لماذا توقف المصريون عن بناء الأهرامات؟

خلق الفراعنة إمبراطورية مليئة بالأسرار والسحر

0

بدأ الفراعنة ببناء الأهرامات في إطار فكرة العيش إلى الأبد، لكن توقفوا عن ذلك بشكل غامض. ولا أحد يعرف لماذا غيروا رأيهم؟

أسرار وسحر

وفقا لما نشرته صحيفة “الكونفيدينسيال” الإسبانية، لقد حكم الفراعنة آلاف السنين على طول نهر النيل. وخلقوا إمبراطورية لا مثيل لها مليئة بالأسرار والسحر، ثم اختفوا، وذابوا في حبيبات رمال الصحراء.

وحسب ترجمة “وطن”، كانت ومازالت الحضارة المصرية بغرابتها تثير إعجابنا، وما زلنا نعرف العديد من أسماء ملوكهم التي حفرت في التاريخ. لكن تنتهي الحكاية بموت  كليوباترا، آخر سلالات البطالمة بسبب لدغات الأفاعي (كما تقول الأساطير).

لقد حاولوا اعتناق الخلود من خلال البناء. ومن المفارقات، أنهم شيدوا قبورهم حتى في ذروة حياتهم.

غموض صامت

وبفضل الحفاظ على بعض الأهرامات بشكل لا يصدق، لا يزال بإمكاننا رغم مرور العصور، رؤيتها بشكلها المعتاد.

الأماكن التي ينطوي عليها غموض صامت شهدت مرور الوقت وأسكنت إلى الأبد أجساد العديد من الفرسان، الذين كان هدفهم الوصول إلى هذا الزمن بقلب عادل.

اقرأ أيضا: ماذا يحدث عند إغلاق أي محطة طاقة نووية في العالم؟

ومع ذلك، هناك لغز رائع: لماذا توقفوا عن البناء؟ تشير التقديرات إلى أنه في بداية عصر الدولة الحديثة توقف المصريون عن بناء هياكلهم المميزة وقرروا دفن أنفسهم في مقابر محفورة في الجبال.

تم العثور على أسماء عظيمة في تاريخ الإمبراطورية في وادي الملوك الشهير، وهي مقبرة تم إعلانها كموقع للتراث العالمي.

وقد وجدوا مقابر لملوك الفراعنة على غرار، تحتمس الأول، الشاب والشهير توت عنخ آمون أو أمنحتب الثاني وآخرين.

لم تسلم هذه القبور من النهب

بالنظر إلى أن لصوص المقابر في مصر القديمة كانوا موجودين نسبيًا، فلا يبدو أن نحت القبور في الجبال فكرة سيئة.

في الواقع، على الرغم من أن نهب القبور كان يعاقب عليه بالإعدام، إلا أن اللصوص في مصر لم يترددوا في استخدام فنونهم الشريرة، والذين كانوا يكفرون تمامًا بكل ما يتعلق بالعيش بعد الموت.

لم يترددوا في تمزيق الأغلفة عن المومياوات، أو قطع أطرافهم إذا لزم الأمر.

كان على المهندسين المعماريين الملكيين، أن يفكروا بذكاء لإنشاء الأفخاخ والممرات، وحتى مع ذلك فإن معظم القبور نُهبت. لذلك يبدو من الطبيعي أن نفقًا في الأرض سيجذب الانتباه أكثر من الهرم الضخم.

على سبيل المثال، حسب ما ذكرت الأساطير، أمر تحتمس الأول، مهندس وادي الملوك، المهندس المعماري واليد اليمنى له إينيني ببناء قبره بحذر تام.

ربما تم بناؤها بمواد أسوأ

ومن المعتقد أيضًا أنه مع مرور الوقت، ستزداد تقنيات البناء سوءًا.

وضعت الأسرة الرابعة الفرعونية العائق عاليا للغاية، وربما لم تصل الأجيال التالية إلى مستواها، مما تسبب في انتكاسة.

ربما كان هناك تغيير في المواد وتفاقم التصميم وما تلاه من عوائق، مما أدى إلى انهيار الأهرامات.

ربما لم يتوقفوا عن البناء، لكنهم، ببساطة، لم يستطيعوا تشييد مقابر، يمكن ان تبقى الى عصرنا.

يذكر أن النظرية التي تم نشرها في عام 2013 كانت مختلفة.

الحركة الحرارية

عندما بدأ المصريون في صقل تقنيات البناء الخاصة بهم وجعلها أكثر دقة، قاموا بإزالة الفجوات بين الأحجار، مما جعل الهياكل أقل قدرة على امتصاص تدفقات الحجر الجيري. الحركة الحرارية، أي التقلصات والتمددات الناتجة عن التغيرات في درجة الحرارة في المنطقة. التي من شأنها أن تكسر كتل الأهرامات، مما تسبب في انهيارها.

باختصار، أدت أساليب البناء المتطورة بشكل متزايد إلى تسريع الضرر.

اقرأ أيضا: ماذا يخبئ المستقبل للتمويل الإسلامي؟

في كلتا الحالتين، كانت حقيقة توقفهم عن بناء الأهرامات جزئيًا، هي نهايتهم.

نقل العاصمة

وللمفارقة أنقذهم التقدير من النسيان، مع صعوبة العثور على المقابر وإخفائها في الصحراء (مع انهيار الحضارة، تم نقل العاصمة من طيبة إلى تانيس، وتم نسيان وادي الملوك بشكل تدريجي).

وفي الحقيقة، إنه أمر مثير للسخرية بلا شك. لقد تم نسيان الفراعنة الذين لديهم طموحات كبيرة لتحقيق الأبدية من خلال بناء الأهرامات القابلة للتلف.

وفي المقابل، تم الحفاظ على العديد من أولئك الذين دفنوا بمجوهرات قليلة في قبور تحت الأرض، في حالة ممتازة، ووصلوا إلى تلك الرغبة البشرية في العيش إلى الأبد!

 

(المصدر: الكونفيدينسيال– ترجمة وتحرير وطن)

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More