10 سيناريوهات محتملة ستحدث فوضى في الاقتصاد العالمي بحلول عام 2022

0

نشر موقع “إل إيكونوميستا” الإسباني تقريرا سلّط من خلاله الضوء على توقعات وحدة الاستخبارات الاقتصادية (EIU)، التي أكدت أن خروج الاقتصاد العالمي بقوة من أكبر ركود سنوي، لم يشهده العالم منذ عقود، يتخلله بعض الشكوك.

حيث تشير التوقعات الحالية إلى أن نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي في عام 2022 قد يتبَاطأ نوعا ما، مع المحافظة على بعض مؤشرات القوة، كما يمكن أن يصل معدل التباين إلى 4.1  بالمئة.

ووفقا لما ترجمته “وطن”، فإن المخاطر التي يمكن أن تنجر عن هذه التوقعات كثيرة وحقيقية للغاية. حيث يرى الاقتصاديون في وحدة الاستخبارات الاقتصادية

10 سيناريوهات حقيقية ومحتملة

(EIU) ما يصل إلى عشرة سيناريوهات حقيقية ومحتملة يمكن أن تعرقل الانتعاش الاقتصادي في عام 2022. وتخلق حالة من الفوضى في العالم بأسره.

في الواقع، إلى جانب تصاعد التوترات الجيوسياسية التي لا تؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد (عقوبات، حروب …)، بدأت بعض هذه المخاطر والتداعيات، في الظهور مرة أخرى.

وخير مثال على ذلك، الموجة الجديدة من فيروس كورونا التي يعاني منها حاليا جزء من أوروبا والتي تهدد بصفة مباشرة النشاط الاقتصادي.

زيادة على ذلك، فإن تأثير الظواهر الجوية المتطرفة، من شأنه أن يسبب  تداعيات على سوق الطاقة أو سلسلة التوريد.

في الوقت الراهن، المخاطر متعددة (اقتصادية وبيئية وسياسية….) ومنتشرة في جميع أنحاء العالم، وكلّها قادرة على خلق الفوضى في الاقتصاد.

السيناريو الأول: المزيد من التدهور في العلاقات الأمريكية الصينية يفرض انفصالا تاما عن الاقتصاد العالمي

تتنافس الولايات المتحدة والصين على النفوذ العالمي، بحيث يواصل الاقتصاد الصيني اكتساب ثقل في العالم. على الرغم من كونه بعيدا جدا عن الانتماء إلى مجموعة البلدان الديمقراطية الليبرالية. والتي تهيمن إلى الآن على الاقتصاد ورقعة الشطرنج الجيوسياسية.

من جانبه، يحاول جو بايدن، رئيس الولايات المتحدة، إقناع الدول التي تدافع عن قيم مماثلة (غالبًا غربية) بالضغط على الصين.

تشمل هذه الضغوط قيودًا على التجارة والتكنولوجيا والتمويل والاستثمار، إلى جانب العقوبات الاقتصادية  مما يجبر بعض الأسواق (والشركات) على اختيار أحد الجانبين.

وعلى الرغم من أن هذا السيناريو أكثر احتمالا في مجال التكنولوجيا، إلا أن هناك خطرًا يؤكّد أن هذه الإستراتيجية سَتغطي القطاعات الصناعية أو الاستهلاكية مستقبلا.

في سيناريو متطرف، يمكن أن يؤدي ذلك إلى اتخاذ جميع البلدان موقفًا واضحًا. لأن البقاء على الهامش يمكن أن يكون له عواقب اقتصادية خطيرة (قيود من كلا الجانبين).

على أرض الواقع، يعيش العالم اليوم انقساما بين الاقتصادات التي تدعم الصين وتلك التي تدعم الولايات المتحدة.

فضلا عن ذلك، فإن الانقسام الاقتصادي العالمي الكامل سيجبر الشركات على العمل في سلسلتي توريد بمعايير تقنية مختلفة.

علاوة على ذلك، يمكن تأجيل نشر شبكات اتصالات الجيل الخامس في بعض البلدان. ومن شأن العقوبات التي تفرضها الصين أن تزيد من عدم اليقين بشأن التجارة والاستثمار العالميين.

– السيناريو الثاني: تشديد نقدي سريع وجذري يولد انهيارا في وول ستريت

إن اضطرابات سلسلة التوريد، وارتفاع أسعار الطاقة، والسياسة النقدية شديدة المرونة (لفترة طويلة)، وانتعاش الاقتصاد الحقيقي. كانت سببا في توليد انتعاش قوي ساهم في ارتفاع معدلات التضخم لعام 2021.

وعلى الرغم من أن هذه العوامل من المرجح أن تتلاشى في الوقت الذي يجد فيه اقتصاد أمريكا توازنا جديدا بعد الوباء. إلا أن البنك الاحتياطي الفيدرالي، يمكن أن ينتهج خارطة طريق قائمة على  تعديل السياسة النقدية تدريجيا من خلال خفض مشترياته من الأصول.

في المقابل، لن ينجح هذا التعديل النقدي البطيء المعلن في خارطة الطريق، في السيطرة على التضخم على المدى المتوسط. والذي يبدأ في إثارة بعض التوتر داخل بنك الاحتياطي الفيدرالي الذي بدأ يعتقد أن زيادة أسعار الفائدة قد تكون ضرورية بحلول منتصف عام 2022.

وفي مواجهة نسب تقييم عالية جدا للأسهم الأمريكية، فإن الزيادات المتسارعة في أسعار الفائدة كافية لإحداث تعديل قوي في سوق الأوراق المالية.

وبالنظر إلى ارتفاع عدد المستثمرين في تجارة التجزئة، فإن انخفاض أسعار الأسهم يؤثر بشكل كبير على الإنفاق الاستهلاكي. وربما يوقف التعافي الاقتصادي في الولايات المتحدة ويقرب البلاد من حالة ركود جديدة.

– السيناريو الثالث: أزمة العقارات في الصين تؤدي إلى تباطؤ اقتصادي حاد

إن عملاق العقارات الصيني”Evergrande”، يُحتضر حاليا، يبدو أن هذه الشركة قد تتخلّف عن سداد ديونها وتضطر إلى بيع الأصول (المخزونات).

ونظرًا للوجود القوي لهذه الشركة في الاقتصاد الصيني، فإن التخلف عن السداد المحتمل يمثل خطرًا جسيما يمكن أن يسبب كارثة مالية على مستوى البلاد.

لكن من المعلوم أن الدولة تسيطر بصرامة على الأسواق المالية في الصين، حيث تمتلك بكين الأدوات اللازمة لعزل هذه المشكلات التي تتركز في بعض الشركات وبعض القطاعات. مما يقلل من فرص حدوث أزمة مالية واسعة النطاق.

يُذكر أن العديد من الشركات العقارية في الصين، تعاني من ارتفاع معدلات الاستدانة.

وإذا تدهورت الثقة في قطاع العقارات، يمكن أن تحدث سلسلة من حالات التخلف عن السداد، والتي سيكون من الصعب احتواؤها.

على أقل تقدير، سيؤدي هذا إلى انهيار أسعار المساكن، مع انكماش الاستثمار، ناهيك أنه  سيتعيّن على الحكومة إنقاذ البنوك أولا، ثم قطاع العقارات المهددة بما أنه من المرجح أن تتأثر ثروة الأسرة بصفة مباشرة (المساكن). حيث يمثل السكن في الصين قاعدة أساسية للعائلات الصينية.

وعليه، قد يؤدي هذا المزيج من المشاكل الاقتصادية، إلى تراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للصين إلى أقل بكثير من 6%.(سيؤدي الانهيار على الطريقة الإسبانية إلى خفض نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 1%بحلول نهاية عام 2022).

بالإضافة إلى ذلك، فإن النمو الضعيف، من شأنه أن يؤدي إلى حدوث انكماش اقتصادي عالمي، وسَيتضرّر مصدّرو السلع بشكل خاص بسبب ضعف الطلب.

– السيناريو الرابع: تشديد الأوضاع المالية المحلية والعالمية يعرقل الانتعاش في الأسواق الناشئة

في الوقت الحالي، أدت الضغوط التضخمية الناجمة عن انتعاش أسعار السلع الأساسية بالفعل إلى دفع بعض الأسواق الناشئة. بما في ذلك البرازيل والمكسيك وروسيا وسريلانكا وأوكرانيا، إلى رفع أسعار الفائدة في عام 2021.

وعلى خلفية الاقتراض من البلدان لمكافحة تأثير الوباء، فإن تطبيع أسعار الفائدة سوف يُتَرجم إلى ارتفاع تكاليف خدمة الديون للحكومات.

اقرأ أيضا: الغزو ​​الاقتصادي.. كيف تسعى الصين إلى بسط نفوذها في أفغانستان بعد انسحاب الولايات المتحدة؟

وهذا بدوره يمكن أن يزيد الضغط من أجل الاندماج المساير للدورات الاقتصادية (تسخير النمو لتقليل العجز والديون) الذي يؤدي في نهاية المطاف إلى إبطاء تعافي البلدان الناشئة.

على وجه الخصوص، فإن احتمالية ارتفاع عائدات السندات الأمريكية بشكل أسرع مما كان متوقعًا في الأشهر المقبلة، قد تؤدي إلى تضاعف المخاطر في الأسواق الناشئة. مما يسبب في تدفقات رأس المال إلى الخارج في البلدان الأكثر ضعفًا.

هذا ليس شيئًا جديدًا، فكلما ارتفعت العائدات في الولايات المتحدة، تلجأ البلدان الناشئة إلى تهريب رأس المال إلى الولايات المتحدة، (والتي تبدأ بدورها في تقديم إما معادلة العودة أو مخاطر أكثر جاذبية).

ستكون المخاطر عالية بشكل خاص في البلدان التي يكون فيها الدين بالعملة الأجنبية مرتفعًا. على سبيل المثال في الأرجنتين وتركيا، حيث يمكن أن تؤدي تصفية السندات إلى أزمات العملة  أو الديون.

السيناريو الخامس: ظهور أنواع جديدة من فيروس كوفيد -19 أثبتت مقاومتها للقاحات

لقد ثبت أن التطعيم هو المفتاح الوحيد لتطويق انتشار الوباء.

في الوقت الحالي، يمكنك أن تلاحظ أن البلدان ذات معدلات التطعيم الأقل، تعاني من أشد حالات تفشي المرض، والتي تجبر بعض الحكومات على إعادة فرض بعض القيود.

لذلك، فإن أحد المخاطر الرئيسية التي تهدد الانتعاش العالمي، بروز النسخ المتحورة.علما وأن هذه المتغيرات الجديدة ثبت أنها الأكثر عدوانية من فيروس كوفيد -19، بما أنها أبدت مقاومة شديدة للّقاحات الحالية.

يبدو أن البعض منها، ولا سيما متغيرات دلتا ومو، تجاوزت جزئيًا الحماية التي توفرها بعض اللقاحات.

بالإضافة إلى ذلك، لا يبدو أن اللقاحات تمنع انتقال متغير دلتا، مما يزيد من خطر انتشار الفيروس عند الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض.

في المقابل، يمكن أن يؤدي استمرار انتشار كوفيد -19 في بعض أجزاء العالم إلى تركّز الخطر أكثر من أي وقت مضى.

لذلك، قد ينتهي الأمر بالمصنّعين الطبيين إلى الدخول في دورة دائمة يتعيّن عليهم فيها تحديث لقَاحاتهم، مما يخلق سيناريو يكون فيه المتغير شديد المقاومة.

من جانبهم، حذر الاقتصاديون في وحدة الاستخبارات الاقتصادية من أن هناك حاليًا العديد من الفيروسات التي لم يتم تطوير لقاح فعال لها بعد على الرغم من البحث المكثف.

– السيناريو السادس: الاضطرابات الاجتماعية واسعة النطاق تلقي بثقلها على الانتعاش العالمي

لقد كان تأثير الوباء على الدخل ونوعية الحياة ملحوظًا، خاصة وأن أكبر المدخرات قد تركز في الفئات العشرية الأعلى دخلا (الفئات العشرية هي مستويات دخل تقسم السكان إلى عشرة أجزاء متساوية).

كما برز التأثير على سوق العمل في فقدان الوظائف وارتفاع معدل البطالة بشكل غير مسبوق.

وهذا ما أثبت عدم المساواة بالإضافة إلى توليد شرخ اجتماعي صارخ.

ولم تسلم من ذلك، الدول الغربية المستقرة تقليديا والأنظمة الاستبدادية، التي دائما ما تتعرض للخطر.

وفي الحقيقة، يبدو أن البلدان التي ترتفع فيها النزاعات السياسية بالفعل معرضة للخطر بشكل خاص، بالإضافة إلى تضرر اقتصاداتها بشدة من الوباء. مناطق مثل الشرق الأوسط وأفريقيا وأمريكا اللاتينية معرضة للخطر بشكل مباشر.

لطالما عانت المناطق الثلاث، من توترات اجتماعية شديدة، بسبب عمليات الإغلاق والركود العميق.

ناهيك أن الاضطرابات يمكن أن تؤدي إلى انهيار الحكومة، وهذا ما يرهب المستثمرين أكثر ويتسبب في تهريب رأس المال، الذي يزعزع الاستقرار.

على المدى المتوسط ​​، قد يولد هذا الاتجاه بعض النفور من المخاطرة من جانب المستثمرين وارتفاع معدل المخاطر السياسية، مما يؤدي إلى تباطؤ الانتعاش العالمي.

– السيناريو السابع: اندلاع الصراع بين الصين وتايوان مما اضطر الولايات المتحدة للتدخل

زاد الضغط الصيني المتزايد على تايوان منذ أواخر عام 2020، من خطر نشوب صراع عسكري في مضيق تايوان.

تأمل وحدة الاستخبارات الاقتصادية أن تمتنع الصين عن الشروع في نزاع مباشر مع تايوان، نظرًا لتداعيات هذا النزاع على الولايات المتحدة. ناهيك أن رئيس تايوان، تساي إنغ ون، رفض إعلان الاستقلال كهدف سياسي واضح.

ومع ذلك، فإن التوتر المتزايد في العلاقات بين الولايات المتحدة وتايوان، دفع الصين إلى القيام بغارات منتظمة في منطقة الدفاع الجوي التايوانية (ADIZ).

زادت هذه المناورات من خطر سوء التقدير العسكري، مثل الاصطدام العرضي بين الطائرات المقاتلة الصينية والتايوانية.

كما قد يؤدي الصراع إلى القضاء على اقتصاد تايوان، بما في ذلك صناعة أشباه الموصلات التي تعتمد عليها سلاسل التوريد العالمية.

سيكون هناك أيضًا خطر دخول الولايات المتحدة وأستراليا واليابان في الصراع، مما قد يخلق أرضًا خصبة لإطلاق العنان لحرب عالمية مع عواقب اقتصادية كارثية.

– السيناريو الثامن: تدهور العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والصين بشكل ملحوظ

فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على الصين لانتهاكها حقوق أقلية الأويغور في منطقة شينجيانغ، الذي يبلغ عدد سكانها حوالي 21 مليون نسمة في شمال غرب الصين.

يتهم الاتحاد الأوروبي بكين بالممارسات القمعية تجاه الأغلبية المسلمة التي لها ثقافتها وأسلوب حياتها الخاص.

رأت الصين في هذه الخطوة تدخلا في الشؤون الوطنية، ولهذا السبب وافقت بكين أيضًا على فرض بعض العقوبات الانتقامية ضد بعض منظمات الاتحاد الأوروبي. مما أدى إلى تدهور كبير في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والصين.

اقرأ أيضا: إنسايد أرابيا: سلطنة عمان تشق طريقا فريدا في سعيها لتحقيق التنوع الاقتصادي بعيدا عن النفط

يمكن أن تتفاقم هذه المشاكل في المستقبل. بينما يلعب الاتحاد الأوروبي دور البطل في الدفاع عن الحرية والديمقراطية، يسعى جو بايدن للحصول على دعم حلفائه للضغط على الصين.

يقوم السيناريو الأساسي لمحللي EIU، على أن أوروبا ستستمر في تطبيق نهج مستقل في علاقاتها مع الصين. ولكن قرار تطبيق الاتحاد الأوروبي عقوبات ضد الشركات التي تتخذ من شينجيانغ مقرا لها يمكن أن يكون له تداعيات خطيرة. بالإضافة إلى تكرار حظر الاستيراد والاستثمار الحالي الذي طبقته الولايات المتحدة بالفعل.

كما يمكن أن تأتي هذه الحركة أيضًا كرد فعل على سياسات بكين “ضد” هونج كونج ومنطقة التبت (وربما تايوان).

في ظل هذا السيناريو، إذا تم تقييد وصول الصين إلى التدفقات المالية الأوروبية، فستتكبّد الشركات الآسيوية، المزيد من مشاكل الاضطراب التشغيلي. علما وأن شركات الاتحاد الأوروبي العاملة في الصين ستكون طليقة. لكنها ستكون عرضة بشدة للانتقام (مثل المقاطعة أو القائمة السوداء) من قبل بكين.

وهكذا، من الصعب تحديد المدى الذي يمكن أن تصل إليه هذه “الحرب” الانتقامية.

– السيناريو التاسع: الجفاف الشديد يسبب المجاعة

من الواضح أن المناخ يتغير. وكل شيء يشير إلى أننا نتجه نحو عالم تسوده الظواهر المتطرفة: فيضانات، ودرجات حرارة عالية جدًا في الصيف، وفترات من البرد القارس في الشتاء والجفاف، ورياح عاتية غير مسبوقة وعواصف مدمرة.

بالإضافة إلى ذلك، يشير المناخ إلى أن حالات الجفاف ستحدث بشكل متكرر أكثر من الوقت مضى.

حتى الآن، كانت هذه أحداث متفرقة في أجزاء مختلفة من العالم. لكنها يمكن أن تصبح ظواهر عالمية وتحدث بطريقة متزامنة ولفترة زمنية أطول.

وعلى سبيل المثال، إذا كان هناك جفاف في البرازيل وكان محصول البُنّ ضعيفا، يمكن اللجوء جزئيًا إلى منتجين آخرين.

لكن إذا كانت المشكلة على نطاق واسع،  ربما لن يكون هناك ما يكفي من القهوة لتلبية الطلب.

في سياق متصل، إن أحداث الطقس المتطرفة ليست سوى واحدة من العديد من المخاطر.

فندرة المياه في جنوب أوروبا، وبلدان البحر الأبيض المتوسط وجنوب غرب الولايات المتحدة وجنوب أفريقيا، تؤثر على مخازن الحبوب في العالم. وسيكون لها عواقب قصيرة وطويلة الأجل على الاقتصاد العالمي.

قد يؤدي ضعف المحاصيل إلى ارتفاع الأسعار العالمية للسلع الأساسية. وعلى الأرجح المحاصيل التي تتطلب كميات كبيرة من المياه مثل القمح والذرة والأرز.

مثل هذا الوضع من شأنه أن يعزز التضخم العالمي ويؤثر على النمو والثقة العالميين، كما ورد في تقرير وحدة الاستخبارات الاقتصادية.

– السيناريو العاشر: حرب سيبرانية بين الدول تشل البنية التحتية للدولة في الاقتصادات الرئيسية

بينما تكافح الدول للحصول على المساعدات في أعقاب جائحة كوفيد -19، ستستمر المنافسة الجيوسياسية في الاشتعال في السنوات القادمة.بالنظر إلى أن النزاعات العسكرية المباشرة اليوم سيكون لها تكلفة عالية جدًا. ولن تحظى بقبول شعبي ضئيل (من بين الحكومات التي روجت لها).

علاوة على ذلك، يمكن أن تكون الهجمات الإلكترونية هي الطريقة الأبسط والأكثر فاعلية. وذلك لإلحاق الضرر باقتصاد البلدان الأخرى وللانتقام من النزاعات الدولية المحتملة.

إن صعوبة تحديد مرتكبي الهجمات الإلكترونية، تجعل أي تصعيد للتوتر العسكري أكثر احتمالا ليأخذ شكل الحرب الإلكترونية.

يمكن أن ينجرّ عن هذا صدام دبلوماسي بين القوى الكبرى. (على سبيل المثال، بين الولايات المتحدة والصين أو رُوسيا). مما يؤدي إلى سلسلة متزايدة من الهجمات الإلكترونية (السن بالسن والعين بالعين). تستهدف في النهاية البرامج التي تتحكم في البنية التحتية للدولة.

ختاما، في الوقت الراهن ومع استمرار معاناة الاقتصادات من الآثار السلبية للركود العالمي الناتج عن أزمة فيروس كورونا، فإن إغلاق أو حصار البنى التحتية الأساسية (الموانئ والمطارات والأمن …) التي تحتاج إلى العالم الرقمي. من شأنه أن يعيق الاقتصاد بشكل خطير، وخاصة العمليات التجارية.

وسينجرّ عن ذلك، خلق حالة من عدم اليقين من شأنها أن تؤثر على ثقة المستثمرين. كما جاء في تقرير وحدة الاستخبارات الاقتصادية.

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More