ضربة قوية .. تحذير أمريكي للسعودية بعد تجربة مخيبة للآمال للشركات

0

في ضربة قوية للاقتصاد السعودي، كشفت وكالة “بلومبيرغ” أن السفارة الأمريكية في الرياض، وجهت رسالة شديدة اللهجة إلى هيئة الضرائب السعودية، ورد فيها أن موظفي الضرائب في المملكة لديهم “موارد غير كافية”، ويحتاجون إلى تدريب أفضل للتعامل مع “القضايا المعقدة”.

تجربة الشركات الأمريكية في المملكة مخيبة للآمال

وأكد البيان على أن تجربة الشركات الأمريكية في المملكة كانت مخيبة للآمال. ويمكن أن تؤدي إلى تدهور صورة السعودية كمكان جاذب للإستثمار، وستضع البلاد في مجال تنافسي خطير.

اقرأ أيضاً: “العهد الجديد” يكشف سبباً أمنياً لقضاء محمد بن سلمان معظم وقته على يخته!

كما أوضح البيان وفقا لـ”بلومبيرغ” أن العديد من الشركات متعددة الجنسيات العاملة في السعودية تعاني من مشكلات ضريبية. حيث يوجد هناك نقصاً في الشفافية والإتساق والإجراءات القانونية، بالمقارنة بما توقعته من دول أخرى قد استثمرت فيها.

وقالت الوكالة إن هذا التحذير الأمريكي جاء في الوقت الذي يحاول فيه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تغيير الاقتصاد المعتمد على النفط وجذب المزيد من الشركات الدولية.

وأضافت أن وليالعهد السعودي يأمل في جذب حوالي 100 مليار دولار من الاستثمار الأجنبي المباشر كل عام بحلول عام 2030.

اقرأ أيضاً: نيوكاسل يونايتد يصيب “ابن سلمان” بخيبة أمل .. فهل سيشتري “إنتر ميلان”؟!

فواتير ضريبية كبيرة تسلمتها الشركات الأجنبية

وأوضحت الوكالة أن التحذير الأمريكي جاء بعد سلسلة من الفواتير الضريبية الكبيرة غير المتوقعة التي تسلمتها الشركات الأجنبية العاملة في المملكة.

كما لفتت إلى أن شركات التكنولوجيا بما في ذلك شركة “أوبر تكنولوجيز”، مطالبة بسداد عشرات الملايين من الدولارات.

ونقلت “بلومبيرغ” عن مصلحة الضرائب السعودية، قولها إنها تسعى جاهدة لتطبيق أفضل الممارسات وتعمل مع دول أخرى ومنظمات دولية “لإزالة التناقضات والعواقب غير المتوقعة للممارسات الضريبية”.

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More