تركيا تتوسع في منطقة الساحل .. فرص جديدة ومنافسات قديمة

0

منذ عام 2005، أظهرت تركيا اهتمامها بتوسيع نفوذها في القارة الأفريقية. ومع وصول رجب طيب أردوغان إلى السلطة في عام 2002، كان هناك إعادة توجيه في سياسته الخارجية حيث انتقل إلى استراتيجية خارجية أكثر حزما على المسرح الدولي.

منطَقة استراتيجية هامة

وسرعان ما بدأت وزارة الخارجية التركية، مع أحمد داود أوغلو، العديد من الرحلات لتعزيز علاقات التعاون الثنائي.

نشر موقع “ديسثيفراندو لا غيرا” الإسباني تقريرا تحدث فيه عن تركيا، التي أصبحت في الوقت الراهن تتمتّع بحضور مهم في القارة الأفريقية. التي تم تصنيفها على مستوى الاستراتيجيات الخارجية المتعاقبة، كمنطَقة استراتيجية بالغة الأهمية.

وحسب ما ورد في ترجمة “وطن”، يمكن ملاحظة تموقع تركيا في القارة الأفريقية على المستوى الإقليمي، حيث تتكيف تركيا مع الظروف التي تواجهها بشكل مرن.

وعلى الرغم من أن مشاركة تركيا ليست واسعة كما هو الحال في منطقة القرن الأفريقي، إلا أن حكومة أنقرة تولي اهتماما خاصا لما يجري في منطقة الساحل وغرب أفريقيا. وبدأت بالفعل في تعبئة جهودها لزيادة وجودها في المنطقتين.

تركيا ودول الساحل

تسعى حكومة أنقرة إلى نشر استراتيجيات لإقامة علاقات قوية مع دول الساحل لتصبح لاعبا رئيسيا في المنطقة.

في الحقيقة، من الضروري الحديث عن خصائص الساحل فيما يتعلق بمصادر قوتها.

تعتبر منطقة الساحل منطقة ذات قيمة إستراتيجية عالية سواء على المستوى الجيوسياسي أو مستوى الموارد. لهذا السبب، نشرت كل من القوى العظمى والمتوسطة العالمية استراتيجياتها الخاصة لكسب النفوذ في منطقة الساحل.

ولقد قامت تركيا بذات الخطوات، لكن يجب أن تأخذ في الاعتبار وجود منافسين مثل فرنسا أو مصر، وكلاهما وضع عقبات أمام التوسع التركي. علما وأن كلا المتنافسين لهما مزايا استراتيجية تتفوق على تركيا مثل العلاقات التاريخية والثقافية والجغرافية.

إن عدم وجود روابط تاريخية، يمكن أن يكون ميزة في ظروف معينة.

أردوغان استغل علاقة فرنسا بدول الساحل

تشهد المنطقة الأفريقية تغيرات كبيرة، ناهيك أن فرنسا تعيش لحظة حساسة في علاقاتها مع دول الساحل، مما يمثل فرصة مهمة للتوسع التركي. في هذه المرحلة، تتفوق تركيا على فرنسا، بما أنها  ليس لديها ماضٍ ملحوظ ومثير للجدل مثل فرنسا.

هذه نقطة استغلها الرئيس أردوغان كثيرًا، محاولًا الاستفادة من استياء الدول الأفريقية من مستعمراتها السابقة والتأكيد على الاختلافات بين السياسة التركية والفرنسية، التي وصفها بأنها استعمارية.

في الوقت نفسه، يجب ألا ننسى أن علاقة تركيا وفرنسا متوترة، حيث تجلى ذلك في السنوات الأخيرة في شكل مواجهات سياسية ودبلوماسية.

تصاعد التوتر بين تركيا وفرنسا

علاوة على ذلك، قد يؤدي توسّع تركيا  في منطقة الساحل في الوقت الذي تنسحب فيه فرنسا إلى تصاعد التوتر بين البلدين.

وفي حين أنها استراتيجية محفوفة بالمخاطر، إلا أنها قد تكون مفيدة للغاية، فإذا حققت تركيا تأثيرًا قويًا في منطقة الساحل، فستحقق لها العديد من الفوائد الاستراتيجية مقارنة بمنافسيها في المناطق الأخرى.

بالنسبة لمنطقة الساحل، اختارت تركيا استراتيجية القوة الناعمة للبدء في كسب ثقة دول الساحل.

القوة الناعمة

حتى الآن، تركّزت الأنشطة التركية في منطقة الساحل على مساعدات التنمية والمشاريع الثقافية والمساعدة الطارئة والاتفاقيات التجارية.

علاوة على ذلك، ازدادت أهمية الاتفاقيات التجارية في العامين الماضيين، حيث دفع انخفاض قيمة الليرة التركية والعقوبات المفروضة على حكومة أردوغان إلى البحث عن أسواق جديدة.

اقرأ أيضا: هل تُساعد روسيا تركيا في بناء مقاتلتها “الشبح” من الجيل الخامس؟!

كما بادرت حكومة أنقرة بالمساعدات التنموية والمساعدات الإنسانية خلال جائحة كوفيد-19. حيث أرسلت تركيا مساعدات صحية إلى العديد من البلدان، بما في ذلك النيجر وتشاد، حيث تبرعت بما مجموعه 50 ألف قناع طبي و 30 ألف قناع N95 و ألفي نظّاراة واقية.

إن تواجد شركة الخطوط الجوية التركية في السودان ومالي والسنغال وبوركينا فاسو والنيجر، عبارة على سياسة ذكية.

إن استراتيجية التوسع عبر منطقة الساحل، جعلت من تركيا ترسّخ قواعدها في المنطقة، من خلال اختيار النيجر كنقطة رئيسية قامت فيها باستثمارات كبيرة في التنمية والبنية التحتية.

استثمارات ضخمة

ففي النصف الأول من عام 2019، استثمرت تركيا 39 مليون دولار، في حين بلغت استثماراتها العام السابق 49 مليونا.

بالإضافة إلى ذلك، يُقترح أن تكون النيجر أفضل مرشح لاستضافة قاعدة عسكرية.من النقاط المشتركة التي توحد تركيا والنيجر الإسلام، ولهذا السبب بدأت تركيا في بناء المساجد.

تستجيب هذه الإستراتيجية للحاجة إلى إرساء الأسس لتوسيع نفوذها مع عدم الإفراط في إثارة قلق قوى القارة الأفريقية التي لها منافسة معها.

من المعلوم أنه، يُنظر إلى التدين على أنه سلاح للقوة الناعمة ووسيلة فعالة لكسب كل من الحكومة الوطنية والمجتمعات المحلية.

في سياق متصل، لا تتدخل تركيا عادة في الشؤون الداخلية للبلاد مثل الجودة الديمقراطية أو حقوق الإنسان.

دعم تركي لمالي

في 9 سبتمبر 2020، قام وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بجولة في إفريقيا شملت مالي وبوركينا فاسو.

وأعلن الوزير دعم تركيا للعملية الانتقالية التي تمر بها مالي، لكن دون الإشارة إلى نتيجة ديمقراطية بالضرورة.

في المقابل، تقدم تركيا الدعم للبلدان الأفريقية، التي لا تنتمي إلى منطقة الساحل مثل الصومال ومؤخرا الحكومة الإثيوبية.

قاعدة عسكرية

بالنسبة للصومال، بدأت حكومة أردوغان بمساعدات إنسانية وتنموية ووساطة استمرت في الحفاظ عليها، الأمر الذي أكسبها تأييد حكومة مقديشو لمشَاريع لاحقة مثل إنشاء قاعدة عسكرية.

لن يكون من الصعب للغاية التفكير في أن تركيا ستَتبع استراتيجية مماثلة في منطقة الساحل، وقد بدأت بالفعل في إظهار الإشارات الأولى.

في ذات السياق، تتمتع حكومة أردوغان بعلاقات جيدة مع حكومات الساحل بسبب استخدام جميع آليات القوة الناعمة المطبقة.

اعتمدت حكومة أردوغان جميع التأثيرات المتاحة، وفيما يتعلق  بمنطقة الساحل، سمح وزير التعليم المالي لتركيا بالسيطرة على 18 مدرسة تابعة لفتح الله كولن.

في الوقت نفسه، وعدت السنغال بإغلاق 18 مدرسة في البلاد تابعة لرجل الدين هذا.

نتيجة لذلك، منحت حكومة أنقرة مكافآت مهمة على غرار، بناء المدارس وتعزيز التعليم.

تسليح مشددين إسلاميين!

مع إرساء أسس العلاقات الجيدة، تدمج تركيا القوة الناعمة في العلاقات الثنائية مع دول الساحل.

في عام 2020، تم توقيع اتفاقية دفاع مع نيامي، والتي كانت لديها علاقات قوة ناعمة سابقة معها.

أثار هذا مخاوف بين منافسي تركيا لأنها خطوة أكثر جرأة، وبسبب القيمة الإستراتيجية للنيجر كجيب جيوسياسي.

في نفس العام، اتهمت الإمارات العربية المتحدة تركيا بشكل مباشر بتسليح متشددين إسلاميين بهدف الاستيلاء على الموارد الطبيعية وتوسيع الإسلام الراديكالي.

يُذكر أن تركيا تعاونت بالفعل عسكريا مع المنظمات الإقليمية مثل دول الساحل الخمس التي تبرعت لها في عام 2018 بخمسة ملايين دولار.

أسلحة وتدريب عسكري

وأعلن الرئيس التركي، خلال لقائه بحكومات دول الساحل، أن “تركيا هي إحدى الدول التي تتفهم بشكل أفضل المخاطر التي تواجهها في منطقة الساحل. لذلك، قررنا التبرع بمبلغ 5 ملايين دولار لمساعدة دول الساحل الخمس”.

في نفس العام، بدأت تركيا في تدريب ضباط الجيش المالي وتوفير الأسلحة للقتال ضد الجماعات المسلحة المختلفة العاملة في البلاد.

في عام 2017، التزمت حكومة أردوغان مع الحكومة النيجيرية بالحد من تدفق الأسلحة إلى بوكو حرام إلى أقصى حد ممكن.

اقرأ أيضا: ما سر اهتمام تركيا بإفريقيا .. وهل تصبح لاعبًا يغير قواعد اللعبة فيها!

كما أشار التقرير، إلى أن تركيا حافظت حتى الآن على مكانة محدودة فيما يتعلق بالتضاريس العسكرية لمنطقة الساحل. لكنها ليست استراتيجيتها العامة للقارة. حيث يمكننا أن نجد أمثلة من ليبيا والصومال حيث لعبت فيها دورًا أساسيًا في تغيير الوضع  السياسي.  ومع ذلك، فإن علاقات تركيا الجيدة مع دول المنطقة ونواياها واضحة.

الصناعة العسكرية التركية

في أبريل 2021، كانت الزيارة الأولى من نوعها لوفد من دول الساحل الخمس، وخلال جلسة الاستماع، زار مندوبو المنظمة الصناعات العسكرية التركية الرئيسية. وتم تصنيف الأصول التي تقدمها هذه الشركات على أنها “عديدة”.

ونتيجة لذلك، اكتسبت الصناعة العسكرية التركية، سمعة مهمة في السنوات الأخيرة ودعت بعض شركاتها إلى أن يكون لها أهمية كبيرة في جميع أنحاء العالم.

تواجه بلدان الساحل العديد من التهديدات الداخلية وستكون سوقًا محتملة مهمة للغاية.

من جانب تركيا لن يكون هناك أي عائق أمام توفير الأسلحة والتدريب والقوات، فقد فعلت ذلك في السابق في الصومال وليبيا.

وفي الحقيقة، تركيا في طريقها إلى أن تكون قوة إقليمية مستقلة، وللقيام بذلك تحتاج إلى توسيع نفوذها قدر الإمكان.

توفر القارة الأفريقية فرصًا كبيرة للتوسع وقد قامت تركيا بتكييف استراتيجيتها وفقًا لخصائص المناطق التي ترغب في التواجد فيها.

في منطقة الساحل، كان عليها أن تبدأ عمليًا من الصفر، على عكس القوى الأخرى الموجودة في المنطقة، مما منحها ميزة وعيوبًا في نفس الوقت. اختارت تركيا في البداية استراتيجية القوة الناعمة التي كانت فعالة للغاية.

كما أنه منذ إرساء أسس العلاقة الجيدة، بدأت حكومة أردوغان في نشر القدرات العسكرية التركية لتقديمها لدول الساحل.

مخاوف المنافسين

أثار هذا التغيير في الاستراتيجية مخاوف المنافسين للأتراك مثل مصر.

وعلى الرغم من ذلك، فإن الاستراتيجية التركية في طور التوسع حاليًا. حيث سافر الرئيس أردوغان إلى القارة الأفريقية لتوسيع التعاون الدفاعي مع دول خارج منطقة الساحل.

إنها مسألة وقت قبل أن تعمق حكومة أنقرة علاقاتها مع دول الساحل حتى تصل إلى التعاون في مجال التسلح.

في الوقت نفسه، لا يمكننا أن ننسى القوة العسكرية، التي أصبحت عليها تركيا الآن، فهي تستحوذ على صناعة الطائرات بدون طيار.

في العامين الماضيين، حصلت عدة دول أفريقية على طائرات تركية بدون طيار وأبدى العديد اهتمامًا بشرائها.

طائرات بدون طيار

فيما يتعلق بالساحل، يمكننا أن نرى دولًا مثل تشاد التي زار وفد منها أنقرة مؤخرًا حيث، تم توقيع العديد من اتفاقيات التعاون العسكري.

يذكر أن الطائرات بدون طيار، حققت نجاحًا كبيرًا على مر السنين وأصبحت سلاحًا للقوة الصلبة تستخدمه تركيا بقدر ما تستطيع.

ختاما، أصبحت تركيا لاعبا إقليميا رئيسيا، ولتعزيز وجودها يجب ألا تتغاضى عن منطقة الساحل. لهذا السبب، نشرت إستراتيجية بدأتها بتكتيكات القوة الناعمة للانتقال لاحقًا إلى التعاون العسكري والاقتصادي المصنف على أنه قوة صلبة.

وأثارت طريقة العمل هذه انزعاج القوى المتنافسة في تركيا التي حاولت عرقلة طريقها.

ومع ذلك، فإن منطقة الساحل ديناميكية للغاية. وقد فتحت نوافذ من الفرص هذا العام، ولم تكن حكومة أنقرة بطيئة في اغتنامها.

 

تابعنا عبر قناتنا في YOUTUBE

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More