهم الكثير من الديون لرعايتهم.

بالإضافة إلى الأشخاص الذين يستفيدون من العملات المشفرة، هناك أيضًا العديد من الأشخاص غير القادرين على الاستفادة منها بالطريقة التي يريدونها. ولهذا السبب، يعتقد البعض منهم أن العملات المشفرة أنه يجب أن تخضع لرقابة من قبل الحكومات.

كيف تبدأ الاستثمار في العملة المشفرة؟

العملات المشفرة هي عملات افتراضية غير مركزية تستخدم التشفير لتأمين المعاملات والتحكم في إنشاء وحدات جديدة.

كانت أول عملة مشفرة هي Bitcoin، والتي ظهرت في عام 2009.

واليوم، هناك أكثر من 1000 عملة مشفرة في السوق الرقمي. تُستخدم العملات المشفرة بشكل أساسي عبر الإنترنت، حيث يتم تداولها مقابل النقود الورقية أو غيرها من العملات المشفرة.

ما هي أشهر العملات المشفرة ؟

هناك الكثير من خيارات العملات المشفرة. في الواقع، هناك أكثر من 1500 عملة مشفرة يمكنك الاختيار من بينها.

لكل عملة مشفرة وظيفة وهدف فريدان. على سبيل المثال، تعد عملة البيكوتين من أكثر العملات الرقمية اللامركزية شهرة. كما تشتهر عملة ليتكوين بسرعتها أما عملة إيثريوم تشتهر بعقودها الذكية.

ومع ذلك، فإن العملة المشفرة الأكثر شيوعًا هي البيتكوين. كما توجد عملات أخرى مثل إيثريوم كلاسيك ومونيرو.

العملات المشفرة لها القدرة على النمو وتحقيق الكثير من الابتكار

لا يزال حجم سوق العملات المشفرة محدود، ولكن من المتوقع أن ينمو بشكل كبير خلال السنوات القليلة المقبلة.

يمكن للأشخاص الذين استثمروا في هذا السوق الرقمي أن يتوقعوا أن تتضاعف استثماراتهم في غضون عام وأن أموالهم ستنمو بنسبة آلاف في المائة في غضون بضع سنوات.

إذا كنت مهتمًا بالاستثمار في العملات المشفرة، فمن المهم أن تعرف أن هناك العديد من الأنواع المختلفة من العملات المشفرة، ولكن الأنواع التي تحظى بأكبر قدر من الاهتمام هي البيتكوين والإيثريوم ومونيرو. فلكل منها مزايا واستخدامات مختلفة.

في الواقع، عملة البيتكوين هي العملة المشفرة الأكثر رسوخًا، وهي من بين أكثر العملات المشفرة تداولًا.

تمتلك عملة والإيثريوم مجتمعًا كبيرًا من المطورين ومن المتوقع أن تتفوق على عملة البيتكوين.

أما عملة مونيرو هي عملة مشفرة تركز على الخصوصية والأمان، وتقدم العديد من الميزات التي تجعلها مثالية للمعاملات الحساسة للخصوصية.

لدى العملات المشفرة القدرة على تحقيق الكثير من النمو والابتكار. كما يمكن استخدامها كوسيلة للتبادل، لكنها تستخدم بشكل أساسي كوسيلة للاستثمار، إلا أنها ذات مخاطر عالية.

فهناك الكثير من العملات المشفرة، ولكن هناك القليل منها لديه الكثير من الإمكانات للنمو في المستقبل لذلك يجب حسن الاختيار لتحقيق فوائد كبيرة.

(المصدر: earnsmartpro)

 

ايمان الباجي

إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى