ما هي صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة ولماذا يجب أن تتعلم عنها؟

تتغير قيمتها خلال النهار بسبب عمليات الشراء والبيع

0

صناديق الاستثمار هو نظام بيئي معقد حقًا. تتعايش فيه جميع أنواع الأصول، بعضها متحفظ للغاية ولا يكاد يتحرك في اتجاه أو آخر.

أرباحاً أكثر

في الحقيقة، يمكن أن تفكّر في هذا النوع من الاستثمار لعدة أسباب منها. إذا كنت لا تريد أن تعتمد على خطط المعاشات التقاعدية أو ربما تعاني في المستقبل من مرض ما يمنعك عن العمل.

وفي مثل هذه الحالات يمكن أن يحقق الاستثمار في الأسهم والعقود الآجلة، أرباحا أكثر.

في هذا السياق، نشر موقع “امبريندياندو استورياس” تقريرا تحدث فيه عن صناديق الاستثمار المتداولة. التي تعتبر نوع من أنواع الاستثمار التي من خلالها يتم متابعة مجموعة من المؤشرات. على غرار السندات، السلع وأدوات مالية أخرى مدمجة في سلة من الأصول.

موازنة المخاطر

يتم تداول صناديق الاستثمار في البورصة، وتتغير قيمتها خلال النهار بسبب عمليات الشراء والبيع التي ينفذها المتداولون.

وحسب ما ترجمته “وطن”، فإن صناديق ETFs يمكن أن توفر التنوع في الاستثمار، عبر  توزيع الأموال على مجموعة مختلفة من الأصول المالية، مما يقلل ويساعد على موازنة المخاطر.

وبما أن أسهم صناديق ETFs بحد ذاتها يمكن تداولها في سوق البورصة، فهي سهلة التداول و لا تحتاج إلى رأس مال كبير مثل أنواع الصناديق الأخرى .

أداة تفاوض

وعلى الرغم من إمكانية استخدام صناديق الاستثمار المتداولة أو صناديق الاستثمار المدرجة في سوق الأوراق المالية، كأداة تفاوض في التداول من خلال وسيط عبر الإنترنت. إلا أنها تعني العمل بطريقة مختلفة تمامًا وتحمل مخاطر مثل الرافعة المالية.

وعموما لا يختار المستثمر أحيانا استخدام مثل هذه الصناديق نظرا لمخاطرها، لكن من الملائم على الأقل معرفتها.

الصندوق المتداول في البورصة، سلة الأصول

إن الصناديق الاستثمارية المتداولة في البورصة ETFs، عبارة على صندوق استثماري تقوم على أساس جمع الأموال من المستثمرين في سلة أو صندوق واحد لإستثمارها في مختلف الأصول المالية مثل الأسهم أو السندات أو غيرها.

و تتميز عن الصناديق الاستثمارية الأخرى أن قيمة أصولها مقسمة إلى أسهم مثل أسهم الشركات المتداولة في البورصة. و للمشاركة في صندوق من هذا النوع ما عليك إلاّ أن تشتري أسهمه المتداولة.

لنأخذ مثال على الاستثمار في صناديق ETF، فل نفترض أن مستثمر يريد القيام باستثمار متنوع مصمم. لكي يواكب أداء أحد مؤشرات الأسهم الرئيسية مثل “الداو جونز”.  بعد القيام بالأبحاث و دراسة مختلف صناديق ETFs المتوفرة.

و ما إن يختار الصندوق الملائم والذي يحقق له أهدافه، ما عليه إلا أن يشتري أسهم من هذا الصندوق مثلما يقوم بشراء أي سهم عادي.

الاستقرار أبرز ميزة

الآن بعد أن حصل المستثمر على أسهم الصندوق، فقد صار يملك حصة من سلة الاستثمارات التي يحتوي عليها هذا الصندوق. والذي يمكن أن يحتوي على العديد من الأصول المتنوعة رغم أنه قام بشراء سهم واحد فقط، دون بذل الكثير والمزيد من الجهد والوقت للقيام بالأبحاث والدراسات لتحليل كل تلك الأصول.

اقرأ أيضا: 10 قرارات من شأنها أن تحسن مستقبلك المالي .. تستحقّ المحاولة

علاوة على ذلك، الميزة الرئيسية وراء ETF هي الاستقرار، لأنه من خلال تكرار سعر العديد من الأصول في نفس الصناعة. فإن انخفاض أحد الأصول يقابله ارتفاع الأصول الأخرى في الصندوق.

على سبيل المثال، في مؤشر أشباه الأصول المذكور أعلاه، يتم تعويض خسارة بعض الأسهم بأسهم أخرى.

لكن من الناحية النظرية، الانخفاض العام في هذا القطاع بأكمله من السوق، أو أزمة عالمية عامة، من شأنه أن يتسبب في حدوث انخفاضات خطيرة.

مزايا الاستثمار من خلال صناديق الاستثمار المتداولة:

الاستثمار في أسواق المال وتحديدا الأسهم والمستندات، أصبح أسهل في عصرنا الحالي مقارنة بالسنوات الماضية.

السهولة تكمن في شروط الاستثمار من قيمة رأس المال أو التداول عبر شركات الوساطة الإلكترونية، إلى طرق الاستثمار عن طريق صناديق الاستثمار. وأيضا الصناديق الاستثمارية المتداولة في البورصة والتي تعرف اختصارا باسم ETF.

زيادة على ذلك، فإن الصناديق الاستثمارية المتداولة في البورصة ETFs. هي مثابة صناديق استثمارية لديها نفس خواص ومميزات أسهم الشركات المتداولة في البورصة.

فصَناديق ETFs مثل أي صندوق استثماري تقوم على أساس جمع الأموال من المستثمرين في سلة أو صندوق واحد لاستثمارها في مختلف الأصول المالية مثل الأسهم أو السندات أو غيرها.

كما أنه عبر توزيع الأموال على مجموعة مختلفة من الأصول المالية يمكن لصناديق ETFs أن توفر التنوع في الاستثمار مما يقلل ويساعد على موازنة المخاطر.

استراتيجية المؤشرات

وبما أن أسهم صناديق ETFs بحد ذاتها يمكن تداولها في سوق البورصة فهي سهلة التداول.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن اليوم لأي شخص الاستثمار في الصناديق المتداولة في البورصة والتي تعتمد في أغلبها على استراتيجية المؤشرات.

صناديق المؤشرات المتداولة الشهيرة لعام 2021

هناك العديد من أنواع صناديق ETFs حيث تصنف حسب الهدف الاستثماري و حجم و نوع مكونات السلة الاستثمارية من الأصول المالية.

فيما يلي أفضل مجموعة من صناديق المؤشرات المتداولة ETFs لعام 2021. بناءً على أدائهم الأخير ونسبة نفقاتهم، ونوع الانكشاف، والتي يمكنها أن تقدم لك تداول مجديًا لهذا العام.

صندوق Invesco QQQ Trust

يمتلك Invesco QQQ Trust أسهم ناسداك غير المالية فقط. مما يجعله صندوقًا ثقيلًا من الناحية التقنية يضم الكثير من الأسماء الاستثمارية البارزة في مجالها المحلية، والدولية. وهذا يبشر بكونة صندوق له مستقبل استثماري مشرق.

اقرأ أيضا: لبنان سيخسر 250 مليون دولار .. حظر الاستيراد السعودي يسحق اقتصاد اللبنانيين

يتمتع هذا الصندوق بسيولة كبيرة للغاية، وحجم تداولات نشط دائمًا، وهو غير باهظ الثمن إذا رغبت بالتداول بداخله. يبلغ تكلفة الصندوق 20 دولارًا سنويًا لكل 10 آلاف دولار يتم استثمارها بداخله.

ففي عام 2020 شهد هذا الصندوق أداء قوي داخل عالم التداول. والسبب في ذلك رجع إلى الشركات التكنولوجيا الشهيرة التي يتضمنها بداخله. والتي قدمت له أرباح أعلى بسبب شهرتها في الفترة الأخيرة.

صندوق Vanguard S&P 500 ETF

يتتبع صندوق Vanguard S&P 500 مؤشر S&P 500، وهذا يجعله من الصناديق التي توفر تنوع استثماري كبير للغاية. حيث يضم مجموعة واسعة، ومتنوعة من أكبر الشركات الأمريكية.

يعد هذا الصندوق من أشهر صناديق المؤشرات المتداولة، بسبب تنوعه. وكذلك تكلفته المنخفضة، يضم الصندوق مجموعة فانغارد الاستثمارية الضخمة التي تدير أصول تقدر بتريليونات الدولارات. كما أن الصندوق نفسه يتضمن مئات المليارات من الأصول.

تم افتتاح الصندوق  في عام 2010، وتبلغ تكلفته السنوية 3 دولارات فقط لكل 10 آلاف دولار مستثمرة.

استطاع الصندوق أن يحصد أرباح استثمارية قوية العام الماضي، ومن المتوقع أن يشهد ارتفاعًا في أدائه في العام الحالي.

حساب وساطة

ختاما، لا شك في أن الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة ETFs تعد واحدة من أسهل الطرق الاستثمارية، والأكثر أمانًا للمستثمرين الراغبين في الدخول إلى عالم التداول في سوق الأموال العالمي.

وهذا لأنها تقدم لهم تنوع استثماري فوري يضمن لهم تنويع محفظَتهم الاستثمارية، كل هذا دون حاجة لدفع مبالغ استثمارية باهظة للغاية، فقط بضع دولارات، وستبدأ تداولك في إحدى تلك الصناديق.

كل ما عليك فعله هو اختيار حساب وساطة يقدم خدمة التداول على صناديق المؤشرات، والبدء في تداول الصندوق الذي تختاره.

 

المصدر: (ترجمة وطن / إمبريندياندو إيستورياس)

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا