كشف دور طحنون بن زايد في الإفراج عن الزوجين الإسرائيليين من تركيا

كانا معتقلين على خلفية تصويرها قصر الرئيس اردوغان

0

كشفت صحيفة “اسرائيل اليوم” العبرية، ان مستشار الأمن القومي الإماراتي طحنون بن زايد آل نهيان تدخّل لدى نظيره التركي لإطلاق سراح الزوجين الإسرائيليين (ناتالي وموردي أوكنينز)، الذين كانا معتقلين في تركيا على خلفية تصويرها قصر الرئيس اردوغان .

أكد مسؤولون للصحفية الخميس أن الإمارات العربية المتحدة لعبت دوراً أساسياً في جهود إسرائيل للإفراج عن السائحين المحتجزين في تركيا .

ونفت إسرائيل بشكل سريع وحازم وجود صلات بين الزوجين بأي وكالة أمنية وبدأت في متابعة إطلاق سراحهما أمام السلطات التركية.

وكان جرى تمديد حبسهما لمدة 20 يومًا إضافية في وقت سابق من هذا الأسبوع .مما أثار مخاوف من أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيحاول الاستفادة من القضية لتحقيق مكاسب سياسية.وفق ما ذكرت الصحيفة

وقالت “اسرائيل اليوم” إنّه مع زيادة الجهود للإفراج عن الزوجين وتولي رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت القضية بشكل مباشر، تم وضع تعتيم إعلامي على أي تقدم تم إحرازه.

ووصل الزوجان الإسرائيليان موردي ونتالي اوكنين فجر اليوم الخميس إلى تل أبيب من تركيا. حيث أكد مسؤولون اسرائيليون أن الحكومة الإسرائيلية أرسلت طائرة خاصة لنقلهما .

تدخل طحنون بن زايد 

وفقًا للتفاصيل المتاحة، فقد طلبت إسرائيل من مستشار الأمن القومي الإماراتي طحنون بن زايد آل نهيان ، الذي تربطه علاقات وثيقة مع نظيره التركي ومسؤولي دفاع آخرين في البلاد ، المساعدة في التوسط في إطلاق سراح الزوجين.

أوضح المسؤولون الإسرائيليون لبن زايد أن الزوجين لم يسبق لهما العمل أو التصرف نيابة عن أي وكالة استخبارات أمنية.

اقرأ أيضاً: هذا ما يريده محمد بن زايد من زيارته إلى تركيا ولقائه أردوغان

كانت التأكيدات كافية لإقناع المسؤول الإماراتي الكبير بأن الزوجين كانا سائحين “بريئين” تم اعتقالهم دون ارتكاب أي مخالفات. ووافق على التفكير في الأمر فيما يتعلق يالحديث مع الأتراك.

بعد أن عاد الزوجان بأمان إلى منزلهما في مستوطنة موديعين غرب مدينة رام الله بالضفة المحتلة، شكر رئيس الوزراء الاسرائيلي بينيت ووزير خارجيته يائير لبيد أردوغان على جهوده لتأمين إطلاق سراحهما.

أردوغان تدخل شخصياً

وقال مسؤول دبلوماسي كبير للصحيفة إن التدخل الشخصي للرئيس التركي هو الذي أنهى الحادث. قائلاً إنه بمجرد علم مكتبه بالقضية ، تم تسريع الأمر وتم إطلاق سراح الاثنين من السجن .

ومع تفادي أزمة دبلوماسية كاملة على ما يبدو ، أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت اتصالا هاتفيا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عقب إفراج أنقرة عن الزوجين.

اقرأ أيضاً: محمد بن زايد ومحمد بن راشد اشتريا “بيغاسوس” .. وموقع عبري يطرح الأسباب

كما قالت صحيفة جيروزاليم بوست إن رئيس وزراء إسرائيلي لم يجر محادثة علنية مع الرئيس التركي منذ 2013.

وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الأجنبية ، تحدث مدير جهاز الموساد الإسرائيلي ديفيد بارنيا مع نظيره التركي وقدم أيضًا تأكيدات بأن الزوجين ليسوا عملاء استخبارات.

وقال مسؤول دبلوماسي لتايمز أوف إسرائيل إن برنيع “يعمل بهدوء ويعمل بشكل جيد للغاية. التعاون بينهما [بينيت] كان ممتازًا”.

بينما قالت ناتالي للصحفيين خارج منزل الأسرة: “لقد سُجننا ثمانية أيام وليالٍ . حدثت معجزة هانوكا الخاصة بنا واليوم عدنا إلى المنزل لعائلتنا”.

(المصدر: اسرائيل اليوم – ترجمة وتحرير وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More