بريطانيا ترتكب خطيئة أخرى وتعلن حماس “منظمة إرهابية” وإسرائيل ترحب

منذ عام 2001 أعلنت بريطانيا كتائب القسام "منظمة إرهابية"

0

مرتكبةً خطيئة جديدة بحق الشعب الفلسطيني، بعد خطيئتها الكبرى بإعطاء اليهود وطناً على أرض فلسطين،  ذكرت تقارير إخبارية، يوم الجمعة (19/11/2021)، ان بريطانيا، من المتوقع أن تعلن حركة المقاومة الإسلامية حماس، “منظمة إرهابية”، فيما رحبّت إسرائيل بالقرار البريطانيّ.

ومنذ عام 2001، أعلنت المملكة المتحدة كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس “منظمة إرهابية”. واليوم تعلن الحركة بشقيها السياسي والعسكري على هذا النحو.

وبالمثل، صنفت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وإسرائيل واليابان حماس بأكملها على أنها منظمة إرهابية.

بينما قامت أستراليا ونيوزيلندا وباراغواي فقط بتطبيق وصف الإرهاب على الجناح العسكري لحركة حماس.

اقرأ أيضاً: القيادي في حمــاس حسن يوسف لـِ”وطن”: المقاومة تمتلك ما يبيض الوجوه والسجون

ومن المتوقع أن تعلن وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل عن تغيير مهم في السياسة خلال خطاب أمني من المقرر أن تلقيه في وقت لاحق اليوم في مؤسسة التراث في واشنطن.

وقالت صحيفة “جيروزاليم بوست” إن باتيل من المتوقع أن تصرح وفقاً لمقتطفات منشورة مسبقًا من خطابها أنّ “حماس تمتلك قدرة إرهابية كبيرة. بما في ذلك الوصول إلى أسلحة واسعة ومتطورة، فضلاً عن مرافق تدريب الإرهابيين، وقد شاركت منذ فترة طويلة في أعمال عنف إرهابية كبيرة” على حدّ وصفها

ومن المتوقع أن توضح باتيل في حديثها أن إضفاء الشرعية على الجناح السياسي لحركة حماس “يخلق تمييزًا مصطنعًا بين أجزاء مختلفة من المنظمة – ومن الصحيح أن يتم تحديث القائمة ليعكس ذلك”.

باتيل: “الجالية اليهودية في بريطانيا مهددة خاصة من حماس”!

وكتبت باتيل تقول: “إذا تحملنا التطرف، فسوف يقضي على صخرة الأمن” .

واضافت أن الجالية اليهودية في بريطانيا تشعر بأنها مهددة بشكل خاص من قبل حماس. وفق زعمها

وتابعت: “ستعزز هذه الخطوة القضية ضد أي شخص يلوح بعلم حماس في المملكة المتحدة. وهو عمل من شأنه أن يجعل الشعب اليهودي يشعر بأنه غير آمن. وأي شخص يدعم أو يدعو إلى دعم منظمة محظورة هو انتهاك للقانون. وهذا يشمل الآن حماس وأضافت “بأي شكل كان”.

وكتبت باتيل أن مثل هذه الخطوة ضرورية أيضًا لضمان أمن المواطنين وحماية السوق الحرة في البلاد.

وذكرت أنّ “الحرية تعتمد كليًا على الأمن. أعتقد أنه من المستحيل أن يكون فرد أو دولة حرة وغير آمنة في نفس الوقت. إذا سألتني عما إذا كنت أكثر انتماءًا إلى السوق الحرة أو أكثر اهتمامًا بالقانون والنظام ، سأخبرك أن هذا تقسيم خاطئ”.

وذكرت باتيل: “الأسواق الحرة لا توجد في حالة طبيعية. يمكن أن توجد فقط مع سيادة القانون. لا يمكن أن يكون لديك أسواق حرة واقتصاد مزدهر إذا كان الناس والممتلكات والأعمال غير محمية”.

وقالت: “ما تمثله الرأسمالية هو الحرية – مساحة للإبداع. والإبداع – الشيء ذاته الذي يسعى خصومنا إلى تقويضه. إنهم يفعلون ذلك ليس فقط للحصول على ميزة اقتصادية ، ولكن لزعزعة استقرارنا جميعًا. وكتب باتيل “يجب ألا نسمح لهم بذلك”.

واشارت: “لا يمكننا أن نأمل في أن نبقى آمنين أو نعيش بحرية إذا كنا خائفين من الدعوة إلى ارتكاب مخالفات. العديد من الحكومات مستعدة وقادرة على القيام بأعمال علنية وسرية تقوض الأمن القومي للمملكة المتحدة. وهذا يشمل مثل هذا النشاط من قبل الدولة أو المنظمات المدعومة من الدولة في روسيا والصين وإيران “.

بينيت يرحب 

من جهته، رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت بالتقارير التي تتحدث عن القرار البريطاني بإعلان حركة المقاومة الإسلامية حماس، “منظمة إرهابية”.

وقال نفتالي بينيت في تغريدة على موقع تويتر “حماس منظمة إرهابية .ببساطة”.

اقرأ أيضاً: موقع استخباراتي يكشف ما دار بين ماجد فرج وحاكم دبي .. العين على دحلان!

وكتب بينيت على موقع تويتر “حماس هي جماعة إسلامية راديكالية تستهدف الإسرائيليين الأبرياء وتسعى إلى تدمير إسرائيل. أرحب بعزم المملكة المتحدة على إعلان حماس منظمة إرهابية بالكامل – لأن هذا هو بالضبط ما هي عليه”.

(المصدر: جيروزاليم بوست – ترجمة وتحرير وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More