“إيكونوميست” عن رؤية “بن سلمان”: “خطط فخمة ومشاريع غير منفذة تقليداً لجيرانه الناجحين”!

0

قالت مجلة “إيكونوميست” البريطانية، إن الاقتصاد السعودي يتجه لمرحلة الانهيار بسبب سياسات حاكم المملكة الفعلي، الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي.

وقالت المجلة في تقرير ترجمته “وطن”، إنه لا يوجد أي خبر سار منذ العام 2015، الذي بدأ فيه صعود ابن سلمان من أمير سعودي غير معروف إلى حاكم فعلي فرضه الأمر الواقع.

وأقدم ابن سلمان منذ توليه زمام الأمور في المملكة على العديد من الإجراءات التي أكسبته سمعة سيئة، منها الحرب الكارثية والمستمرة إلى اليوم في اليمن.

وكذلك مشاركته في حصار قطر الجائر، والاختطاف الغريب لسعد الحريري رئيس وزراء لبنان آنذاك. فضلا عن جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.وفق المجلة

كما قام بسجن النشطاء بتهم مشكوك فيها. وهدد الأمراء ورجال الأعمال للحصول على المال. واحتجز الأمراء في فندق ريتز كارلتون في الرياض.

ووفق تقرير المجلة البريطانية لم يكن أي من هذا مفيدًا في جذب الاستثمار الأجنبي، الذي يحتاجه الأمير محمد لنقل الاقتصاد السعودي بعيدًا عن الاعتماد المفرط على النفط.

وجاء مقتل خاشقجي قبل أسابيع من مؤتمر استثماري استضافه صندوق الثروة السيادية الرئيسي في المملكة.

ولم يكن حبس رجال الأعمال في فندق رسالة مطمئنة لرجال الأعمال الراغبين بالاستثمار في المملكة.

ولم يؤد الحصار المفروض على قطر إلى تنازلات كبيرة، في حين أن اختطاف الحريري لم يعد ترتيب السياسة اللبنانية حسب الرغبة السعودية.

زعزعة الاستثمار الأجنبي

وأكدت المجلة أن الاستهداف المباشر والمستمر لرجال الأعمال في المملكة زعزع جذبها للاستثمار الأجنبي المباشر الذي تراجع من 8.1 مليار دولار في عام 2015 إلى 1.4 مليار دولار في عام 2017.

ولفت التقرير إلى أن “رؤية بن سلمان للإصلاح الاقتصادي ليست سوى العشرات من الخطط الفخمة والمشاريع الكبيرة غير المنفذة. وهو يهدف إلى تقليد جيرانه الناجحين والتنافس معهم”.

اقرأ أيضاً: حملة محمد بن سلمان ضد سعد الجبري تصطدم بسدّ من الحواجز

وعندما يتولى بن سلمان العرش ـ وفق التقرير ـ سيكون هناك العديد من المنافسين له داخل العائلة المالكة من أبناء عمومته المتضررين منه. حيث لا يزال البعض يتذمر في السر.

وتوقعت “إيكونوميست” في الوقت ذاته أن الحوار الجاري بين السعودية وإيران لن يجلب للمملكة مكاسب استراتيجية “إنما هو فقط محاولات لتقليل خطر نشوب صراع مفتوح مع طهران”.

“مهووس بالسلطة وديكتاتور فاسد”

وعلى مدار سنوات حكمه وتوليه السلطة في المملكة لم يثبت محمد بن سلمان شيئا أكثر منه أنه مهووس بالسلطة وديكتاتور فاسد يكرس الاستبداد ويحارب أي مشاركة سياسية وفصل للسلطات.

ويصف مراقبون ـ وفق المجلة ـ سنوات حكم الملك سلمان بن عبد العزيز ونجله محمد منذ 2015 حتى الآن، بالأصعب على المملكة منذ تأسيسها.

اقرأ أيضاً: بايدن ملمحاً إلى محمد بن سلمان: يريد التحدث معي مستخدماً هذا الأسلوب!

واحتكر محمد بن سلمان المعروف بحكمه القمعي والطائش 37 منصبا رسميا. بما يكرس حدة تسلطه ونهجه الديكتاتوري فضلا عن سعيه الدائم للاستئثار بالسلطة.

ويتبع ابن سلمان أساليب يهدف من ورائها إلى التنافس مع الإمارات. ذات الاقتصاد الأكثر تنوعًا في منطقة الخليج.بحسب المجلة

وفي هذا السياق رفعت السعودية الرسوم الجمركية المفروضة على السلع الإماراتية الواردة للمملكة بنسبة 33٪.

في سبتمبر ، أمر ابن سلمان محطتين سعوديتين إعلاميتين مملوكتين للدولة (العربية و MBC)، مقرهما في دبي، بنقل موظفيها إلى الرياض.

هذا وستواجه الشركات السعودية متعددة الجنسيات ضغوطا لتفعل الشيء نفسه.

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More