وزارة الرياضة المصرية تفتح الباب أمام عودة مرتضى منصور إلى الزمالك

0

تداولت عدد من وسائل الإعلام المصرية، بأن وزير الشباب والرياضية أشرف صبحي. اجتمع مع رئيس الزمالك الأسبق مرتضى منصور من أجل بحث عودته إلى رئاسة نادي الزمالك المصري، إلى حين إجراء الانتخابات لاختيار مجلس جديد منتخب لإدارة القلعة البيضاء.

مرتضى منصور والعودة إلى الزمالك

وكشف موقع سكاي نيوز عربية، بأن وزير الشباب والرياضة المصري أشرف صبحي، اجتمع مع المستشار .مرتضى منصور رئيس الزمالك الأسبق يوم أمس الأحد، من أجل فتح الباب أمام عودته إلى رئاسة الزمالك إلى حين إجراء الانتخابات الرئاسية المقرر في موعدها.

وبين، أن الاجتماع جاء بعد انتهاء مهمة اللجنة المكلفة بإدارة نادي الزمالك المصري. برئاسة حسين لبيب، مما فتح الباب أمام عودة مرتضى منصور بعد قبول الطعن على قرار عزله من قبل محكمة القضاء الإداري .في مجلس الدولة الصادر عن وزير الشباب والرياضة أشرف صبحي.

اقرأ المزيد: موعد ومعلق مباراة الزمالك والبنك الأهلي والقنوات الناقلة

كما وأردف، ” وزارة الشباب والرياضة ستشرح خلال الساعات القادمة حول آلية عودة .مرتضى منصور إلى إدارة نادي الزمالك، إلى جانب تحديد الموعد المحتمل لإجراء الانتخابات”.

الزمالك واللجنة المكلفة

ونشرت اللجنة المكلفة برئاسة حسين لبيب، بيان رسمي عبر الموقع الرسمي. يوم أمس الأحد، جاء فيه: ” تشرفت بالمهمة التي أسندت إليها، وقد بذلت قصارى جهدنا في خدمة النادي وجميع الفرق الرياضية والسادة أعضاء الجمعية وجميع محبي من جماهيره العظيمة، ونتقدم إليهم بالشكر على ثقتهم ودعمهم”.

وأضاف لبيب، ” مع انتهاء المدة القانونية المقرر لعملها، سنقوم بتسليم إدارة النادي إلى الجهة الإدارية لاتخاذ شئونها مع أطيب الأمنيات بالتوفيق للجميع”.

كما كان من المقرر أن يتولى إدارة النادي المدير التنفيذي. حسين السمري، ومدير النشاط الرياضي عاطف النمر، والمدير المالي طار جبريل وفق اللائحة الاسترشادية، لكنهم أعلنوا عن استقالتهم من مناصبهم مع رحيل رئيس اللجنة المكلفة حسن لبيب.

اقرأ المزيد: الأهلي المصري يفكر في التعاقد مع محمد النني ولكن بشرط !

يشار إلى أن موعد إجراء الانتخابات لتشكيل مجلس منتخب جديد لإدارة نادي الزمالك المصري، سيتم الإعلان عنه مع نهاية الشهر الجاري.

(المصدر: وطن + سكاي نيوز عربية)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More