الهدهد

علماء بيئة: كارثة بيئية في سوريا أوصلتها إلى الحرب وعلى دول المنطقة الحذر وعدم التجاهل

نشر موقع “ميدل إيست آي” تقريرا أعده علماء بيئة بريطانيين وهما حيان دخان وجيانلوكا سيرا. حذرا فيه من كارثة بيئية خطيرة قد تتعرض لها سوريا، مؤكدة أنه لا يمكن تجاهلها.

مناقشات دون جدوى

وقالت الصحيفة في تقريرها إن ما شهدته قمة المناخ   COP 26  في جلاسكو. التي اختتمت الشهر الماضي ومحاولة قادة العالم (دون جدوى) المناقشة والاتفاق على تدابير لمكافحة التهديد المناخي وضمان مستقبل الأطفال. يذكر بطلب منظمات الإغاثة الدولية منذ سنوات عديدة من حكومة النظام السوري معالجة أزمة بيئية متصاعدة دون استجابة منها. أدى إلى تأجيج الفقر المدقع. مما أدى في نهاية المطاف إلى الاضطرابات الاجتماعية المحلية التي أدت إلى اندلاع الحرب السورية .

وبحسب التقرير، كانت المناطق الريفية هي الأكثر تضرراً من الأزمة البيئية. وهو ما قد يفسر سبب اشتداد التمرد في البداية في هذه الأجزاء المهجورة والمنسية من البلاد. مشيرة إلى أنه استنادًا إلى الخبرة الطويلة في العمل مع كل من المنظمات الدولية والحكومة في سوريا.

ونقلت الصحيفة عن الباحثان قولهما: “نعلم ما هو على المحك إذا فشل قادة العالم في التعامل مع أزمة المناخ العالمية” .

أزمة بيئية قديمة

وقال الباحثان في تقريرهما إنه “بين عامي 2000 و 2010.عملنا مع الوكالات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية بشأن القضايا المتعلقة بالحفاظ على التنوع البيولوجي والتنمية المحلية في مدينة تدمر التاريخية. وسط سهول سوريا شبه القاحلة. وشهدنا المراحل الأخيرة من أزمة بيئية كانت تلوح في الأفق منذ ثلاثة عقود على الأقل”.

وأكد الباحثان على أنه “خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. وصلنا إلى نقطة تحول، لقد شهدنا شخصيًا حالات من الاستغلال المفرط المفرط للسهول .سواء من خلال الإفراط في رعي الماشية أو تكثيف الزراعة. بسبب اعتبار الحكومة السورية أن تعظيم المحاصيل الزراعية أمر في غاية الأهمية. على الرغم من التحذيرات من أن النظام البيئي الهش لن يكون قادرًا على التكيف على المدى الطويل”.

اقرأ أيضا: “نهاية العالم قريبًا” .. الغارديان: أزمة المناخ تهدد دول الخليج والشرق الأوسط

انخفاض غلة المحاصيل

وتابع الباحثان أنه “خلال عام 2000 ، بدأت البلاد تعاني الجفاف لفترات طويلة. والذي فاقم التقدم تغير المناخ، مما اضطر في نهاية المطاف الحكومة السورية إلى اللجوء إلى طلب عاجل لمساعدات الغذائية الدولية لأول مرة في تاريخها. “

وأردفا:”لقد شاهدنا شخصيًا طوابير ضخمة من الناس ينتظرون المواد الغذائية الأساسية. وتحدثنا مع رعاة الأغنام والجمال الذين فقدوا أجزاء كبيرة من قطعانهم لأنهم لم يتمكنوا من توفير ما يكفي من الطعام والشراب. وازدادت وتيرة العواصف الرملية مما كان له آثار سلبية كبيرة على القطاع الزراعي. وانخفاض غلة المحاصيل”.

وأكملا بالقول:”على هذا النحو، بدأت الأزمة البيئية تدريجيًا وبلا هوادة تؤثر على نوعية حياة كتلة حرجة من سكان الريف السوري”.

شاهد عيان على الانتفاضة

وأشاروا إلى ما قاله الصحفي ستيفين ستار في كتابه ثورة في سوريا: شاهد عيان على الانتفاضة. والتي وصف فيه الصحفي زيارة إلى تدمر في عام 2009 ، لاحظ خلالها أن الأطفال في البادية يعانون بشكل واضح من سوء التغذية. ويجلسون على أرصفة الشوارع ، بينما الشباب بلا وظائف.

واعتبر الباحثان ان ما شاهداه في تدمر نموذجًا مصغرًا لديناميكيات مماثلة تتكشف عبر المناطق الريفية في سوريا. حيث تم الإفراط في استخدام النظام البيئي في البادية. الذي كان مستدامًا لآلاف السنين. في بضعة عقود فقط ووصل إلى نقطة تحول ذبلت مرونتها في مواجهة المد الهائل لتغير المناخ.

تم تجاهل التحذيرات

وأكد الباحثان على أن الحكومة السورية تجاهلت توصيات وتحذيرات العلم لعقود، لافتين إلى وجود أكوام من الوثائق التي تم تطويرها. خلال ورش العمل والمؤتمرات انتهى بها الأمر في أدراج مغطاة بالغبار.

وتابعا أنه “خلال عملنا في البلاد ، شهدنا تصميم الحكومة على إنكار أي مسؤولية عن الكارثة. إلى جانب الافتقار التام للوعي في التنبؤ بالنتائج. عادةً ما يبرر المسؤولون الخسائر على أنها ببساطة ناجمة عن موجات الجفاف الشديدة وتغير المناخ. حتى عندما قدمنا أدلة على عكس ذلك”.

اقرأ أيضا: ضجة واسعة عبر السوشيال ميديا بعد اعتداء مساعد مدرب منتخب سوريا على لاعب يمني (شاهد)

وأكد الباحثان أنه على المستوى العالمي “نواجه أزمة بيئية ومناخية عميقة تؤثر على الكوكب بأسره. وتقاعس صارخ من معظم حكومات العالم. التي تبدو ، مثلها مثل الحكومة السورية. في حالة إنكار”.

وفي ختام التقرير، تساءل الباحثان: “هل القصة السورية غير قابلة للتطبيق وقابلة للتمديد على نطاق أوسع؟ إلى متى سننتظر قبل أن تتحول الأزمة العالمية الحالية إلى حروب إقليمية خطيرة بسبب الموارد المتضائلة؟”.

 

المصدر: (ميدل إيست آي – ترجمة وتحرير وطن)

 

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى