تعرف على مصادر تمويل “صندوق الطوارئ” الذي أمر السلطان هيثم بن طارق بإنشائه

0

بالتزامن مع ذكرى مولده اليوم 11 أكتوبر 2021، ألقى السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان، خطابًا أكد فيه على وحدة وتلاحم ابناء الشعب العُماني في أوقات الازمات والشدائد والمحن.

صندوق وطني للحالات الطارئة في سلطنة عمان

وكان أبرز ما جاء في خطاب السلطان هيثم بن طارق، هو إصداره أمرا بإنشاء صندوق وطني للحالات الطارئة، بهدف التعامل مع ما خلفته الحالة المدارية “شاهين” التي تعرضت لها السلطنة وعدة دول مجاورة مؤخرا، وما قد يحدث مستقبلًا من حالات أو كوارث طبيعية.

وقال سلطان عُمان:”إن على اللجنة الوزارية، المكلفة بتقييم الأضرار التي تعرضت لها منازل المواطنين وممتلكاتهم، توفير المساعدة في أسرع وقت ممكن، وعلى الجهات الحكومية ذات العلاقة، تسهيل أعمال اللجنة، والتعاون معها، وسوف تحظى اللجنة بإشرافنا المباشر، لمتابعة أعمالها وإنجازاتها”.

وأكد أن “عودة الحياة العامة إلى وضعها الطبيعي، وتوفير متطلبات الحياة الأساسية للمتضررين، هي أولوية أولى لدينا في هذه المرحلة، كما سنولي إعادة شبكات البنى الأساسية المتضررة، ما تستحقه من عناية لازمة”.

وأضاف أن “الأيام الماضية كشفت لنا، عن ملحمة وطنية سطرها أبناء عُمان الأوفياء بثباتهم، وصبرهم، وتماسكهم”.

وتابع بالقول: “سيظل ذلك شاهدا على قوة هذا الوطن، وقدرته على الصمود، في مواجهة الظروف والمتغيرات، ولقد كان ذلك امتدادا لما بذله أبناء عُمان، من تضحيات على مر العصور”.

مصادر التمويل

وعن مصادر تمويل هذا الصندوق الذي أمر السلطان بإنشائه، قال الصحفي العماني المختار الهنائي، أنه يتم دعم الصندوق سنويًا عبر تخصيص مبلغ من الموازنة العامة للدول وكذا التبرعات من الشركات والجمعيات وأصحاب الخير.

وشدد في نفس الوقت على أن إنشاء صندوق وطني للحالات الطارئة، هو خطوة في الاتجاه الصحيح.

ومن ضمن ما قاله السلطان هيثم في خطابه أيضا:”وإننا إذ نُعزّي أنفسَنَا، وذَوِيْ مَنْ فَقَدْنَا مِنْ أبناءِ هذا الوطنِ العزيزِ والمقيمين، أثناءَ الحالةِ المداريةِ، سائلينَ اللهَ – عز وجل – أن يتقبلَهم قَبُولاً حسناً، فإننا لَنَشْكُرُهُ جلّتْ قُدرَتُهُ على سلامةِ أبناءِ عُمانَ الأوفياء، الذين جسّدُوا قِيمَ الإيثارِ، والتلاحمِ، والتآزرِ، والتكافلِ، والتعاون، داعمينَ الجهودَ الوطنيةَ، التي تبذُلُهَا الجهاتُ المعنيةُ، في تسهيلِ وتيسيرِ سبلِ الحياةِ للمواطنين”.

وأشار:” وإننا لَنُؤَكِّدُ في هذا المقامِ، على أنَّ عودةَ الحياةِ العامةِ إلى وضعِهَا الطبيعي، وتوفيرِ متطلباتِ الحياةِ الأساسيةِ للمتضررين، هي أولويةٌ أولى لدينا في هذه المرحلة، كما سنُوْلِي إعادةَ شبكاتِ البُنى الأساسيةِ المتضررةِ، ما تستحقُهُ من عنايةٍ لازمةٍ، وقد بدأتْ الجهاتُ المعنيةُ في تحقيقِ ذلك، وعلى كافةِ الجهاتِ الحكوميةِ، العملُ كمنظومةٍ واحدةٍ تتعاونُ، وتتكاملُ فيما بينَهَا؛ لأداءِ واجباتِهَا ومسؤولياتِهَا على الوجهِ الأكمل، وتسريعِ وتيرةِ عَمَلِهَا؛ لخدمةِ أبناءِ هذا الوطنِ العزيزِ في كلَّ مكان، وعلى مجلسِ الوزراءِ ضمانُ تحقيقِ ذلك”.

اقرأ أيضاً: مفتي عمان أحمد الخليلي يستشهد بحديث للرسول عن السلطنة يثبت أصالة العمانيين ومعدنهم النفيس

وأكد:” إِنَّ على اللجنةِ الوزاريةِ، المكلفةِ بتقييمِ الأضرارِ التي تَعَرّضَتْ لها منازلُ المواطنين وممتلكاتُهم؛ توفيرَ المساعدةِ في أسرعِ وقتٍ ممكن، وعلى الجهاتِ الحكوميةِ ذاتِ العلاقة، تسهيلُ أعمالِ اللجنة، والتعاونِ معها، وسوفَ تَحظى اللجنةُ بإشرافِنَا المباشر، لمتابعةِ أعمالِهَا وإنجازاتِهَا.

يوم ميلاد هيثم بن طارق

هذا وتزامن اليوم 11 أكتوبر مع ذكرى يوم مولد السلطان هيثم بن طارق، والذي ولد في مثل هذا اليوم من العام 1955، حيث بات يبلغ من العمر 66 عاما.

ودشن العمانيون وسما حمل اسم السلطان هيثم، هنأوه فيه بيوم مولده وأثنوا على جهوده وإنجازاته.

إعصار شاهين في سلطنة عمان

يذكر أن الإعصار “شاهين” خلف خسائر بشرية ومادية، وتعمل السلطات العمانية على إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه سابقا في المناطق المتضررة من خلال تقديم العون والمساعدة للمتضررين.

 

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في YOUTUBE»

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More