عبدالخالق عبدالله يثير الجدل بما قاله عن جزر الإمارات المحتلة! - وطن يغرد خارج السرب

عبدالخالق عبدالله يثير الجدل بما قاله عن جزر الإمارات المحتلة!

0

أثار الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله، الجدل بين متابعيه بما قاله في تغريدة له عن جزر الإمارات المحتلة من قبل إيران.

عبدالخالق عبدالله يغرد عن جزر الإمارات المحتلة

ودون مناسبة غرد عبدالخالق عبدالله، عبر حسابه بتويتر عن جزر الإمارات (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى) التي تحتلها إيران منذ العام 1971.

وكتب في تغريدته التي رصدتها (وطن):”جزيرة طنب الكبرى وطنب الصغرى وجزيرة أبو موسى جزر إماراتية خالصة.”

وتابع أنه يستغرب كثيرا من مزايدات البعض وكأنهم أحرص من الإمارات على استرداد جزرها المحتلة من إيران، حسب قوله.

واختتم الأكاديمي الإماراتي تغريداته بالقول:”هذه الجزر هي جزء لا يتجزأ من أرض وبحر وسماء وتاريخ ووجدان الإمارات وستعود لاهلها بقوة الحق والقانون عاجلا أم آجلا.”

ما سبب حديثه الآن عن الجزر الإماراتية؟

وعبر ناشطون عن استغرابهم من حديث عبدالخالق عبدالله، عن جزر الإمارات المحتلة رغم عدم وجود أي مناسبة لذلك.

اقرأ ايضا: هل قررت “إم بي سي” إغلاق مكاتبها في لبنان بسبب جورج قرداحي!

بينما سخر آخرون من مزاعمه بشأن قدرة الإمارات على استعادة جزرها المحتلة من إيران.

ورد عليه الكاتب اليمني عباس الضالعي ساخرا:”نتمنى إعادة جزركم بقوة الحق أو بقوة السلاح. أو حتى الهياط أهم شيء استعيدوها بس ايران لا تسمعك”.

فيما قال محمد الهمام مذكرا إياه باحتلال الإمارات هي الأخرى لجزيرة سقطرى اليمنية:”والله نبي نذكركم بس يمكن نسيتوهم بعد سقطرى مش واحدة منهم.. ويش وداكم هناك طالبوا بحقكم واتركوا حق الناس.”

ودون ناشط آخر:”ونحن ماذا نريد نتمنى ذلك وندعوا من الله أن تحرروا ارض احواز وأكثر، لكن أخاف أن تحتل اراضي إماراتية أكثر سواء من قبل إيران أو من قبل اختها اسرائيل.”

فيما اعتبر عباس الإسماعيلي، أنه من الصعب جدا على الإمارات إرجاع الجزر الثلاث حاليا.

وتابع موضحا:”ولهذا أتيتم لليمن للبحث عن جزر وقد حصلتم من يبيع ويشترى. وقد قدتم الدعم المالى والسياسى والسلاح، وعلى فكرة كله يعتبر مؤقت.”

اقرأ ايضاً: قضية ضدّ الإمارات في بريطانيا .. 3 لاجئين يتهمونها بتمويل جرائم داعش في سوريا

هذا ورد أحد النشطاء على عبدالخالق عبدالله، وحديثه عن جزر الإمارات المحتلة بالإشارة إلى أن الإمارات في الأساس كانت جزء من ساحل سلطنة عمان.

وكتب:”يوم من الايام سترجع ما يسمى الإمارات الى أمها عمان.”

يشار إلى أن إيران أقدمت في 30 نوفمبر عام 1971 على احتلال الجزر الإماراتية الثلاث “طنب الكبرى، طنب الصغرى اللتان تتبعان إمارة رأس الخيمة، وأبو موسى التي تتبع إمارة الشارقة.”

وجاء ذلك قبل أيام من استقلال الإمارات العربية المتحدة في 2 ديسمبر 1971. وهذه الجزر الثلاث الإماراتية متواجدة في موقع استراتيجي خطير، وهو مدخل مضيق هرمز.

كما يتوفر النفط الخام فيها وتواجد كميات كبيرة من أكسيد الحديد في جزيرة أبو موسى. إذ أن هذه الجزر تعد منطقة استراحة للسفن القادمة والخارجة من مضيق هرمز.

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More