هل تقف الإمارات وراء الانقلاب العسكري في السودان؟! - وطن يغرد خارج السرب

هل تقف الإمارات وراء الانقلاب العسكري في السودان؟!

0

منذ إعلان خبر الانقلاب العسكري في السودان صباح الاثنين، والذي نفذه الجيش السوداني على الحكومة المدنية، يبحث المحللون والنشطاء عن أسباب هذا الانقلاب المفاجئ ومن يقف وراءه.

اتهام الإمارات بالوقوف وراء انقلاب السودان

أصابع الاتهام أشارت سريعا الى دولة الإمارات، وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، والذي وصفه ناشطون بأنه “مهندس الانقلابات” في المنطقة.

واستذكر مغردون دور محمد بن زايد في انقلاب السيسي على الرئيس المصري الراحل محمد مرسي.

كما استرجعوا دعم ولي عهد أبوظبي محاولة الانقلاب الفاشل في تركيا عام 2016 والذي قامت تركيا بعده بوضع رجله محمد دحلان، القيادي الفلسطيني الهارب على لائحة المطلوبين لديها.

ونشر ناشطون صورا تجمع بين الشيخ محمد بن زايد، ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، في إشارة منهم لدعم ابن زايد لهذا الانقلاب الجديد.

محمد بن زايد وعبدالفتاح البرهان

وفي أوائل مايو الماضي استقبل محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، بقصر الشاطئ في أبوظبي، الفريق أول عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي في جمهورية السودان.

ولا يعرف إذا كانت هناك أي لقاءات سرية أو اتصالات تمت بينهم بعد هذا اللقاء أم لا.

وذكرت وسائل إعلام إماراتية وقتها أن البرهان كان يقوم بزيارة عمل إلى دولة الإمارات.

وأفادت وكالة أنباء الإمارات وقتها بأن ابن زايد والبرهان، بحثا العلاقات التي تجمع دولة الإمارات والسودان وسبل تنمية أوجه التعاون والعمل المشترك وتعزيزه في جميع المجالات.

كما تبادلا وجهات النظر بشأن عدد من القضايا والملفات الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك. خاصة المستجدات في منطقة القرن الأفريقي وشرق أفريقيا،.

من جانبه أكد ابن زايد وقتها حرص دولة الإمارات على ”دعم جهود السودان في تعزيز السلام والاستقرار والتنمية خاصة خلال هذه المرحلة المفصلية من تاريخه. انطلاقا من إيمانها بأن استقرار السودان وأمنه وسلامته يمثل ركيزة مهمة في أمن المنطقة“.

كما أكد البرهان أن السودان حريص على ”تعزيز مختلف جوانب التعاون والعمل المشترك مع دولة الإمارات في ضوء العلاقات الأخوية التاريخية التي تجمع البلدين وشعبيهما“.

وسلطت وسائل إعلام الإمارات الضوء على بيانات الانقلابيين في السودان. دون أن تصف الأحداث هناك بالانقلاب، في دعم واضح للانقلابيين العسكريين.

وكان لدولة الإمارات دور بارز أيضا في انقلاب تونس، بحسب ما كشفت تقارير أجنبية، ووفق ما ذكر الرئيس التونسي قيس سعيد، نفسه من أنه تلقى دعما كبيرا من دولة خليجية في إشارة للإمارات.

وقال رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي الدكتور محمود رفعت، معلقا على انقلاب السودان: “الأيادي التي تقف خلف انقلاب السودان. هي نفسها التي خلف انقلاب تونس، وصنعت انقلاب مصر.”

وتابع مشيرا بالاتهام الصريح للرياض وأبوظبي: “الإمارات والسعودية ليسوا أكثر من ممول بلا عقل.”

 

بيان إماراتي رسمي بشأن انقلاب السودان

من جانبها أكدت دولة الإمارات في بيان رسمي اليوم، الاثنين، أنها “تتابع عن كثب التطورات الأخيرة في جمهورية السودان الشقيقة”.

ودعت “إلى التهدئة وتفادي التصعيد وحرصها على الاستقرار وبأسرع وقت ممكن، وبما يحقق مصلحة وطموحات الشعب السوداني في التنمية والازدهار”.

هذا ولفتت ناشطة على تويتر إلى أن قناة “العربية” التى تديرها استخبارات الامارات نشرت بيان الانقلابيين فى السودان، قبل الإدلاء به “لتعلم الجميع أن الانقلاب صناعة إسرئيلية بيد الامارات ومصر ومن اجل تفعيل التطبيع مع إسرائيل بأسرع وقت.” حسب وصفها.

فيما دون الإعلامي الأردني ياس أبوهلالة متهما الإمارات:”بالنتيجة لا تقبل الإمارات حتى بديموقراطية شكلية في السودان.. وعظم الله أجركم.”

البرهان يعلن اكتمال انقلاب السودان

وأعلن رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد.

كما وأعلن البرهان حل مجلسي السيادة والوزراء وإعفاء الولاة في السودان وتعليق العمل ببعض مواد الوثيقة الدستورية وتجميد عمل لجنة إزالة التمكين.

في السياق، اكد مكتب رئيس الوزراء السوداني د. عبدالله حمدوك، انه اختطف وزوجته، فجر اليوم الاثنين 25 أكتوبر 2021، من مقر إقامتهما بالخرطوم.

وأكّد البيان أنه تم اقتياد عبدالله حمدوك وزوجته، لجهة غير معلومة من قبل قوة عسكرية.

اختطاف رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك وزوجته
عبدالله حمدوك وزوجته

كما اعتقلت القوات الأمنية بالتزامن عدداً من أعضاء مجلس السيادة والوزراء وقيادات سياسية.

واعتبر البيان أن ما حدث “تمزيقاً للوثيقة الدستورية وانقلاباً مكتملاً على مكتسبات الثورة التي مهرها شعبنا بالدماء بحثاً عن الحرية والسلام والعدالة”.

اقرأ أيضاً: تفاصيل انقلاب العسكر في السودان 

وحمّل البيان القيادات العسكرية في الدولة السودانية المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك وأسرته. كما تتحمل هذه القيادات التبعات الجنائية والقانونية والسياسية للقرارات الأحادية التي اتخذتها.

وأضاف البيان: “إنّ الثورة السودانية التي انتصرت بالسلمية عصية على الانهزام. كما أن الدماء التي سكبها الثوار على طول الطريق نحو الحرية والسلام والعدالة، لن تضيع سُدى بين أقدام المغامرين”.

الشعب السوداني قادر على حماية ثورته

وزاد: “إن الشعب السوداني الذي هزم أعتى الديكتاتوريات في جولات سابقة. لديه من الطاقة والعزم والإباء ما يعينه على إعادة الدرس ألف مرة لمن لم يفهمه بعد”.

وقال البيان: “أما د. عبدالله حمدوك، القائد الذي قدمته الثورة السودانية على رأس الجهاز التنفيذي لحكومة الثورة. أهون عليه أن يضحى بحياته، على أن يضحي بالثورة وبثقة الشعب السوداني في قدرته على الوصول بها إلى غاياتها”.

اقرأ أيضاً: محاولة الانقلاب في السودان .. ماذا بعد!

ودعا البيان الشعب السوداني للخروج والتظاهر واستخدام كل الوسائل السلمية المعلومة والتي خبرها وجربها، لاستعادة ثورته من أي مختطف.

كما أكد أن الشعب السوداني بإرادته الجبارة، هو الحارس لمكتسباته وهو القادر على حماية ثورته.

مشاهد من التطورات في السودان عقب الإنقلاب العسكري:

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

 

 

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More