الهدهد

في مواجهة فشل دبلوماسيتها في الصحراء الغربية: الرباط تشتري الأسلحة رغم عجزها الاقتصادي!

في مقال رأي نشره موقع “ecsaharaui” قال الكاتب سيدي معطا الله، إن إنهاء احتلال منطقة الصحراء الغربية، أمر مهم للغاية، لأنها تمثل التماسك السياسي والاقتصادي لمنطقة المغرب العربي. وبالتالي استقرار البحر الأبيض المتوسط ككل.

ولكن قبل كل شيء -يقول الكاتب- من الضروري أن نعرف في المقام الأول أنه في عالم تهيمن عليه الأنماط الليبرالية الجديدة. فإن سيادة القانون والقانون الدولي برمته، لهم الأسبقية على المصالح الاقتصادية باعتبارها المحور الرئيسي للعلاقات الدولية.

وأوضح الكاتب، أنه بعد سلسلة من الأزمات الدبلوماسية والسياسية، التي جعلت المغرب يهدد بشن حرب على جارته الجزائر. خاصة بعد قصف طائرات إسرائيلية بدون طيار مناطق حدودية أسفرت عن اغتيال مدنيين جزائريين. تقرب النظام العلوي بشكل يائس إلى فرنسا وإسرائيل، ليسرّع هجماته نحو الجزائر كتحذير لكل من يفكر في نزع سيادته عن الصحراء الغربية.

اقرأ أيضاً: “نفاق لوبي السلاح” في الصراع الإسباني المغاربي

وفي الحقيقة، هي مجرد لقاءات بين الوزراء و اتفاقيات اقتصادية وعسكرية لمواجهة سيناريو هش، وعواقب تسبب فيها المغرب، ناجمة عن عدم نضجه السياسي.

حسب الكاتب، إن هذا التسرع في دعوة حلفائه من الغرب والشرق إلى المنطقة، إن دل على شيء فهو يدل على أن المغرب بمفرده. ناهيك أنه لا يمكنه شن حرب من أجل هيمنته على الجزائر. بل إنه يكافح فقط من أجل الحفاظ على توازن القوى ضد جارته الأقوى. حيث ضعفت قوته بالفعل وتضاءلت بعد الإجراءات الأخيرة للجزائر (تعليق عقود الدولة، قطع الغاز، إغلاق الحدود في فجيج والعرجا …، إلخ).

المغرب ..مشاكل خطيرة ستزداد تعقيدا

يرى الكاتب أن السباق بين البلدين المغاربيين، يضع المغرب في مشاكل خطيرة ستزداد تعقيدا. خاصة مع أزمة اقتصادية غير مسبوقة يعيشها المغرب وفقًا لمجلة الإيكونوميست. إلى جانب دين خارجي لا يتوقف عن الازدياد وسَيتفاقم بسبب عواقب قطع الغاز.

وعلى الرغم من ان المغرب يخصص اكبر قدر من الاموال لتوريد الأسلحة، الا ان ما تورده من عتاد عسكري لا يساوي سوى نصف ما تخصصه الجزائر.

وفقا للكاتب، بعد أن أشعل نظام المغرب النيران في المنطقة بما يتجاوز إمكانياته، حاول ذات النظام أولاً إدخال إسرائيل في الاتحاد الأفريقي. وعندما ساءت الأمور التجأ إلى المماليك الاستبدادية في الخليج، وإسبانيا وأوروبا، التي تعتبر غير متوازنة على المستوى الدبلوماسي، على الرغم من محاولة التوسط.

اقرأ أيضا: هل ستقوم إسبانيا بتسليم المزيد من الصحراويين إلى المغرب؟

انهيار اقتصاد المغرب

وأورد الكاتب في هذا الخصوص، أن تحذير الجزائر بأنها لن تقبل التدخل في شؤونها الداخلية، كان كافيا لجعل المغرب يفهم أنه تجاوز الخط الأحمر.

وفي الحقيقة، على مدار ثلاث عقود، أطال اتحاد المغرب العربي أمد احتلال المغرب المروع للصحراء الغربية، وحافظ على موقفه العدائي الذي تفاقم مع مرور الوقت وهو ما أصبح الآن مصدر توتر في المنطقة، في كل من البحر الأبيض المتوسط ​​والمحيط الأطلسي. فتدفقت الهجرة غير الشرعية وتضاعفت عمليات تهريب المخدرات. أما في شمال إفريقيا بدأت بوادر الحرب مع الجمهورية الصحراوية. لا سيما بعد تهديد الجزائر، التي وعدت بالانتقام بعد قتل ثلاثة من مواطنيها. كما أنها هددت بضم أراضي جيرانها المباشرين، موريتانيا (الكويرة وإسبانيا (مدينتا سبتة ومليلية المستقلتان).

وختم الكاتب بالقول، لا يتمتع حلفاء المغرب بوضع جيد، فقد أدى الرفض المتزايد لفرنسا في منطقة الساحل إلى فقدان وزنها الدبلوماسي في إفريقيا. بالإضافة إلى الرفض الشديد للاقتراح المغربي بضم إسرائيل كدولة مراقبة في الاتحاد الأفريقي. في المقابل، من المرجح أن تملأ المملكة العلوية خزينتها بالأسلحة الحديثة، للحفاظ على قوة الردع. هذا إذا لم ينهار اقتصادها أولاً.

المصدر: (ecsaharaui – ترجمة وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

معالي بن عمر

معالي بن عمر، درست اختصاص بكالوريا آداب، متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة إسباني عربي/عربي-اسباني وفرنسي اسباني/اسباني-فرنسي. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس ضمن شركة تونسية خاصة للترجمة والمحتوى الرقمي. بالإضافة إلى ذلك ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، أنا أتقن جيدا اللغة الفرنسية تحدثا وكتابة، كما أني ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت مدونة مهتمة بالشأن العربي والعالمي مجتهدة واثقة من نفسي وأحب العمل والمثابرة. من عاشقي اللغة العربية، اللغة الأكثر تميزا من بين اللغات العالمية، وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.

‫2 تعليقات

  1. الصحراء مغربية و ستبقى مغربية احب من احب و كره من كره الى ان يرث الله الارض ومن عليها اما كاتب المقال و مترجم المقال و ناشر المقال فكلهم يصطادون في الماء العكر ولن يفلحوا ابدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى