حياتنا

اعرف كيف تستثمر أموالك إذا كان عمرك أقل من 30 عامًا

“كيف يمكنك أن تستثمر أموالك إذا كان عمرك أقل من 30 عامًا؟ . هذا السؤال من بين أحد الأسئلة الأكثر إثارة للاهتمام، التي يمكنك طرحها على نفسك إذا كنت في العشرينات من العمر وترغب في اكتساب ثروة مالية بصفة مستقلة”.

نشر موقع “إمبريندياندو إيستورياس” الإسباني، تقريرا تحدث فيه عن أهمية التعلم والتثقيف في المجال المالي، حيث لا تكف الأجيال الجديدة في البحث عن المعلومات والمصادر الاستثمارية، لأنهم يدركون جيدا أنه كلما قرأوا عن الثقافة الاستثمارية، زادت الفرص المتاحة لهم لتوليد الموارد المالية وتعزيز استقلاليّتهم المادية.

اقرأ أيضاً: لماذا يجب ألا يكون راتبك مصدر دخلك الوحيد .. وكيف تزيد مصادر دخلك؟!

ووفقا لما ترجمته “وطن”، إذا كان عمرك أقل من 30 عامًا وترغب في تعزيز أموالك بالكامل، فلا يمكنك تقليد النماذج القديمة. تعلم كيفية استثمار الأموال إذا كان عمرك أقل من 30 عاما، لأنه بهذا العمر تبلغ مستوى النضج المالي.

وهذا يفيد أيضًا أنك تفهم جيدا أهمية الاستثمار في سن مبكرة، خاصة إذا كنت تعرف بالفعل كيفية الاستثمار واللعب بالأوراق المالية.

فيما يلي قدّم الموقع بعض المقترحات تدّلك كيف تستثمر أموالك من خلالها إذا كنت شابًا وكنت عازمًا على تحقيق استقلَاليتك المالية:

1. منصات التمويل الصغيرة:

توجد اليوم منصات تمويل صغيرة شائعة وفعالة وموثوقة تمامًا.

تعد منصة “Prestadero” المكسيكية، من أبرز وأقوى المنصات في السوق، والتي يوفر لك فرصة عمل لاستثمار الأموال في الأعمال التجارية الصغيرة مقابل الفائدة.

يعتبر تشغيل هذا النوع من المنصات من أبسط ما يكون. من خلالها ستَقترض مالا للقيام ببعض الأعمال الاستثمارية، ويمكنها مساعدتك على الاستثمار، وعلى رواد الأعمال أن يسددوا الفائدة فيما بعد.

وتجدر الإشارة إلى أنه بفضل هذه الأنظمة المالية الصغيرة المبتكرة، يمكنك الحصول على عائد يصل إلى 16 بالمئة على استثمارك.

وإذا كنت تتساءل عن سبب شهرة هذه المنصات، فهذه هي الإجابة الصحيحة: إنها بدائل ممتازة للمؤسسات المالية التقليدية.

وبالتالي، فإن بعض الجوانب السلبية، على غرار، البيروقراطية، ستكون خارج اللعبة تمامًا، مما يترجم الاستثمار إلى مزايا وفوائد أكبر لمختلف رواد الأعمال والمستثمرين.

2. الأصول:

إذا بدأت في تحقيق أهدافك، فمن المحتمل جدًا أن تصادف هذا الخيار بصف متكررة.

فوفقًا لتحليل أجرته Business Insider، تعد أصول الأسهم من أكثر الأصول جاذبية بالنسبة للشباب، حيث توفر لهم عوائد أعلى على المدى الطويل.

بالإضافة إلى ذلك، فإن عمرك الذي لم يتجاوز 30 عامًا هو أيضًا عامل نجاح حاسم لأن الشباب يتمتعون بثقافة المغامرة و “تحمل المزيد من المخاطر”.

تتضمن بعض أصول الأسهم التي تميل الأجيال الشابة إلى الاستثمار فيها ما يلي:

  • الأسهم.
  • العقود الآجلة.
  • السندات القابلة للتحويل.
  • صناديق الإستثمار

لحسن الحظ، هناك العديد من الشباب على استعداد لتعلم المزيد عن كيفية الاستثمار في سوق الأوراق المالية، ولكن ما هي الفوائد التي تعود من خلال الاستثمار في هذه الأصول ؟

3. الفوركس:

سوق الفوركس أو سوق تبادل العملات الأجنبية يعتبر من أكبر الأسواق المالية في العالم من حيث السيولة، حيث يبلغ متوسط حجم التداول فيه إلى أكثر من 5 تريليون دولار يومياً.

ويعتبر الفوركس أحد أنواع التجارة المباشرة، وهو اختصار لمصطلح Foreign Exchange Market أي سوق تداول العملات الأجنبية. وذلك من خلال تداول عملة مقابل عملة أخرى، وغالبًا بهدف تحقيق الربح.

بالإضافة إلى ذلك فإن سوق الفوركس يعد من أكثر الأسواق المالية حركة ونشاط. كما أنه يوفر لمستخدميه مستويات عالية من السيولة التي تفتقدها معظم الأسواق الأخرى.

من خلال سوق العملات الأجنبية يمكنك القيام باستثمارات ذكية واستراتيجية، وبهذه الطريقة ستجعل أموالك تنمو.

اليوم، يهتم الشباب جدًا بهذا السوق لأنه يسمح لهم بتنفيذ العمليات من المنزل بمساعدة وسيط عبر الإنترنت.

وإذا كنت ترغب في تداول العملات والحصول على عوائد كبيرة بموجب هذا النموذج، فلا يمكن إنكار أن الفوركس هو خيارك الأفضل.

وفقًا للأرقام الصادرة عن Statista، فإن العملات الأكثر تداولًا في عام 2020 من خلال هذا السوق كانت اليورو والدولار الأمريكي.

ومع ذلك، من المهم بالنسبة لك أن تعرف أن جميع العملات الحالية يتم تداولها هناك على نطاق عالمي.

4. NFT (الرموز غير القابلة للاستبدال):

الرمز غير القابل للاستبدال هو نوع من الرموز المميزة التي تنطوي على استخدام تقنية البلوك تشين لتشفيرهَا وربطها بأصل رقمي فريد (مثل الأعمال الفنية الرقمية أو الموسيقى أو مقاطع الفيديو). ولا يمكن إنتاج مثيل مطابق له وتشبه بذلك المقتنيات عالية القيمة.

على سبيل المثال، إذا قام منشئ المحتوى بعرض بيع قطعة فنية قائمة على الرموز غير القابلة للاستبدال، فإن المشتري سيدفع ثمنها لقاء رمز مميز يمثل الأصل ويمكنه بعد ذلك إثبات أصالة العمل الفني وملكيته له بالاعتماد على البلوك تشين.

علاوة على ذلك، تتميز هذه الرموز عن غيرها من العملات المشفرة مثل بيتكوين وإيثريوم بأنها غير قابلة للاستبدال؛ ففي حين يمكن استبدال أي عملة بيتكوين بعُملة أخرى بيتكوين، فإن الرموز غير القابلة للاستبدال فريدة ولا يمكن لرمز منها أن يمثل بديلاً مكافئاً لرَمز آخر.

ولذلك يتم التعامل معها باعتبارها مقتنيات مثل لوحة فنية فريدة أو حجر كريم نادر. في الوقت الحالي، تقدر قيمة هذه الأصول الرقمية بملايين الدولارات، و اكتسحت الثقافة الشعبية

وفي الحقيقة، تكمن جاذبية NFTs، في أنها ليست مقلدة ويمكن شراؤها وبيعها بملايين الدولارات.

واحدة من أنجح العمليات في هذا السياق، تعود لمؤسس تويتر، جاك دورسي.

قام بتحويل أول تغريدة له إلى رمز غير قابل للاستبدال وباعها بعد ذلك مقابل 2.9 مليون دولار.

فضلا عن ذلك، كشفت الدراسات أن الجيل Z، المكون من أشخاص ولدوا في منتصف وأواخر التسعينيات، أكثر استعدادًا للاستثمار في NFT مقارنة بشباب أمريكا اللاتينية.

وعلى الرغم من التقلبات في هذا السوق العالية جدًا، فإن شخصًا واحدًا على الأقل من كل 10 أشخاص يستثمر في الأصول المشفرة اليوم، وفقًا لمسح حديث أجرته CNBC.

أسباب هذه الاستثمارات بسيطة لكنها قوية، وهي كالآتي:

  • العملات المشفرة سهلة التداول.
  • إن احتمال تحقيق أرباح في وقت قصير مرتفع للغاية.
  • يعد الاستثمار في الأصول المشفرة أمرًا مثيرًا للغاية للأجيال الشابة.

فوائد الاستثمار عندما تكون صغيرًا:

إذا كنت لا تزال تتساءل في هذه المرحلة عن كيفية استثمار الأموال إذا كان عمرك أقل من 30 عامًا، فنحن ندعوك لمعرفة الفوائد التالية:

  • إذا بدأت الاستثمار في سن مبكرة، فسيكون لديك المزيد من الوقت للاستفادة من تأثير الفائدة المركبة.
  • سيكون لديك سيطرة أكبر على أموالك و مدخراتك.
  • سوف تكون قادرا على التقاعد أصغر سنا. لن تضطر إلى العمل حتى تبلغ 70 أو 80 عامًا.
  • ستكون أكثر استعدادًا لتحمل مخاطر أكبر. لن تخشى خسارة رأس مالك، وبالتالي، ستكون قادرًا على التعامل بنجاح مع تقلبات بعض الاستثمارات.
  • ستكون أكثر استعدادًا لتنويع استثماراتك وسيكون لديك المزيد من الوقت لتنمية عقلك المالي.
  • ستنمو أصولك تدريجيا، بدلاً من أن تظل راكدة.

توصيات للاستثمار في سن مبكرة:

على الرغم من أن الاستثمار في سن مبكرة مفيد للغاية، إلا أنه أمر معقد وينطوي على مخاطر بالنسبة لجميع الشباب.

لهذا السبب يجب عليك اتباع بعض التوصيات الأساسية إذا كنت تريد معرفة كيفية الاستثمار، خاصة إذا كان عمرك أقل من 30 عامًا.

مع العلم أنه ليس عليك أن تتجاوز حدود طاقتك أو تعرض أموالك للخطر عندما تصبح مستثمرًا.

فيما يلي بعض النصائح التي يجب وضعها في الاعتبار:

  1. أتمتة مدخراتك و استثماراتك. إذا كنت لا تعرف، فهذه واحدة من أبسط الاستراتيجيات وأكثرها فعالية وثباتًا لتوليد الثروة.
  2. تنويع محفظتك الاستثمارية. لا تستثمر كل أموالك في أصل واحد.
  3. تجنب الاستثمارات ذات العمولات المرتفعة.
  4. لا تقم باستثمارات متهورة أو مفرطة. هذا يمكن أن يكلفك ممتلكاتك.
  5. استثمر من خلال منصات أو وسطاء أو وسطاء آمنين وموثوق بهم بنسبة 100 بالمئة.
  6. حدد ملف تعريف المستثمر الخاص بك بشكل جيد. سيساعدك هذا على الاستثمار بطريقة أكثر توازنا واتساقا وعقلانية.
  7. تحديد أفق الاستثمار. إذا بدأت الاستثمار في سن 25 عاما، اسأل نفسك إلى أي مدى يمكن أن تصل؟ بمعنى آخر، في أي سن ستتوقف عن استثمار الأموال؟
    الحفاظ على التخطيط المالي الجيد.
  8. تأكد أن جميع الاستثمارات تنطوي على مخاطر جوهرية وأن خسارة كافة الأموال، احتمال حقيقي ووارد جدا.
  9. استثمر في تعليمك المالي. كلما زادت ثقافتك المالية، زادت إمكانياتك الاستثمارية على المدى القصير والمتوسط ​​والطويل.
  10. ضع في اعتبارك أنك لست بحاجة إلى أن تكون مستثمرًا خبيرًا، أو لديك آلاف الدولارات، لاتخاذ الخطوات الأولى نحو حريتك المالية.

وختم الموقع بالقول، أنه بمجرد التأكد من قيامك بالاستثمارات الصحيحة، يمكنك توسيع ثروتك منذ سن مبكرة، وقد يغير هذا حياتك إلى الأبد.

(المصدر: إمبريندياندو إيستورياس – ترجمة وتحرير وطن)

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

 

معالي بن عمر

معالي بن عمر، درست اختصاص بكالوريا آداب، متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة إسباني عربي/عربي-اسباني وفرنسي اسباني/اسباني-فرنسي. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس ضمن شركة تونسية خاصة للترجمة والمحتوى الرقمي. بالإضافة إلى ذلك ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، أنا أتقن جيدا اللغة الفرنسية تحدثا وكتابة، كما أني ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت مدونة مهتمة بالشأن العربي والعالمي مجتهدة واثقة من نفسي وأحب العمل والمثابرة. من عاشقي اللغة العربية، اللغة الأكثر تميزا من بين اللغات العالمية، وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى