حياتنا

“قنبلة موقوتة”.. 50 ألف مريض قد فاتهم تشخيص السرطان أثناء كورونا!

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، دراسة قامت بها مؤسسة ماكميلان الخيرية لدعم مرضى السرطان “Charity Macmillan” تذكر فيها تخوفاتها من تأخر عمليات تشخيص مرض السرطان خلال فترة كورونا، حيث يُخشى من أن يكون 50 ألف مريض قد فاتهم تشخيص هذا المرض أثناء جائحة كوفيد.

“قنبلة موقوتة”

وتقول هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية أن رقم 50 ألف مريض هو بمثابة قنبلة موقوتة.وفق ما ترجمت “وطن” عن الصحيفة البريطانيّة

وحذرت مؤسسة ماكميلان لدعم مرضى السرطان التي قامت بالدراسة من أن الخدمة الصحية غير مهيأة للتعامل مع هذه الحالات الإضافية

وأظهر تحليل المؤسسة الخيرية أن عدد الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالسرطان في إنجلترا أقل من 47000 شخص خلال الـ 18 شهرًا الماضية مما كان متوقعًا في العادة.

اقرأ أيضاً: علامات تحذيرية تدل على ارتفاع خطير في مستويات الكوليسترول

واضطر أكثر من 24000 من الذين بدأوا العلاج إلى الانتظار لفترة طويلة بعد التشخيص.

وأكدت المؤسسة الخيرية إن هذه الأرقام تظهر أن هيئة الخدمات الصحية الوطنية تكافح بالفعل لمواكبة العدد الحالي لحالات السرطان.

وقالت إنها “قلقة للغاية” بشأن كيفية تعامل الخدمات عندما يتقدم المرضى “المتخلفون” الذين لم يتم فحصهم.

ومن جهته، قال ستيفن ماكنتوش التابع لمؤسسة ماكميلان الخيرية: “بعد مرور عامين تقريبًا على انتشار وباء كورونا، لا يزال هناك عدد ضخم يضم ما يقرب من 50000 شخص يفتقدون تشخيصا للسرطان.”

وقالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية: “منذ الربيع عادت أرقام تشخيص السرطان والحالات التي يتم علاجها إلى مستويات ما قبل الجائحة.”

تأثير كوفيد على المرض

وبينت مؤسسة ماكميلان إن هيئة الخدمات الصحية الوطنية أحرزت بعض التقدم في معالجة تراكم حالات السرطان خلال الصيف ولكن يبدو أن هذا قد توقف بالفعل.

وتخشى المؤسسة أن يؤدي ارتفاع حالات كورونا خلال فصل الشتاء إلى مزيد من الاضطراب في خدمات السرطان وزيادة عدد التشخيصات المفقودة.

في الواقع، شهد سرطان البروستاتا أكبر انخفاض على مستوى التشخيص، مع انخفاض الحالات المؤكدة في إنجلترا بنحو الربع (23 في المائة) مقارنة بتوقعات ما قبل كوفيد.

أما الأنواع التالية من السرطان الأكثر تأثرا فهي الورم النقوي المتعدد (أقل بنسبة 14 في المائة). سرطان الجلد (13 في المائة). سرطان الدم الليمفاوي (12 في المائة) وسرطان الثدي (12 في المائة).

اقرأ أيضاً: 11 علامة تخبرك أنه يتحتم عليك زيارة طبيب الأسنان فورا

وتشعر المؤسسة ماكميلان بشكل خاص بقلق من تشخيص سرطان الثدي. حيث تظهر الأرقام أن النساء يقع تشخيصهن في مرحلة لاحقة، عندما يصبح المرض صُعب المعالجة.

وفي هذا السياق، قالت إيلين لانج وهي مديرة الخدمة في مؤسسة ماكميلان الخيرية:”نتلقى عددًا متزايدًا من المكالمات من أشخاص يحتاجون إلى المساعدة أو نصائح بعد تعرضهم لتأخير في تشخيصهم بسبب المشكلات المتعلقة بفيروس كورونا. أو لأنهم ببساطة لا يستطيعون الوصول إلى فريقهم السريري للحصول على أي من الأسئلة التي أجابوا عليها”.

وتابعت: “غالبًا ما يشعر الناس بالقلق الشديد بشأن كيفية تأثير التأخيرات على تشخيصهم أو خيارات العلاج. حيث يشعر الكثيرون أن فرص بقائهم على قيد الحياة تتأثر بالضغوط الهائلة على هيئة الخدمات الصحية الوطنية.”

(المصدر: ديلي ميل – ترجمة وتحرير وطن)

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

 

ايمان الباجي

إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى