مسلحو حماس بجنازة وصفي كبها يغضبون “عباس” وقرار بعملية في جنين

ما حدث في الجنازة أذهل عباس والأمن الإسرائيلي

0

أكدت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية بأن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية شنت عملية عسكرية واسعة في محافظة جنين، وذلك تحت مزاعم إعادة بسط سيطرتها على المدينة ومخيمها وقرى المحافظة بشكل عام.

عملية غير عادية

وقالت الصحيفة العبرية إن هذه العملية التي تنفذها قوات الامن الفلسطينية، تعتبر غير عادية، وإنه من المتوقع أن تستمر لعدة أسابيع.

وبحسب مانقلت الصحيفة عن مصادر أمنية فلسطينية. فإنه كان من المفترض شن عملية مماثلة قبل عام ونصف. لكنها ألغيت بعد تفشي وباء كورونا.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه العملية جاءت بعدما فقدت السلطة الفلسطينية في الأشهر الأخيرة السيطرة على أجزاء كبيرة من جنين. وذلك نتيجة تصاعد قوة الخلايا المسلحة التابعة لحماس والجهـاد الإسلامي وكتائب الأقصى. وقد دفع فقدان السيطرة على المدينة، الأمر الذي دفع رئيس السلطة محمود عباس الى استبدال جميع قادة الأجهزة الأمنية في المنطقة.

اقرأ أيضا: هل تمهد زيارة موسكو الطريق للمصالحة بين محمد دحلان وعباس؟!

اعتقالات في صفوف المقاومة

وأكدت الصحيفة على أن زيادة قوة المقاومين في المدينة أدت إلى تبادل مكثف لإطلاق النار مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي كانت تقتحم المدينة لإجراء اعتقالات في صفوف المقاومة.

وأشارت إلى أن كل عملية اقتحام من قبل قوات الاحتلال للمدينة كانت تنتهي تقريبا بتبادل لإطلاق النار وسقوط ضحايا.

واعتبرت الصحيفة أن فقدان سيطرة السلطة الفلسطينية أدى إلى تشُّكل فرق عسكرية من جنين عملت ضد “إسرائيل”. وخططت لهجمات قاسية وكانت تلك الخلايا مسؤولة عن إطلاق النار على معبر جلبوع وغيرها.

جنازة وصفي قبها استفزت عباس

وكانت القناة 12 العبرية قد ذكرت أن جنازة وزير الأسرى السابق والقيادي في حركة حماس وصفي قبها في جنين، قبل أيام أغضب رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس.

وأوضحت القناة أن ما حدث في الجنازة أذهل عباس وجهاز الأمن الإسرائيلي. وذلك بعد ظهور مسلحين ملثمين من حركة حماس في الجنازة دون خوف من السلطة أو جيش الاحتلال. ناهيك عن الحشود الضخمة من عناصر حماس التي شاركت في الجنازة.

وأشارت إلى أن ما جرى دفع عباس لإعفاء قادة الأجهزة الأمنية من مناصبهم ونقل آخرين من أماكنهم.

تنقلات وإعفاءات

فيما كشفت مصادر أن قرار رئيس السلطة محمود عباس بإجراء حملة تنقلات وإعفاءات لقادة الأجهزة الأمنية في جنين، جاء بطلب من الاحتلال على خلفية “ضعف القبضة الأمنية في المحافظة وتنامي المظاهر المسلحة”.

وأشارت المصادر الى أن الاحتلال يخشى من تنامي المقاومة المسلحة في جنين بشكل كبير.

اقرأ أيضا: بريطانيا ترتكب خطيئة أخرى وتعلن حماس “منظمة إرهابية” وإسرائيل ترحب

وأوضحت أن قرار الاعفاء والتدوير لقادة الأجهزة الأمنية كان جزءاً من تقييم الاحتلال لتنامي المقاومة المسلحة في المدينة والمخيم. وتصدي المقاومين للاحتلال خلال اقتحاماته المتكررة. ما يؤكد تراجع قبضة أجهزة السلطة ويهدد بانتشار المقاومين لباقي المحافظات.

(المصدر: يديعوت أحرنوت– تحرير وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More