الهدهد

حامد كرزاي يكشف عن صفقة بضمانة قطرية تمنع دخول طالبان للعاصمة.. أشرف غني “خربها”!

كشف الرئيس الأفغاني السابق، حامد كرزاي، كواليس جديدة حول استيلاء حركة طالبان على العاصمة الأفغانية كابول عقب الانسحاب الأمريكي. مؤكدا وجود صفقة بضمانة قطرية كانت تنص على عدم دخول طالبان للعاصمة. إلا أن الرئيس الموالي للولايات المتحدة أشرف غني “خرب الصفقة” بهروبه المفاجئ.

“تم دعوة طالبان”

وكشف “كرازاي” في حوار أجرته معه وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية. بأنه هو من دعى حركة طالبان للتعجيل ودخول العاصمة كابول عقب هروب “غني”. قائلا:”لم تأخذ طالبان العاصمة الأفغانية، لقد تمت دعوتهم”.

وأكد “كرازاي” بأن دعوته هذه جاءت “لحماية السكان. وألا تسقط المدينة في الفوضى والعناصر غير المرغوب فيها الذين من المحتمل أن تنهب البلد وتنهب المتاجر “.

وبحسب “كرزاي” فقد بدأ العد التنازلي لصفقة محتملة في 14 أغسطس الماضي. أي قبل يوم واحد من وصول طالبان إلى السلطة.

قطر ضمنت عدم دخول طالبان

وقال “كرزاي إنه والرئيس أشرف غني. اتفقا على مغادرتهما إلى الدوحة في اليوم التالي مع قائمة تضم 15 آخرين للتفاوض على اتفاق لتقاسم السلطة”.

وأشار كرازي إلى أن طالبان كانت موجودة بالفعل في ضواحي كابول. وأن القيادة في قطر وعدت أن تبقى قوات طالبان خارج المدينة حتى يتم إبرام الاتفاق.

اقرأ أيضا: رئيس حراسات أشرف غني يؤكد “بدليل مصور” فراره بمئات الملايين من الدولارات إلى الإمارات

وأضاف أنه انتظر في وقت مبكر من صباح يوم 15 أغسطس لإعداد القائمة. حيث ” كانت العاصمة مضطربة ومتوترة. انتشرت الشائعات حول استيلاء طالبان على السلطة”. الأمر الذي دعاه للاتصال بالدوحة وحصوله على تأكيد بأن طالبان لن تدخل المدينة.

وتابع “كرزاي” قائلا:” ظهراً اتصلت حركة طالبان. وقالت يجب على الحكومة أن تبقى في مواقعها وألا تتحرك حتى لا ندخل إلى المدينة”.

هروب غني وجميع أفراد الواحدات

وأردف حامد كرزاي بالقول: “تحدثت أنا وآخرون إلى مسؤولين مختلفين وتم تقديم تأكيدات لنا. نعم ، كان هذا هو الحال، أن الأمريكيين والقوات الحكومية كانوا متمسكين بالأماكن. وأن كابول لن تسقط.”

كما أوضح أنه “بحلول الساعة 2:45 مساءً تقريبًا ، اتضح أن غني قد فر من المدينة”. مشيرا إلى أنه  اتصل بوزير الدفاع ، ودعا وزير الداخلية وبحث عن قائد شرطة كابول ليكتشف أن الجميع قد هرب.

وقال” لم يكن هناك أي مسؤول رسمي في العاصمة على الإطلاق. ولا قائد شرطة ولا قائد فيلق ولا وحدات أخرى. لقد غادروا جميعًا “.

رفض الرئاسة

كما كشف حامد كرزاي بأن نائب رئيس وحدة الحماية التابعة للرئيس أشرف غاني دعاه للحضور إلى القصر وتولي منصب الرئاسة. إلا انه رفض، موضحا انه من الناحية القانونية ليس له الحق في الوظيفة.

وعن موضوع الصفقة، أصر “كرزاي” على أنه كان من الممكن أن يكون هناك اتفاق على انتقال سلمي. لو بقي اشرف غني في كابول.

وردا على سؤال حول احتمالية عقد الصفقة، رد بالقول: “قطعا قطعا. هذا ما كنا نستعد له. ما كنا نأمله مع رئيس مجلس السلام للذهاب إلى الدوحة في ذلك المساء. أو في صباح اليوم التالي. ووضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقية “.

كما اضاف أن “قادة طالبان كانوا ينتظروننا أيضًا في الدوحة لنفس الهدف … ولذات الغرض.”

أفغانستان المستقبلية

وقال كرزاي إن أفغانستان المستقبلية يجب أن يكون لها حقوق تعليم شاملة للبنين والبنات والنساء .”يجب أن تجد مكانها في النظام السياسي الأفغاني في الإدارة. في النشاط الاقتصادي والنشاط الاجتماعي. النشاط السياسي في جميع مناحي الحياة… هذه قضية لا يمكن أن يكون هناك أي حل وسط “.

لكن حتى يحدث ذلك، كما يقول كرزاي، يتعين على العالم التعامل مع طالبان. أفغانستان بحاجة إلى العمل. يجب أن تدفع لموظفي الحكومة. يجب أن تعمل مرافق الرعاية الصحية.

وقال كرزاي: “في الوقت الحالي ، عليهم التعاون مع الحكومة بأي شكل ممكن.

اقرأ أيضا: مكالمة مسربة مدتها 15 دقيقة بين بايدن والرئيس الأفغاني الهارب للإمارات أشرف غني

حقيقة منع خروج النساء من المنازل

وردا على مزاعم مفادها أنه لا يُسمح للنساء والفتيات بالخروج من المنزل أو طلب رفيق ذكر. قال:”هذا ليس صحيحا. هناك فتيات في الشوارع – نساء لوحدهن “. ويدعم ذلك الوضع على الأرض في كابول”.

ولدى سؤاله عن وصف طالبان ، قال كرزاي: “أود أن أصفهم بأنهم أفغان. لكن الأفغان الذين مروا بفترة صعبة للغاية في حياتهم كما فعل جميع الأفغان الآخرين. على مدار الأربعين عامًا الماضية”.

كما قال كرزاي “لقد مررنا بفترة صعبة للغاية من تاريخنا. ارتكبنا فيها نحن الأفغان أخطاء من جميع الجوانب. ارتكب فيها المجتمع الدولي وأولئك الذين تفاعلوا معنا أخطاء فادحة”.

فيما ختم: “حان الوقت لكي ندرك جميعًا ذلك. وننظر إلى الأخطاء التي ارتكبناها جميعًا ونجعلها أفضل.”

 

(المصدر: أسوشيتد برس – ترجمة وطن)

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى