أخصائية تغذية: ماذا يستفيد جسمك اذا تناولت 23 حبة لوز؟

ينصح الأطباء مرضى السكري بالاستهلاك اليومي للمكسّرات

0

أوضح أحد المتخصصين أن إدراج اللوز في النظام الغذائي اليومي يمكن أن يساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم وخفضها لدى مرضى السكري. أو في مرحلة ما قبل السُّكري (مقدمات السكري) .

بديلا للوجبات الخفيفة

في هذا السياق، نقلت صحيفة “إل نويفو ديا” البورتوريكية، عن كارمن رويز مونروي، أخصائية التغذية السريرية للنشاط البدني والرياضة، أن “المحتوى الغذائي للوز ممتاز. ويمكن أن يكون بديلًا رائعًا للوجبات الخفيفة لمن يتعايشون مع مرض السكري”.

ووفقا لما ترجمته “وطن”، أكدت المختصة رويز مونروي، أن حصة من 23 حبة لوز تحتوي على نفس محتوى البروتين الموجود في 30 جرامًا من الجبن أو اللحوم.

كما أضافت أن اللوز يوفر سلسلة قوية من العناصر الغذائية. على غرار 6 جرامات من البروتين الذي يساعد في محاربة الجوع، و4 غرامات من الألياف الغذائية. فضلا عن 7.3 ملليغرام من فيتامين هـ و 76 ملليغرام من المغنيسيوم و 210 ملليغرام من البوتاسيوم.

دهون جيدة

وقالت: “يحتوي اللوز على دهون جيدة، مثل الدهون الأحادية غير المشبعة والمتعددة. وهي الدهون التي تعتني بالشّرايين والأنسجة وتوفر فيتامين E. وهو أحد مضادات الأكسدة التي تساعد مرضى السكري في الحفاظ على سلامة الأنسجة. وهذا أمر مهم لتفادي المخاطر”.

في سياق متصل، يعتبر مرض السكري مرض شائع في العالم. كما أنه يتزايد بشكل كبير على نطاق واسع.

اقرأ أيضا: لماذا لا يجب عليك لف الأطعمة المتبقية في رقائق الألومنيوم؟

ووفقًا لأحدث تقرير لعام 2019 من الاتحاد الدولي للسكري، يعاني من هذا المرض المزمن أكثر من 463 مليون بالغ في جميع أرجاء العالم.

هذا وتشير التقديرات إلى وجود ما لا يقل عن 13 مليون شخص مصاب بمرض السكري في المكسيك وحدها.

مراقبة الجلوكوز 

أشارت رويز مونروي إلى أنه بناءً على الدراسات التي مولها مجلس صناعة اللوز في كاليفورنيا. فقد تبين أن تناول اللوز يساعد في التحكم في نسبة السكر ويقلل من مستوياته في الدم.

وأما بالنسبة للكوليسترول فيحدث ذات الشيء. وأكدت أنه عندما يكون الشخص مصابًا بمرض السكري فإن الضرر يصيب نظام القلب والأوعية الدموية. وللأسف فإن 50 بالمئة من مرضى السكري يصابون بمشاكل ارتفاع ضغط الدم.

علاوة على ذلك، أوردت المختصة، أن تناول اللوز أثناء الوجبات يقلل من نسبة الجلوكوز في الدم بعد الأكل وأن تناوله يقلل من نسبة الهيموجلوبين.

تحسين عوامل الخطر

بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة نشرت في مجلة الكلية الأمريكية للتغذية أن تضمين اللوز في النظام الغذائي للشخص المصاب بداء السكري. أو مقدمات السكري يمكن أن تحسن بعض عوامل الخطر لهذا المرض.

من ناحية أخرى، حللت الدراسة آثار تناول نظام غذائي، يشمل اللوز مع الأخذ في الاعتبار العوامل المتعلقة بتطور مرض السكري من النوع 2. وأمراض القلب والأوعية الدموية لدى البالغين المصابين بمقدمات السكري.

وبعد 16 أسبوعًا من تناول نظام غذائي يحتوي على اللوز. أظهرت المجموعة التي تناولت النظام الغذائي المضاف إليه اللوز تحسنًا مهمًا إحصائياً. وذلك على مستوى مؤشرات حساسية الأنسولين ومستويات كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة. وهي عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع الثاني.

وجبة ذكية

وفي هذا الشأن قالت الأخصائية رويرز إن “اللوز وجبة خفيفة ذكية يمكن للجميع استهلاكها. بما في ذلك مرضى السكري من النوع 2 كجزء من خطة الأكل الصحي، كما أنه يساعد في تجنب الصيام لفترات طويلة”.

اقرأ أيضا: 10 عادات يومية شائعة تدمر حياتك .. التلفاز والهاتف منها

أخيرًا، أصرت كارمن، على أهمية زيارة مرضى السكري لأخصائي التغذية. لإرشَادهم لمَعرفة النظام الغذائي الذي ينبغي اعتماده بالإضافة الى تحديد الكميات بشكل يومي.

واختتمت حديثها قائلة: “يتعلق الأمر بإجراء تغييرات في نمط حياة مرضى السكري، وليس بشأن العلاج الدوائي فحسب. بل أيضًا حول كيفية تناولهم للطعام، وكيفية إنفاق السعرات الحرارية، وهذا شيء يجب أن نستعد له بشكل جيد”.

 

(المصدر: إل نويفو ديا– ترجمة وتحرير وطن)

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More