الأربعاء, مايو 18, 2022
الرئيسيةتقاريرالصين، روسيا، إيران، كوريا الشمالية .. كم عدد الحروب التي يمكن لأمريكا...

الصين، روسيا، إيران، كوريا الشمالية .. كم عدد الحروب التي يمكن لأمريكا أن تخوضها؟

قالت صحيفة “ناشونال إنترست” إن أمريكا وسول تقومان بوضع خطط حرب جديدة للتعامل مع التهديدات الجديدة للقوات الكورية الشمالية، تزامنا مع مشاغل أخرى كثيرة للبنتاغون في عدة جبهات.

صراعات محتملة بين روسيا والصين وإيران

ولفت التقرير الذي ترجمته (وطن) إلى أن المحلين العسكريون يتحدثون، عن صراعات محتملة بين روسيا والصين وإيران. فهل تستطيع واشنطن التعامل مع صراع رابع، وكل ذلك في نفس الوقت؟

ووفقًا لشبكة “CNN” فإن أمريكا وكوريا الجنوبية سيطوران خطة حرب عملياتية جديدة لمواجهة التهديد من كوريا الشمالية، حسبما قال مسؤولون دفاعيون كبار يوم، الثلاثاء.

حيث ينقل البنتاغون تركيزه إلى منطقة المحيطين الهندي والهادئ بعد إعادة النظر في وضع القوة العالمية المكتمل مؤخرًا.

من جانبها أوضحت نائبة مساعد وزير الدفاع للاستراتيجية وتطوير القوة مارا كارلين: “توجه مراجعة الموقف العالمي تعاونًا إضافيًا مع الحلفاء والشركاء في جميع أنحاء المنطقة لتعزيز المبادرات التي تساهم في الاستقرار الإقليمي. وردع العدوان العسكري المحتمل من الصين والتهديدات من كوريا الشمالية.”

ومع ذلك، فإن التوقيت يثير التساؤل حول عدد الأزمات التي يمكن للولايات المتحدة التعامل معها في وقت واحد.

واجتمعت مجموعة الدول السبع الكبرى خلال عطلة نهاية الأسبوع في المملكة المتحدة. وأصدرت بيانًا يستهدف تهديدات روسيا ضد أوكرانيا.

وقال البيان إن “أي استخدام للقوة لتغيير الحدود محظور تمامًا بموجب القانون الدولي. يجب ألا يساور روسيا شك في أن المزيد من العدوان العسكري ضد أوكرانيا سيكون له عواقب وخيمة وكلفة باهظة في الرد “.

وعلى الرغم من أن التركيز ينصب على العقوبات الاقتصادية، كان صناع السياسة يفكرون في مجموعة من الخيارات العسكرية الأمريكية.

تسليح أوكرانيا بشكل مكثف

الأول هو تسليح أوكرانيا بشكل مكثف، وإرسال قوات العمليات الخاصة إلى أوكرانيا، وتشجيع الحلفاء على فعل الشيء نفسه.

مما سيوسع مجال العمليات المحتمل، ويهدد المناطق الانفصالية التي تدعمها روسيا في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية بالغزو. ويقنع تركيا بتفضيل مرور السفن الحربية الحليفة إلى البحر الأسود لكسب التفوق البحري، وحصار إقليم كالينينغراد الروسي المعزول.

من جانبه قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، إنه لن “يستخدم القوة من جانب واحد لمواجهة روسيا”.

ويبدو أن ذلك يحافظ على خيار الرد متعدد الأطراف، رغم أن ذلك قد يبدو غير مرجح.

تايوان أزمة خطيرة أخرى

ويبدو أن معظم مجتمع السياسة الخارجية في واشنطن، يدعم التدخل العسكري الأمريكي إذا استخدمت الصين القوة ضد تايوان.

ولتايوان أهمية استراتيجية كبيرة حيث توصف بأنها “عقدة حرجة ضمن سلسلة الجزر الأولى. وجزء لا يتجزأ من الاقتصاد الإقليمي والعالمي” على عكس جمهورية الصين الشعبية.

بعبارة أخرى، تعرف الجزيرة على أنها موقع استراتيجي ذا قيمة للولايات المتحدة على وجه التحديد لأنها مختلفة عسكريًا واقتصاديًا وسياسيًا عن الصين.

هذا وحذرت مؤسسة راند من أن الحرب بين الولايات المتحدة والصين قد تكون مدمرة للغاية، لكلا البلدين ولشرق آسيا وللعالم لدرجة أنه قد يبدو غير وارد.

لكن الأمر ليس كذلك، فالصين والولايات المتحدة على خلاف حول العديد من النزاعات الإقليمية التي يمكن أن تؤدي إلى مواجهة عسكرية أو حتى عنف بينهما.

وفي حالة وقوع حادثة أو أزمة شديدة السخونة. فإن كلاهما لديه حافز لضرب قوات العدو قبل أن يضربهما.

وإذا اندلعت الأعمال العدائية، فسيكون لدى كلٍ منهما قوى هائلة، وتكنولوجيا، وقوة صناعية، وأفراد للقتال عبر مساحات شاسعة من الأرض والبحر والجو والفضاء والفضاء السيبراني.

صراع محتمل مع إيران

وعاد الحديث مجددا أيضًا عن صراع محتمل مع إيران، وتحولت سياسة “الضغط الأقصى” التي انتهجها الرئيس دونالد ترامب إلى كارثة، مما دفع إيران إلى الاقتراب من تطوير قدرة نووية، إن لم يكن أسلحة نووية.

وتعثرت الآن المفاوضات بشأن العودة إلى الاتفاق النووي.

وفي الشهر الماضي ، أكد الجنرال كينيث ماكنزي ، قادة القيادة المركزية للولايات المتحدة ، أن طهران “قريبة جدًا” من سلاح نووي ، على الرغم من أن مسؤولي الأمن الإسرائيليين يؤكدون أنه لا يزال هناك الكثير من الوقت والجهد لصنع قنبلة نووية.

وأضاف ماكنزي: “الدبلوماسيون هم في الصدارة في هذا الأمر. لكن القيادة المركزية لديها دائمًا مجموعة متنوعة من الخطط التي يمكننا تنفيذها ، إذا تم توجيهها.”

وبحسب ما ورد تدرس الإدارة الأمريكية كل شيء من العمليات التخريبية إلى الضربات العسكرية ضد المواقع النووية الإيرانية.

ووردت طهران بعنف على إعادة فرض إدارة ترامب للعقوبات واغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني.

حيث واصلت إيران التدخل العسكري في جميع أنحاء المنطقة ، وعرقلت حركة نقل النفط في الخليج ، ودمرت منشآت النفط السعودية ، وشنت هجمات صاروخية على القواعد الأمريكية في العراق ، ودعمت الميليشيات العراقية التي هاجمت نفس المنشآت ، وكذلك السفارة الأمريكية.

مقدمة لحرب أوسع نطاقا

وهذا لن يكون هذا سوى مقدمة لحرب أوسع نطاقا. فقد تكسب الولايات المتحدة أي صراع بالمعنى التقليدي، لكن الثمن سيكون باهظًا – للمدنيين الإيرانيين ، وشعوب الشرق الأوسط ، والولايات المتحدة.

وفي هذا السياق حذر “إيلان غولدنبرغ” من مركز الأمن الأمريكي الجديد من السيناريو الأسوأ المعترف به لحرب غير تقليدية، وهجمات بالوكالة ، وانتشار الصراع ، والتدخل الإسرائيلي ، والانهيار الداخلي ، وإحياء الديكتاتورية ، والتطوير النووي المستمر.

ويقول في استنتاجه: “حتى دون وجود مثل هذه السيناريوهات الأسوأ . فإن أي حرب مع إيران من شأنها أن تقيد الولايات المتحدة في صراع آخر في الشرق الأوسط لسنوات قادمة.”

وتابع:”من المرجح أن تكلف الحرب وتداعياتها مئات المليارات من الدولارات، ومثل هذا الالتزام سيعني نهاية التحول المزعوم للولايات المتحدة إلى منافسة القوى العظمى مع روسيا والصين”.

الحرب مع كوريا الشمالية

ونقلاً عن المناورات الحربية لشركة راند، فقد حذر الكاتب مايكل بيك، من أن غزو كوريا الشمالية للاستيلاء على ترسانة كيم جونغ أون النووية أو تدميرها، أو ضرب بطاريات المدفعية التي تهدد سول، سيكون من شأنه أن يستنزف القوات الأمريكية والكورية الجنوبية.

والأخطر من ذلك ـ وفق بيك ـ أن هذا قد يؤدي أيضًا إلى تدخل عسكري صيني.

فيما قال المحلل السياسي كايل ميزوكامي:”ستكون الحرب البرية مع كوريا الشمالية عملية معقدة للغاية . مع خسائر عسكرية ومدنية كبيرة من كلا الجانبين.”

وتابع:”في الواقع ، ستكون الحرب البرية مجرد شريحة من صراع متعدد المجالات. من المحتمل أن يتضمن هجمات صاروخية ضد غوام واليابان وكوريا الجنوبية.”

ولفت إلى أنه على عكس العمليات الأخيرة، ستواجه القوات الأمريكية مخاطر كبيرة بأعداد كبيرة. حيث تعمل ضد خصم متفوق عدديًا.

وعلى الرغم من أن المزايا التكنولوجية الأمريكية، لا سيما في مجالات الاتصالات والتنقل والقوة النارية. ستسمح للقوات الأمريكية والكورية الجنوبية بالانتصار في النهاية، فلن يكون هناك مجال للخطأ.

(المصدر: ناشيونال انترست – ترجمة وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث