بطل الجولف العالمي يقدّم الجشع على المبادئ لتبييض سمعة السعودية رياضياً!

سيصبح "جريج نورمان" مفوضًا لدوري جولف جديد ممول سعوديًا

0

سلطت مجلة “Inside Arabia” المتخصصة في شؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في تقرير لها الضوء على محاولات ومساعي، ولي العهد السعودي وحاكم المملكة الفعلي محمد بن سلمان، لتبييض سجله الحقوقي سيء السمعة عبر استغلال الشخصيات المؤثرة حول العالم ومن ضمنهم الرياضيين في القيام بدعاية إيجابية له، كاشفة عن دور بطل الجولف العالمي جريج نورمان في هذا السياق.

وقالت المجلة إنه منذ أن سلم الملك سلمان بن عبد العزيز، نجله محمد الذي كان يبلغ من العمر 30 عامًا عند تسلمه الحكم في عام 2015، استأجر الأمير الشاب شركات استطلاعات الرأي العالمية لإجراء مسح بين الأمريكيين والأوروبيين، حول تصوراتهم عن المملكة العربية السعودية، وفقًا لمؤلفي كتاب “الدم والنفط”.

ومما لا يثير الدهشة، أن انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد ضد المعارضين السياسيين والنساء والأقليات الدينية والجنسية، باتت هي الصورة الأولى عن النظام السعودي القمعي، وسجله الذي وصفته منظمة العفو الدولية بأنه “شنيع”.

ولتغيير هذه التصورات أو بالأحرى تحويل الانتباه العالمي بعيدًا عن سجل المملكة في حقوق الإنسان، نفذ محمد بن سلمان مجموعة من الخطوات لتغيير وجه المملكةبما في ذلك استضافة الأحداث الرياضية الكبرى، وتحديدا “الجولة الآسيوية للجولف”.

اغراء نجم الجولف بـ 2.5 مليون دولار!

وعلى مدى سنوات، حاولت الحكومة السعودية إغراء لاعبي الجولف المحترفين لتبييض سمعتها بشأن معاملتها للمعارضين ومعتقلي الرأي، والأقليات الدينية والنساء.

لكن لسنوات فشلت الحكومة السعودية في سعيها لتوقيع اسم عالمي ليكون بمثابة الرجل الأول في بطولات الجولف الدولية.

وقال نجم الجولف روري ماكلروي، الفائز أربع مرات ببطولة كبرى، في إشارة إلى انتهاكات المملكة لحقوق الإنسان فيما يتعلق بقراره رفض عرضا قيمته 2.5 مليون دولار للعب في السعودية قبل عامين: “هناك أخلاق في هذا الأمر”.

وبعد عام من هذه الواقعة تجاهل “تايجر وودز” أيضا مبلغًا قياسيًا بلغ 3.3 مليون دولار للعب في السعودية. مشيرًا إلى جريمة القتل المروع وتقطيع أوصال جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول عام 2018.

اقرأ أيضاً: حملة محمد بن سلمان ضد سعد الجبري تصطدم بسدّ من الحواجز

والآن ـ وفق المجلة ـ تؤتي المثابرة السعودية ثمارها أخيرًا من خلال “LIV Golf Investments”، وهي شركة تابعة لصندوق الاستثمار الخاص الذي تديره الحكومة السعودية.

حيث تم تسمية بطل الجولف رقم واحد سابقًا على مستوى العالم “جريج نورمان”، والمعروف أيضًا باسم القرش الأبيض العظيم، كرئيس تنفيذي جديد للشركة.

وبات الرجل الأول للسلسلة العشر التي تم الإعلان عنها مؤخرًا في الجولة الآسيوية، والتي ستبدأ العام المقبل.

200 مليون .. “البداية فقط”

وصف “نورمان” مبلغ 200 مليون دولار من أموال الجائزة على مدى السنوات العشر المقبلة بأنها “البداية فقط”. وسط شائعات موثوقة أنه سيصبح أيضًا مفوضًا لدوري جولف جديد ممول سعوديًا.

وعندما سأل “غولف دايجست” نورمان عما إذا كانت لديه “أية مخاوف بشأن مصدر الأموال، وتحديداً العلاقة مع المملكة العربية السعودية”، قال إن “صندوق الاستثمارات العامة هو المستثمر الأكبر. وهم يتمتعون باستقلالية كبيرة . ومتحمسون للعبة من لعبة الجولف. ”

ووصفت المجلة تصريحات نورمان بأنها “محض هراء” مشيرة إلى أن محمد بن سلمان ليس رئيسًا لصندوق الاستثمارات العامة فحسب. بل هو أيضًا الحاكم الفعلي للمملكة العربية السعودية. مما يجعل صندوق الاستثمارات العامة على النقيض تمامًا من “الحكم الذاتي”.

إنه يعمل بتوجيهات وأهواء محمد بن سلمان، الرجل الذي أمر بقتل خاشقجي، إلى جانب سجن وتعذيب منتقديه بشكل دائم.

ومع ذلك لم يزعج أي من هذا “نورمان”، الذي تجاهل مخاوف حقوق الإنسان في المملكة.

وبرر موقفه بأنه “ذهب إلى المملكة العربية السعودية منذ ثلاث سنوات. ولم يتخذ قراره إلا بعد أن “علم بما يحدث في البلاد”.

السعودية “واحدة من أسوأ منتهكي حقوق الإنسان في العالم”

بعبارة أخرى، يدعي نورمان أنه يعرف المزيد عن انتهاكات حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية أكثر من منظمة العفو الدولية، وهيومن رايتس ووتش، ومبادرة قياس حقوق الإنسان (HRMI).

وصنفت المنظمات السعودية في وقت سابق من هذا العام على أنها “واحدة من أسوأ منتهكي حقوق الإنسان في العالم”. ويعود ذلك الى سجلها السيئ في التعذيب والإعدام والقتل خارج نطاق القضاء والاختفاء والاعتقال التعسفي وعقوبة الإعدام.

من جانبها قالت “جوليا ليجنر”، رئيسة المناصرة في منظمة القسط غير الحكومية ومقرها لندن، في مقابلة أجريت مؤخرًا: “البيانات التي جمعتها [HRMI] توضح تمامًا تدهور وضع حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية”.

وتابعت:”منذ أن أصبح محمد بن سلمان وليًا للعهد في عام 2017. جعل سلطة الدولة مركزية وشدد قبضته على معظم الحقوق الأساسية. مع أكبر حملة قمع ضد حرية التعبير في تاريخ البلاد، ومحاكمة واسعة النطاق للمدافعين عن حقوق الإنسان ”

ويزعم نورمان ـ وفق التقرير ـ أنه زار المملكة العربية السعودية عدة مرات خلال السنوات الثلاث الماضية للعب الجولف وتصميم ملاعب الجولف.

وسواء كان هذا إعلانا لدوري الجولف الممتاز في المستقبل المدعوم سعوديًا أم لا. فهو مثال آخر على قيام المملكة العربية السعودية برش أموالها في محاولة لغسيل سجلها المروع في مجال حقوق الإنسان.

تحذير لمحترفي الجولف 

ويجب على محترفي الجولف الذين يغريهم اللعب في هذه البطولات أن يأخذوا الوقت الكافي للنظر في ديناميات الغسيل الرياضي. وكيف يمكنهم كسر تعويذته بالتحدث علنًا عن انتهاكات حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية.وفق الموقع

اقرأ ايضاً: “إيكونوميست” عن رؤية “بن سلمان”: “خطط فخمة ومشاريع غير منفذة تقليداً لجيرانه الناجحين”! 

لكن نورمان لا يهتم. وعلاوة على ذلك، فإن لامبالاته القاسية تجاه المهمشين والمضطهدين لا تفاجئ أتباع لاعبي الجولف الأسترالي منذ فترة طويلة.

فقد وصف بيتر فيتزسيمونز، لاعب اتحاد الرجبي الأسترالي السابق، القرش الأبيض العظيم بأنه ليس فقط “النرجسي الأول في العالم” ولكن أيضًا “أكبر مشجع له”.

وبعد كل شيء ، هذا هو الرجل الذي يقضي أيامه في التباهي باليخوت والطائرات الخاصة والوصول إلى رؤساء الولايات المتحدة. بما في ذلك بيل كلينتون وجورج دبليو بوش ودونالد ترامب ، بينما ينشر صورًا شبه عارية لنفسه على Instagram.

تمجيد نورمان للذات هو سبب عدم قدرته على فهم أو التعاطف مع معاناة وبؤس الآخرين. موضحًا استعداده لتبييض وتحريف جرائم أحد أسوأ منتهكي حقوق الإنسان في العالم مقابل المال الذي لا تفعله حساباته المصرفية الفائضة بالفعل.

بعبارة أخرى تقديم الجشع على المبادئ هو بلا شك ما يمثله نورمان.

(المصدر: انسايد أرابيا – ترجمة وتحرير وطن) 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More