ما هي الصواريخ الكورية الشمالية التي بأيدي الحوثيين وتهدد السعودية!؟

0

استولت جماعة الحوثي في بداية الحرب اليمنية، على عدد كبير من صواريخ “سكود” القادمة من الاتحاد السوفيتي، بالإضافة إلى صواريخ “سكود” الكورية الشمالية “هواسونغ -6 إس”، والتي كانت تحت سيطرة الجيش اليمني.

ووفق تقرير لمجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية الصادرة عن مركز نيكسون، فإنه من المحتمل أن تكون الضربات الصاروخية التي ألحقت أضرارًا بالغة بمنشأة نفطية سعودية رئيسية في 14 سبتمبر 2019. قد اشتملت على طائرات بدون طيار تحلق بعيدًا وتطلق ذخائر صغيرة موجهة.

اقرأ أيضاً: ماذا يعني سقوط مأرب الغنية بالنفط بيد الحوثي؟!

وأعلنت جماعة الحوثي التي تخوض حرباً مع التحالف السعودي – الإماراتي منذ عام 2015، مسؤوليتها عن الهجمات المنسقة على مواقع أرامكو، التي تقع على بعد حوالي 800 ميل من الحدود السعودية اليمنية.

وقام الحرس الثوري الإيراني في الماضي بتزويد الحوثيين بالأسلحة بما في ذلك الطائرات بدون طيار.وفق المجلة

صواريخ بالستية في أيدي الحوثي

لكن من الجدير بالذكر -وفق تقرير المجلة الذي ترجمته (وطن)- أن الحوثيين يمتلكون أيضًا ترسانة متطورة بشكل مدهش من الصواريخ البالستية. وصواريخ كروز محلية الصنع التي تمتلك أداء المدى لضرب أهداف في عمق المملكة العربية السعودية.

وفقًا لخبير الطيران “توم كوبر”، فإن السلاح الرئيسي في ترسانة الحوثيين هو صاروخ “بركان” .

وصاروخ “بركان”، نسخة معدلة من صاروخ R-17E Scud السوفيتي الذي يبلغ طوله حوالي خمسة أقدام، ويبلغ وزنه حوالي 4400 رطل. ويمكنه التحليق لمسافة تزيد عن 500 ميل.

اقرأ ايضاً: تفاصيل مثيرة لعملية الحرس الثوري ضدّ قوة أمريكية في بحر عمان

واستولى الحوثيون على عدد كبير من صواريخ سكود الصادرة من الاتحاد السوفيتي. إضافة إلى صواريخ سكود الكورية الشمالية التي يطلق عليها اسم “Hwasong-6s”، والتي كانت تحت سيطرة الجيش اليمني.

وقام العراق في الثمانينيات بتعديل صواريخ سكود الخاصة به إلى صواريخ “الحسين” بعيد المدى. وهو مماثل لصاروخ “بركان” الذي طوره الحوثيون.

وفي هذا السياق نقل “كوبر” عن مهندس عراقي، أن تركيب صاروخ “الحسين” كان بسيطا للغاية. فهو يحتوي على رأس حربي، ثم غرفة لمعدات مثل الجيروسكوب والموقت.

ثم خزان الوقود الذي يبلغ طوله حوالي 1.35 مترًا، وخزان المؤكسد الذي يبلغ طوله حوالي 2.7 متر. وفي النهاية يوجد المحرك.

مشكلة شد خزانات الوقود

ولا يمثل تمدد جسم الصاروخ مشكلة، لكن شد خزانات الوقود يمثل مشكلة.

وتابع:”أبسط حل – الحل الذي طبقناه في وقت مبكر – هو أخذ دبابة من صاروخ آخر، وقطع الجزء المركزي منها وإدخالها في خزان الصاروخ المعدل.”

وأضاف أنه “قبل بدء الإنتاج المحلي لخزانات الوقود الممتدة، استخدمنا خزانات من ثلاث صواريخ R-17E لإنشاء واحدة لصاروخ الحسين.”

واستطرد:”المشكلة هي قطع خزان الوقود – القيام بذلك بالوسائل المتاحة عادة يؤدي إلى تدمير الخزان. وجدنا مهندسًا تم تدريبه في إنجلترا قبل عام 1951. قام بتعديل آلة القطع بحيث لا يتضرر الخزان.

“مشكلة أخرى كانت لحام خزان الوقود الجديد الممتد. كان علينا استخدام الأرجون في اللحام.”

هذا ولفت المهندس العراقي أيضا في حديثه مع “كوبر” إلى أن المشكلة الثالثة كانت مركز الثقل.

حيث أنه خلال التجارب المبكرة، تراجعت الصواريخ أفقياً وببطء، وفشلت في الانفجار.”

وكان الحل هو تحريك أسطوانات ضغط الهواء من مؤخرة الصاروخ إلى مقدمة الصاروخ، بالقرب من الرأس الحربي، لجعل أنفه أثقل.

والمشكلة الأخيرة بحسبه كانت هي مشكلة البطاريات، فبعض الصواريخ التي أطلقت على طهران عام 1988 لم تنفجر لهذا السبب.

واضاف:”في أبريل 1988، قمنا بتركيب بطارية ثانية ، ولم يحدث هذا مرة أخرى”.

في حين أن هذا ليس دليلاً قاطعًا على أن اليمنيين قاموا بتمديد صواريخ R-17E أو Hwasong-6 بمفردهم ، إلا أنه يشير على الأقل إلى أن تعديل صواريخ سكود القديمة لمدى أطول أمر ممكن.

“قدس 1”

ويمتلك الحوثيون أيضًا صاروخ كروز يسمى “قدس 1″، والذي وفقًا لخبير الصواريخ “فابيان هينز” يمكن أن يكون نسخة من صاروخ سومار الإيراني – وهو نفسه نسخة من صاروخ Kh-55 الروسي.

اقرأ أيضاً: الطائرات التركية بدون طيار .. السلاح الجيوسياسي الجديد

وذلك في إشارة إلى التشابه العام في التصميم مع سومار، وادعى العديد من المراقبين أن إيران قامت ببساطة بتهريبها إلى اليمن حيث أعطاها الحوثيون رسمًا جديدًا واسمًا جديدًا.

وفكرة أن اليمن الفقير الذي مزقته الحرب سيكون قادرًا على تطوير صاروخ كروز دون أي مساعدة خارجية تبدو بعيدة المنال.

إن تزويد إيران السابق للحوثيين بالصواريخ وحقيقة أن البلاد تستخدم محركات TJ100 في برنامج الطائرات بدون طيار، يشير إلى أن إيران يمكن أن تكون وراء صاروخ قدس 1. ”

ومع ذلك ، لم نر حتى الآن أي أثر لصواريخ القدس 1 في إيران.

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More