لماذا يجب ألا يكون راتبك مصدر دخلك الوحيد .. وكيف تزيد مصادر دخلك؟!

0

هل راتبك حاليا مصدر دخلك الوحيد؟ إذا كانت الإجابة نعم، فقد حان الوقت لإجراء تغييرات على مصدر أموالك الشخصية.

اعتدنا في غالب الأمر، أن النصائح المالية تتركز بالأساس على توفير المزيد من المال والتوقف عن الإنفاق بشكل غير ضروري. لكن الآن ينبغي أن نتناول موضوع أكثر أهمية، يتمثل في كيف يمكننا أن نعدد مصادرنا المالية؟.

أول ما يجب عليك فعله التوقف عن التفكير أن إنفاقك القليل من المال، يوفر لك المزيد من المدخرات.

وبدلاً من ذلك، ابدأ في إنشاء مصادر دخل جديدة، يجب علينا بذل جهد لإعادة برمجة العقل. مما يساعدنا على المرور من مرحلة حياة المستهلك نحو عقلية استثمار نشطة.

ماذا يعني هذا؟. باختصار، استخدم عقلية ريادة الأعمال وتحمل التحديات واقبل بالمخاطر. ستساعدك روح المغامرة المالية والتطلع إلى ظروف أفضل إلى خلق مصادر جديدة.

يحتاج الجميع إلى إيقاظ جانب ريادة الأعمال وإدارة المشاريع في أنفسهم.

اقرأ أيضاً: 9 أسرار لتصبح مليونير حسب أغنى رجال العالم

هناك طريقة واحدة للحصول على المزيد من المال كل شهر، تتلخص في اتباع ميزانية شخصية أقل إنفاقا أولا. ولكن في ذات الوقت، لديك أيضا الخيار لطلب علاوة مالية في وظيفتك (هذا جانب يساعد فيما بعد في تنظيم المشاريع).

أبعد من كونها دخلا إضافيا، هذه الطريقة تظهر مهاراتك الشخصية وتزيد من حظوظك، ولأنك شخص منتج ومبدع في كيفية إنجاز مهامك، ستظهر أن لديك الشجاعة والمبادرة.

كما لديك خيار اخر، يتمثل في تقديم خدماتك أو مهاراتك إلى أطراف ثالثة خلال وقت فراغك، والحصول على وظيفة إضافية أو القيام بأعمال تجارية عبر الإنترنت، هكذا ستولد دخل ثاني كل شهر.

من المهم أن تضع في اعتبارك أنك ستتقاعد يوما ما من وظيفتك الحالية، لذلك من المهم إنشاء مصادر جديدة للدخل.بحسب موقع emprendiendohistorias

حان الوقت لبدء المخاطرة

من المهم أن تتعلم معنى المخاطرة، بعد أن تفهم جيدا أهمية إنشاء مصادر دخل جديدة، عندها يحين الوقت للتخطيط للاستثمارات الأولى الخاصة بك.

من الضروري، أن تفهم كل المصطلحات داخل عالم الاستثمارات قبل تقديم مدخراتك إلى شخص آخر أو الإستثمار في مشروع ما. لهذا، أنصحك أولا باستثمارها في التعليم المالي، إما من خلال الدورات أو الكتب المالية.

في الحقيقة، نحن نعيش في عصر غير مسبوق أبداً، حيث أن أعداد الناس الذين تم تسريحهم من وظائفهم أصبحوا بالآلاف، و ذلك بسبب الآثار السلبية التي سببها فيروس كورونا على الأفراد والشركات على حد سواء. مما اضطر الكثير من الشركات بتقليص حجم أعمالهم أو إغلاقها بشكل نهائي و ذلك كان له الأثر السلبي المباشر على الأفراد العاملين في تلك الشركات، و أصبحوا بلا عمل بين عشية و ضحاها.

والسبب الرئيسي هو أن أغلب الناس يعتمدون فقط على مصدر دخل واحد، ولم يفكر أحد بتاتاً بأن يخفف هذه المخاطر من خلال اتخاذ عدة طرق ليحقق عدة مصادر دخل حقيقية تساعده في ظل أي ظرف سيء.

يجب على كل شخص منا بغض النظر عن خبرته، هواياته، مهاراته، شغفه، و مهما كان عمره ومهما كانت أولوياته، أن يركز كل تركيزه على إنشاء مصادر دخل أخرى متعددة بغض النظر عن الظرف الحالي.

حتى لو كان لديك وظيفة جيدة، من الواجب عليك أن يكون لديك أكثر من مصدر دخل، لأنك ببساطة لا تعلم في أي لحظة قد ينهار كل شيء و تقف مكتوف الأيدي لا تعلم ماذا تفعل و متى ستتمكن من الحصول على عمل جديد. فيجب عليك أن يكون لديك خطط بديلة: Plan B, Plan C, Plan D, Plan E.. إلى آخره.

أهم مصادر الدخل حاليا تأتي من الانترنت

  • تعليم الناس المهتمين بالتجارة الإلكترونية كيف ينشؤون أول متجر إلكتروني لهم على الانترنت.
  • تقديم الاستشارات للشركات و الأفراد فيما يتعلق بالتسويق الرقمي و صفحات التواصل الاجتماعي.
  • إعطاء ورشات العمل التدريبية للأشخاص المهتمين بتكبير عملهم على الانترنت.
  • التعاون مع المنظمات غير الربحية لتقديم ورش عمل للأفراد الذين يرغبون بمعرفة المزيد عن أعمال الانترنت.

استغلال المختصين على غرار، المحامين، الأطباء، الاستشاريين، و المحترفين، الانترنت و مواقع التواصل الاجتماعي لبناء جمهور مستهدف و مهتم بما يقدمونه من خدمات أو منتجات وتعليمات.

يمكنك أن تبيع خبرتك في أي مجال سواء كنت في المحاسبة، التجارة الإلكترونية، المحاماة, الطب بأي شكل و بأي خبرة.

اقرأ أيضاً: لماذا يخاف الكثير من الناس من هذه الأشياء؟!

يمكن أن تكون لديك الخبرة اللازمة، حتى تستفيد ماديا، وحاليا في عصرنا الحالي كل الوسائل الموجودة من قنوات التواصل الاجتماعي على غرار، اليوتيوب لينكد إن. يمكن أن تساعد في تعدد مصادر دخلك.

تأكد أنك أنت المستفيد، و سوف تكون راضٍ أكثر عن نفسك عندما تخوض هذه التجربة، و سوف تتمنى أنك بدأت فيها مبكراً.

ختاما، الحياة ليست خطا مستقيما، وإذا كنت ذكيا بما يكفي لفهم أن راتبك يجب ألا يكون مصدر دخلك الوحيد وأنك يجب عليك حفظه، فأنت أيضا ذكي بما فيه الكفاية لاستثماره وجعله ينمو حتى يتيح لك الفرصة لتعيش الحياة المادية كما تريدها.

لذا ابدأ اليوم، واقرأ قليلا حول كيفية الاستثمار، واستخدام أدوات مجانية ولا بأس في استثمار القليل من أموالك.

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More