جامعة كامبريدج توقف صفقة مليونية مع الإمارات بعد فضيحة التجسس

أوقفت جامعة كامبريدج المحادثات مع الإمارات بشأن صفقة محتملة بقيمة 400 مليون جنيه إسترليني بعد فضيحة حاكم دبي محمد بن راشد بقرصنة هاتف زوجته السابقة الأميرة هيا بنت الحسين، باستخدام برنامج “بيغاسوس” للتجسس.

الصفقة التي تم الكشف عنها في يوليو  وصفت بأنها تعاون بين الجامعة و “العديد من الشركاء التربويين والحكوميين والشركات” في الإمارات.

جامعة كامبريدج توقف الصفقة مع الإمارات 

لكن نائب رئيس جامعة كامبريدج ستيفن توبي كشف الليلة الماضية أن المفاوضات قد توقفت.

وأشار إلى أن القرار اتخذ بعد مزاعم عن استخدام الإمارات لبرامج بيغاسوس للتجسس.

وقال توبي لصحيفة فارسيتي الطلابية في كامبريدج: “لقد دفعنا الكشف عن بيغاسوس إلى أن نقرر أنه ليس الوقت المناسب لمتابعة هذه الأنواع من الخطط مع الإمارات”.

وأكد: “عليك تقييم الفرصة التي يتم تقديمها لإحداث فرق في العالم والمخاطر التي تتعرض لها سمعة سلسلة كاملة من القيم المهمة للجامعة”.

وأضاف: “كل شيء معلق في الوقت الحالي”.

واتهم اتحاد الجامعات والكليات، الذي يمثل الأكاديميين ، الإمارات بمحاولة “غسل سمعتها”.

وقال إنه سيكون من “العار” إذا كانت كامبريدج “على استعداد لاستخدامها بهذه الطريقة”.

تجسس محمد بن راشد على زوجته 

في الأسبوع الماضي، حكم قاضٍ بالمحكمة العليا بريطانيا بأن حاكم دبي أمر باختراق هواتف زوجته هيا الحسين ومحاميتها وفريقها الأمني .

جاء ذلك بحسب المحكمة في إطار “حملة مستمرة من الترهيب والتهديد” خلال معركة الحضانة على أطفالهم.

وتم اكتشاف عملية اختراق الهاتف ، والتي “على الأرجح” أمر الشيخ شخصيًا بها، من قبل زوجة محامية رئيس الوزراء السابق توني بلير شيري من خلال روابطها بمجموعة NSO.

واستخدم محمد بن راشد برنامج “Pegasus” المتطور، الذي طورته شركة NSO الإسرائيلية، لاختراق هواتف الأميرة هيا .

ومن بين المستهدفين بالقرصنة محامية هيا “فيونا شاكلتون”، وهي عضوة في مجلس اللوردات البريطاني والتي مثلت ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز في طلاقه من زوجته الراحلة الأميرة ديانا.

اقرأ أيضاً: شركة إسرائيلية تلغي تعاقدها مع الإمارات لاستخدام حاكم دبي نظامها في التجسس على الأميرة هيا

تم الكشف عن هذا النشاط في أغسطس من العام الماضي بعد أن تلقت شاكلتون بلاغًا عاجلاً من قبل شيري بلير، زوجة رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، بأنها وهايا قد تعرضتا للاختراق، حسبما أُبلغت المحكمة.

واستمعت المحكمة في الوقت نفسه إلى أن خبيرًا إلكترونيًا من Citizen Lab مراقب الإنترنت بجامعة تورنتو، والذي يبحث في المراقبة الرقمية نبه أيضًا محامي هيا بعد تتبع القرصنة.

نفي إماراتي

وأصدر حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، بيانا رسميا نفى فيه التهم وزعم أن هذه الأحكام صدرت بشكل غير عادل.

وقال الشيخ محمد بن راشد، في بيان، تداولته وسائل الإعلام: “لطالما نفيت المزاعم الموجهة ضدي وما زلت أفعل ذلك.”

وتابع:”هذه الأمور تتعلق بعمليات مفترضة لأمن الدولة. وبصفتي رئيس حكومة مشارك في إجراءات عائلية خاصة”.

وقال: “لم يكن من المناسب لي تقديم أدلة على مثل هذه الأمور الحساسة، سواء شخصيًا أو من خلال مستشاري، في محكمة أجنبية”.

وأضاف: “لا طرف لإمارة دبي أو دولة الإمارات في هذه الإجراءات ولم تشاركا في الجلسة. وبالتالي فإن النتائج تستند حتمًا إلى صورة غير مكتملة”.

وتابع بالقول: “بالإضافة إلى ذلك، استندت النتائج إلى أدلة لم يتم الكشف عنها لي أو لمستشاري. لذلك أصر على أنها صدرت بطريقة غير عادلة”.

واختتم بيانه بدعوة وسائل الإعلام إلى أن “تحترم خصوصية أطفالنا ولا تتدخل في حياتهم في المملكة المتحدة”.

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

 

الإماراتجامعة كامبريدجمحمد بن راشد