هل يستخدم مقتدى الصدر قوته لتحرير العراق من التدخل الإيراني ورأب الصدع الطائفي؟

0

سلط “ماركو كارنيلوس” الدبلوماسي الإيطالي السابق، في مقال رأي له بموقع “ميدل إيست آي” البريطاني، الضوء الانتخابات البرلمانية العراقية التي تمت في أكتوبر الماضي، وتبعها جدل واسع عقب إعلان نتائجها الأولية. مشيراً الى أن الهدف مقتدى الصدر هو نهضة العراق.

وقال “كارنيلوس” في مقاله الذي ترجمته (وطن) إن العراق مثل العديد من البلدان، فهو المكان الذي لا يتم فيه عد الأصوات الانتخابية فحسب، بل يتم وزنها وتفسيرها.

وتابع:”لذلك ليس من المستغرب أن تكون هناك اتهامات متبادلة مدوية بعد انتخابات 10 أكتوبر . لأنه كان هناك اضطراب سياسي كبير.”

وقال الدبلوماسي الإيطالي السابق، إن تحالف سائرون بزعامة مقتدى الصدر، أصبح الكتلة السياسية الرئيسية بـ 74 مقعدًا. وبالتالي حصل على امتياز تسمية رئيس الوزراء المقبل.

لذا فإن مقتدى الصدر ـ بحسب كارنيلوس ـ يمتلك ما يقرب من نصف أصوات النواب البالغ عددهم 165 نائباً المطلوبين للفوز بالثقة في البرلمان المؤلف من 329 عضواً والحصول على حق تشكيل الحكومة.

وحصلت الأحزاب السنية الرئيسية بقيادة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، على 34 مقعدا ورجل الأعمال خميس الخنجر على 15.

رفعت قائمة “دولة القانون” التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق نوري المالكي عدد نوابها من 25 إلى 35. لتصبح وسيط سلطة في المساومة اللاحقة.

لكن الصدمة الأكبر كانت انهيار كتلة فتح الموالية لإيران، بزعامة هادي العامري، من 60 مقعدًا إلى 17 مقعدًا.

أما بالنسبة للأكراد، فقد توسع الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني من 25 إلى 33 مقعدًا.

مما زاد من فرصه في تعيين رئيس جديد للجمهورية ليحل محل الرئيس الحالي برهم صالح.

الفراغات السياسية

مما لا يثير الدهشة وفق الكاتب، أن الأحزاب الموالية لإيران زعمت حدوث تزوير وقاموا باحتجاجات.

لكن من غير المرجح ـ بحسب كارنيلوس ـ أن تغير إعادة الفرز الجارية النتيجة بشكل كبير. وعليهم أن يتقبلوا رسالة واحدة واضحة من الناخبين، وهي أن التصويت “​​كان بمثابة رفض أو توبيخ لهم.”

اقرأ أيضاً: الجنابي لـِ”وطن”: إيران متورطة بمحاولة اغتيال الكاظمي ونحن أمام سيناريو تصعيدي

وأضاف:”لكن هذه قضية منفصلة عن الواقع الصعب للطقوس السياسية العراقية التي تليها تشكيل الحكومة”.

وقال: إذا كانت التجربة السابقة هي أي شيء يجب أن تمر به. فقد يستمر هذا لأشهر وقد تكون النتيجة عوالم بعيدة عن الإرادة الشعبية التي تم التعبير عنها في أكتوبر.

وتابع الدبلوماسي الإيطالي السابق:”الفراغات السياسية تخلق حالة من عدم الاستقرار. كما يتضح من هجوم الطائرات بدون طيار على مقر إقامة رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي في وقت سابق من هذا الشهر. ولم يعرف بعد من يقف وراء الهجوم.”

وعلى الرغم من أن أصابع الاتهام تشير إلى الميليشيات الموالية لإيران. إلا أن معظمهم استنكروا الهجوم ووصفوه بأنه “غبي وغير محسوب”. وهو الهجوم الذي تسبب في إلحاق ضرر كبير بالفصائل الشيعية نفسها.

وزعم أبو علي العسكري، قائد كتائب حزب الله ـ الفصيل الشيعي المسلح الأكثر عداء لرئيس الوزراء ـ أن أيا من الفصائل لن يزعج نفسه بإهدار طائرة بدون طيار على منزل الكاظمي.

تعيين رئيس الوزراء وسلطة المجتمع الشيعي

ومنذ الغزو الأمريكي عام 2003 كانت السياسة العراقية ولا سيما سلطة تعيين رئيس الوزراء، تصدر من المجتمع الشيعي وقادته.

وتساءل كاتب المقال “كارنيلوس”: هل سيتبع الصدر نفس السيناريو. أم سيحيد عن القواعد غير المكتوبة لنظام الكوتا السياسية هذا؟.

ليجيب:”لقد عمل نظام الكوتا على ترسيخ وحماية سلطات وامتيازات الكتل السياسية المكونة المختلفة بشكل مستقل عن نتائج الانتخابات.”

وإلى جانب كتلته في البرلمان، فإن الأصل السياسي الرئيسي للصدر هو أنه وريث إحدى أهم العائلات في الإسلام الشيعي.

ويدعي الصدريون وجود صلة مباشرة بعلماء بارزين ونفوذ ومكانة هائلين في العراق وأماكن أخرى. وقادوا التمرد ضد البريطانيين في عشرينيات القرن الماضي.

وأصبح موسى الصدر الزعيم الروحي للشيعة اللبنانيين. وساهم في إحيائهم قبل أن يختفوا في ظروف غامضة في ليبيا عام 1978.

وأعدم صدام حسين محمد باقر الصدر ومحمد صادق الصدر (والد مقتدى) في عامي 1980 و 1999 على التوالي. وكلاهما مارس من قاعدتهما في النجف نفوذاً قوياً بين الشيعة العراقيين وحتى على الثورة الإيرانية عام 1979.

وكان مقتدى مراهقا في ذلك الوقت، ووضع تحت الإقامة الجبرية في غرفة واحدة لمدة عقد تقريباً بأمر من صدام.وفق ما ذكر الكاتب

وتابع الكاتب:”إن مثل هذا الإرث الثقيل إلى جانب مقاومته المسلحة ضد الاحتلال الأمريكي للعراق بين عامي 2003 و 2008. قد عزز أوراق اعتماده السياسية ومنحه القدرة على إنتاج ملايين المؤيدين في شوارع بغداد.”

الصدر قادر على شل العاصمة لمجرد نزوة

ووفقاً لمؤيديه، يتمتع مقتدى الصدر بالقدرة على شل العاصمة لمجرد نزوة – وهي ورقة لا يستطيع سوى القليل من السياسيين العراقيين لعبها.

بالنظر إلى قوته المتزايدة بعد الانتخابات الأخيرة، حان الوقت للتساؤل عما يفكر فيه الصدر بالفعل وكيف يقيّم مستقبل العراق السياسي.

وذكر “كارنيلوس”:”قدمت لنا مصادر موثوقة داخل مكتبه بعض اللمحات.”

علاقة معقدة مع إيران

ومثل أسلافه يرفض الصدر الوجود الدائم للقوات الأمريكية كقوة احتلال أو قتالية.

ومع ذلك فهو منفتح على الوجود العسكري الأمريكي كمدربين وفي تقديم الدعم اللوجستي للجيش العراقي، الذي يعترف بأنه يعتمد بشكل مفرط على المشتريات العسكرية الأمريكية.

وللصدر علاقة طويلة ومعقدة مع إيران مليئة بالفروق الدقيقة يصعب فهمها من قبل المراقبين الخارجيين.

وعندما يرى الصدر نفسه تحت التهديد في العراق، يقضي الصدر فترات طويلة في إيران.

إنه يدرك أن العلاقات بين البلدين الآن غير قابلة للكسر، لكنه يعارض أيضًا الميليشيات الموالية لإيران التي تعمل داخل العراق، وكذلك يعارض تدخل طهران فيما يعتبره شؤون بلاده الداخلية.

وتشير المصادر إلى أنه لا ينبغي الخلط بين معارضته للميليشيات الموالية لإيران وبين معارضة الحشد الشعبي – فهذا وضع أكثر تعقيدًا بكثير.

هذا مهم لأن التحليل الغربي – ولدي خبرة مباشرة في هذا – يميل عادةً إلى الخلط الخطأ بين قوات الحشد الشعبي والميليشيات الموالية لإيران.

كما قيل لنا إن “الصدر يفضل زيادة العلاقات مع روسيا والصين للمساعدة في تنمية العراق في المستقبل، شريطة أن يتم ذلك لمصلحة العراق ودون أي قوة خارجية للفيتو. وينطبق الشيء نفسه على المملكة العربية السعودية.”

ويقال أيضًا إنه متردد في انجرار العراق إلى منطق وسياسات محور المقاومة، وهو تحالف عسكري وسياسي مناهض للغرب ومناهض لإسرائيل ومناهض للسعودية تقوده إيران بمشاركة سوريا وحزب الله.

بالنسبة للصدر الهدف الأساسي هو نهضة العراق ولهذه الغاية، يجب على البلاد أن تبتعد عن المخططات السياسية الإقليمية.

التحالف مع الأحزاب السنية

بالنسبة لسؤال محدد حول ما إذا كان ينبغي على العراق الانضمام إلى اتفاقات إبراهيم وتطبيع العلاقات مع إسرائيل، كانت الإجابة بالنفي الشديد.

ويهدف الصدر إلى خلق أجندة وطنية وتحرير العراق من سياسات القوى الإقليمية وغير الإقليمية الأخرى، التي ظلت على مدى عقدين من الزمن تسوي حساباتها على الأراضي العراقية – مع إعطاء الأولوية لإعادة إعمار البلاد ورفض أي تدخل خارجي على الإطلاق.

أما بالنسبة للحكومة العراقية الجديدة، تشير مصادر النجف إلى نية الصدر تحرير نفسه من حق النقض الذي تمارسه معظم الكتل الشيعية والبحث عن تحالف محتمل مع الأحزاب السنية للحلبوسي والخنجر والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة بارزاني.

الاستنتاجات الأولية التي يمكن استخلاصها مما كان طاقم الصدر على استعداد لمشاركته، هو أنه إذا نجح الزعيم العراقي في خطته لتشكيل حكومة جديدة، فستكون هذه محاولة واضحة للتغلب على الانقسام الطائفي وتعزيز المزيد من الحكم الائتلافي في العراق.

تقترب مقاعد الكتل الثلاث مجتمعة من عتبة 165 المطلوبة للفوز بالثقة، وانضمام أحزاب صغيرة يمكن أن يسمح بالوصول إلى مثل هذا الهدف.

بالطبع يبقى أن نرى ما إذا كانت الكتل الشيعية الأخرى ووسطاء السلطة، ولا سيما المالكي والعامري، ستوافق على خطة الصدر – ناهيك عن الميليشيات الموالية لإيران، يقول الكاتب.

من وجهة النظر هذه، فإن الهجوم الأخرق بطائرة بدون طيار على منزل الكاظمي يعد بمثابة طلقة تحذير وليس تهديدًا شخصيًا مباشرًا.

ومع ذلك، فإن التحالف الذي يبدو أن الصدر يفكر فيه قد يصطدم بنيته تحرير العراق من التدخلات الخارجية.

ويذهب المنطق إلى أن مثل هذا الموقف سيخضع للاختبار من خلال التأثير المنسوب لتركيا على حزبي الحلبوسي والخنجر، وتأثير الولايات المتحدة وإسرائيل على الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة بارزاني.

الأسابيع المقبلة في العراق ستكون متوترة.

وقبل كل شيء لا بد أن يكون هناك حساب بين الكتل المتنافسة المؤيدة لإيران في العراق، إن لم تكن المصالح المتنافسة داخل الحرس الثوري الإيراني نفسه.

(المصدر: ميدل ايست اي)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More