صحيفة إسبانية تكشف الجنرال الجزائري “كاره” المغرب وقائد “الحرب الباردة” ضدها

0

نشرت صحيفة “larazon” الإسبانية تقريرا تحت عنوان “سعيد شنقريحة الجنرال الجزائري الذي يكره المغرب ويقود “الحرب الباردة” ضد الرباط”. نقلت فيه تقارير مغربية تعتقد أن رئيس الأركان العامة الجزائري هو من يقف وراء الأزمة مع الرباط ويسعى إلى تصعيد التوتر مع جاره المغربي.

وقال تقرير الصحيفة الإسبانية الذي ترجمته (وطن) إن سعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الجزائري البالغ من العمر 76 عامًا، هو مهندس الظل لتصاعد التوتر بين الجزائر والمغرب.

هذا التوتر الذي أدى بالبلدين الجارين إلى واحدة من أسوأ الأزمات الدبلوماسية منذ عقود.

اقرأ أيضا: طلب مقابل تعهّد .. صدام حفتر زار إسرائيل سراً حاملاً رسالة من والده

ويقول التقرير: “هكذا يرون في الإعلام المغربي هذا الرجل العسكري الذي تتراكم السلطات في يده ويحوذ المزيد من النفوذ منذ أن تولى قيادة القوات المسلحة على أساس مؤقت.”

رؤية هذا الجنرال ـ وفق الصحيفة الإسبانية ـ لها تأثير كبير بين نخب النظام العسكري الجزائري.

إعلام الرباط: الجنرال الجزائري سعيد شنقريحة يكره المغرب

ويصور الإعلام المغربي “شنقريحة” على أنه جنرال يكره بشدة الرباط، التي كثيرا ما يصفها بـ “العدو التقليدي”.

ويعتقد خبراء في المغرب أن الجنرال شنقريحة يخوض حربا مفتوحة مع المغرب.

الجنرال الجزائري سعيد شنقريحة
الجنرال الجزائري سعيد شنقريحة

 

ووفق التقرير فأولئك الذين يدافعون عن هذا الرأي يستندون إلى الإجراءات الجزائرية الأخيرة ضد المغرب.

ولعل أقربها هو إغلاق أنبوب الغاز الذي ترسل الجزائر من خلاله الغاز إلى إسبانيا عبر الأراضي المغربية.

اقرأ أيضا: المغرب والجزائر .. صندوق باندورا من نوع خاص

ويضاف إلى هذه الحلقة طرد الجزائر لرجال الأعمال المغاربة ووقف المشاريع المشتركة وإغلاق الطرق الحدودية.

ونقلت الصحيفة عن موقع “Le360” المغربي أن شنقريحة بات شكل حكومة ثلاثية تحكم الجزائر الآن مع الجنرالات خالد نزار ومحمد مدين.

فيما تلقي صحيفة “موند أفريك” باللوم على الجنرال لقيادة الجزائر “إلى طريق مسدود”.

وتؤكد هذه الصحيفة المؤثرة أن شنقريحة محاط بأشخاص مقربين ومخلصين و “يسيطر على جهاز المخابرات ومديرية الأمن المركزي للجيش التي تشرف على جميع شؤون الدولة الجزائرية، تاركة رئاسة الجمهورية مهمشة”.

من هو الجنرال سعيد شنقريحة!

وشنقريحة هو قائد القوات البرية الجزائرية منذ عام 2018، ومعروف بمهاراته كخبير استراتيجي عسكري.

ولد الجنرال الجزائري شنقريحة عام 1945 في القنطرة بمنطقة بسكرة. وأكمل تعليمه العسكري في الأكاديمية الروسية في فوروشيلوف خلال السبعينيات. ومنذ ذلك الحين يترقى داخل الجيش حتى أصبح رئيس المنطقة العسكرية الثالثة.

وتم أسره في مواجهة أمغالا العسكرية عام 1976.

كما شغل أيضًا مناصب مهمة في العقد الأسود للجزائر، بين عامي 1991 و 2002. عندما واجهت الحكومة حربًا ضد “إسلاميين متشددين” خلفت آلاف القتلى في البلاد.

اقرأ أيضاً: لماذا رفض المغاربة قدوم محمد رمضان إلى المغرب!

وفي عام 2019 ، بعد وفاة قائد الجيش الجزائري أحمد قايد صالح بشكل غير متوقع، بسبب نوبة قلبية، وضع شنقريحة نفسه ليحل محله.

وعلى الرغم من وصفه بأنه جنرال معارض “لتدخل الجيش في الشؤون السياسية”. تشير وسائل إعلام مغربية إلى أنه مسؤول عن السياسة الجزائرية تجاه المغرب.

حتى أنه طغى على الرئيس عبد المجيد تبون، الذي حل مكان بوتفليقة في انتخابات انتقدت بشدة بسبب مظاهرات ملأت شوارع الجزائر عام 2019 ودعت إلى تجديد النخبة السياسية في البلاد.

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More