الهدهد

تحليل: هل يستطيع أردوغان النجاة من أزمته الأخيرة؟!

نشر موقع “ميدل إيست آي” تحليلا للإجابة على تساؤل حول إمكانية أن يستطيع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن ينجو من أزمته الأخيرة. مع الإشارة إلى أن الانتخابات المقرر إجراؤها في عام 2023 تلوح في الأفق بالفعل. حيث يعرض سوء الإدارة الاقتصادية حكم حزب العدالة والتنمية للخطر.

وبحسب التحليل الذي أعده الكاتب البريطاني “أندرو هاموند”، فإنه على الرغم من ان الانتخابات في تركيا لا تزال على بعد عامين. إلا أن الوتيرة المحمومة لسياسة الحكومة والرسائل المستمرة، تجعل المراقب يعتقد أنها على وشك الحدوث.

وأكد التحليل على أن المخاطر التي تواجه أردوغان هذه المرة أكبر من أي وقت مضى. حيث يصادف عام 2023 الذكرى المئوية للجمهورية التركية. وستكون هيبة هائلة للحزب والرئيس الحاكم في هذا المنعطف المهم جنبًا إلى جنب مع السلطة لتشكيل مستقبل البلاد.

كما أكد التحليل على ان النصر المحتمل سيمنح الرئيس رجب طيب أردوغان وحزبه العدالة والتنمية الضوء الأخضر للمضي قدمًا في مشروعهم لجعل أردوغان المؤسس الفعلي للجمهورية الثانية. وهي الشخصية الأكثر أهمية منذ السلطان عبد الحميد الثاني. لافتا إلى أن “أتاتورك” سيكون في النسيان.

ووفقا لـ”هاموند”، فإن النصر المحتمل سيعزز حزب العدالة والتنمية كحزب دائم في السلطة أيضا، وينقذ أردوغان شخصيًا مما قد يكون سقوطًا مروعا من النعمة، وسينقذه من محاكمات فساد، وتطهير محتمل للحركة الإسلامية. هذا بالإضافة للانتكاسات على مجموعة من السياسات الداخلية والخارجية.

حزب العدالة والتنمية

أقر الكاتب بأن حزب العدالة والتنمية منذ وصوله إلى السلطة منذ عام 2002 تميزت سنواته الاولى بنجاح سياسي واقتصادي مذهل.

وأوضح الكاتب أن الحزب فتح أرضية جديدة في السياسة التركية، حيث دافع عن عضوية الاتحاد الأوروبي. حيث بنى تحالفا من مختلف الفئات الاجتماعية والاقتصادية التي سئمت السيطرة على الحياة العامة للنخبة الكمالية. والتي كان يُنظر إليها على أنها غير متوافقة مع العصر.

واستخدم أردوغان الخطاب الليبرالي للحقوق المدنية والمدنية في مناشدة الناخبين في انتخابات مبكرة دعي إليها في عام 2007. بعد تحرك المحكمة العسكرية والدستورية لمنع عبد الله غول من أن يصبح رئيسًا .

اقرأ ايضاً: ميدل ايست آي: لماذا قد تكون زيارة محمد بن زايد تركيا بداية عهد جديد؟

وعندما ارتفعت اسهم حزب العدالة والتنمية في التصويت الشعبي من 34 إلى 47 في المائة، استخدم أردوغان هذا التفويض لقلب نظام الوصاية العسكرية الذي ساد منذ عام 1960.

ولفت إلى أنه عندما حاول كبار الضباط ، بالتنسيق مع أتباع غولن، استعادة سلطتهم مرة أخرى في الانقلاب الفاشل عام 2016 ، لم يؤد ذلك إلا إلى التأكيد على انهيار نظام الوصاية.

العلاقات تتدهور

اعتبر التحليل أنه من الناحية الاقتصادية، كانت الحكومة قادرة على إنشاء نظام الائتمان الميسر خلال أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. مستفيدة من الفائض النقدي في الاقتصاد الإقليمي بسبب ارتفاع أسعار النفط القياسية.

وعندما اندلعت احتجاجات الربيع العربي في أواخر عام 2010 ، بدا الأمر وكأن عقدًا من حكم حزب العدالة والتنمية سينتهي منتصرًا. مع وصول الأحزاب الإسلامية المتحالفة إلى السلطة في جميع أنحاء الشرق الأوسط. لافتا إلى انه عام 2011 ، زاد حزب العدالة والتنمية حصته من التصويت إلى ما يقرب من 50 في المائة .

وأكد الكاتب على أن الأمور بدأت تسوء مع احتجاجات منتزه غيزي في منتصف عام 2013. ابتداءً من المظاهرات ضد خطط التنمية الحضرية لحديقة عامة في اسطنبول، تحولوا إلى حركة واسعة ضد نهج متعصب للحكم، مختلطًا بخطاب جديد وأكثر تحفظًا دينيًا، والذي ظهر على خلفية دعم الحكومة للمسلحين الإسلاميين في سوريا.

وانتشرت الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد، وأثارت انتقادات نادرة، وإن كانت مشؤومة، لوحشية الشرطة مع فتح الله غولن.

وتدهورت العلاقات مع غولن في وقت لاحق من العام عندما بدا أن المدعين العامين والشرطة ووسائل الإعلام التي تعتبر جزءًا من حركته تتعاون في توجيه تهم الفساد ضد وزراء الحكومة ونجل أردوغان.

وفي عام 2014 ، تم انتخاب أردوغان رئيسًا في أول تصويت مباشر في تاريخ الجمهورية. وكتب ملاحظة حظيت بتغطية إعلامية كبيرة في ضريح أتاتورك في أنقرة أعلن فيها أن تركيا نجحت في إعادة الاتصال بماضيها العثماني ما قبل الجمهوري – وحتى ضمنيًا.

واعتبر التحليل أن شخصية أردوغان كان أكثر أهمية من أتاتورك. لكن جنون العظمة اندلع حول مجموعة من القوى الناشئة التي تسعى إلى تخريب العملية الانتخابية لحرمان حزب العدالة والتنمية من حقه في الحكم ، الأمر الذي أدى إلى تجاوز جهود الانقلاب في عام 2016.

السعر الاقتصادي

قال الكاتب إنه قبل عام من محاولة الانقلاب، فشل حزب العدالة والتنمية في تأمين مقاعد كافية لتشكيل حكومة بمفرده بعد عرض مفاجئ لكل من حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد وحزب الحركة القومية في انتخابات يونيو 2015.

وقد أدى ذلك بأردوغان إلى اتخاذ القرار المصيري. قرار التحالف مع القوميين، والذي من أجله قلب عملية السلام مع حزب العمال الكردستاني الانفصالي (PKK) وتنازل عن الناخبين الليبراليين اليساريين كقضية خاسرة.

وتلازم هذا الاتجاه الجديد مع التحول في سوريا، حيث أدت سياسة مساعدة الجهاديين ضد نظام دمشق إلى نتائج عكسية.

بينما تمكن الأكراد السوريون الذين يعيشون على طول الحدود الجنوبية لتركيا من إقامة حكم ذاتي في عدد من المناطق.

حتى أن أردوغان اضطر إلى تشكيل تحالف مع روسيا بعد أن تدخلت إلى جانب دمشق. بحساب أن القضاء على حركة الاستقلال الكردية في مهدها كان أكثر أهمية للدولة التركية من مشروع الغرور لاستبدال النظام السوري.

ووفقا للكاتب، هنا بدأت تركيا تدفع ثمناً اقتصادياً للوتيرة المحمومة لهذه السياسة. حيث انتقم تنظيم الدولة الإسلامية من التزام تركيا بتسهيل الضربات الجوية لحلف شمال الأطلسي بسلسلة من العمليات الانتحارية التي أضرت بالسياحة وضغطت على الليرة.

وعندما ضرب وباء Covid-19 ، تدهور الوضع الاقتصادي بشكل أكبر ؛ فقدت الليرة 40 في المائة من قيمتها هذا العام. ورفض أردوغان بشكل قاطع استخدام أسعار الفائدة لتهدئة الاقتصاد، رافضًا العقيدة التي تربط الفائدة المنخفضة بالتضخم.

ووفقا للكاتب يدور الكثير من الجدل الآن حول السؤال: هل هناك طريقة للجنون؟ . حيث استفادت العملة التركية من الصادرات ويمكن أن تجلب المزيد من الاستثمار. لكن الجهود الملحمية للدفاع عن الليرة تظهر بوضوح أنه لم يكن هناك أي نية على الإطلاق لانزلاق الأمور إلى هذا الحد.

أحلام الغاز

أوضح التحليل أن اكتشافات الغاز في البحر الأسود عززت الطموحات لتحقيق الاستقلال في مجال الطاقة، أو قدمت على الأقل نقطة نقاش على هذا المنوال.

غالبًا ما أعرب أردوغان عن رغبته في الهروب من النفوذ السياسي الذي يأتي مع اعتماد القطاع المالي على المستثمرين الغربيين . والحصول على حصانة من القوة التي يمنحها الدولار للولايات المتحدة لمعاقبة الدول المتمردة.

وأشار الكاتب إلى أن الحقيقة هي أن أردوغان يتفوق عليها، حيث ستحقق الحكومة قدرًا كبيرًا من النمو المستمر، وتلقي باللوم على مجموعة من الجهات الشائنة في المعاناة. و على عكس التكهنات قبل أن تنهار الليرة مرة أخرى مؤخرًا تؤجل الانتخابات لأطول فترة ممكنة على أمل حدوث تحول. أو اللجوء إلى عدو أجنبي آخر وإشعال أزمة سياسية يمكن معها حشد قاعدة للرئيس.

واختتم التحليل بالقول أن أردوغان أظهر طوال حياته المهنية غريزة سياسية فريدة لتوليد الأزمات السياسية والاستمتاع بها والنجاة منها. موضحا أن إدارة الأزمات، إن لم يكن انتشارها، هي موطن قوته – مما يعني أنه لا يزال أمام الجميع عامين صخريين للغاية.

 

(المصدر: ميدل ايست آي – ترجمة وطن) 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

تعليق واحد

  1. لماذا هذا الاهتمام للمشاكل التركية اكثر من كل دول العالم ؟ اليست هناك دول اخرى تنهار عملاتها امام الدولار ؟ اليس لنا مشاكل في دولنا العربية اهم واخطر من التكلم عن العملة التركية ؟ لو السعودية والامارات فقط دفعوا زكاة الدولة لما رئينا انهيار اقتصاد اي دولة اسلامية ولا عملتها . زكاة الدولتين فقط يكفي انهاء الربا في الاسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى