رئيس حراسات أشرف غني يؤكد “بدليل مصور” فراره بمئات الملايين من الدولارات إلى الإمارات

0

في فضيحة مدوية للرئيس الأفغاني الهارب إلى الإمارات أشرف غني، قال بيراز عطا شريفي، رئيس مجموعة حراسة الرئيس الأفغاني الهارب، إنه يملك لقطات تلفزيونية من القصر الرئاسي تؤكد فرار غني من البلاد بمئات الملايين من الدولارات.

وفي هذا السياق نقلت صحيفة “ديلي ميل” عنه: “لدي مقطع فيديو من كاميرات المراقبة في القصر، يظهر فيه رجل من البنك المركزي الأفغاني وهو يجلب الكثير من المال إلى غني قبل مغادرته. مئات الملايين، وربما مليارات الدولارات. كان هذا المال مخصصا لبورصة العملات”.

أشرف غني هرب ومعه ملايين الدولارات

ووعد رئيس الأمن الرئاسي السابق، بتقديم أدلة على سرقة الأموال، عندما يصبح في “مكان آمن”.

ويشار إلى أن رئيس الأمن السابق لم ينجح في الفرار من أفغانستان، وهو يختبئ في البلاد خشية من طالبان، التي تعرض مكافأة قدرها مليون أفغاني (حوالي 11000 دولار)، لمن يدل على مكانه.

صورة أشرف غني مع مسؤول إماراتي قبل هروبه تثير الجدل

وأوائل أكتوبر الجاري تداول ناشطون بمواقع التواصل صورة للرئيس الأفغاني الهارب للإمارات أشرف غني، زعموا أنها آخر صورة التقطت له داخل قصر الرئاسة قبل هروبه، وظهر فيها رفقة مسؤول إماراتي.

وكان الرئيس الأفغاني أشرف غني، قد فر من أفغانستان إلى الإمارات أواخر أغسطس الماضي، بعد دخول حركة طالبان كابول وسيطرتها على الحكم.

اقرأ أيضاً: صورة أشرف غني مع مسؤول إماراتي قبل هروبه من أفغانستان تثير الجدل (شاهد)

الصورة التي نشرها مراسل قناة “الجزيرة” في أفغانستان حميد محمد شاه، أظهرت أشرف غني رفقة سيف خرباش، مسؤول ملف أفغانستان في مجلس الأمن القومي في الإمارات، بحديقة القصر.

ويشار إلى أن سيف خرباش، هو الذي اصطحب غني بطائرته مع 50 من المسؤولين والمساعدين إلى أوزبكستان ومنها للإمارات.

هذا وأشار البعض إلى احتمالية أن تكون هذه الصورة قديمة وليست قبل هروبه إلى الإمارات، فيما لم يتسنَ لنا التأكد من زمان ومكان تصويرها.

هروب أشرف غني يوم سقوط كابل

وفي أغسطس الماضي كشف مستشار للرئيس الأفغاني السابق أشرف غني، في تصريحات لشبكة CNN، كواليس اللحظات الأخيرة في حكم غني وتفاصيل هروبه من أفغانستان إلى الإمارات، مع وصول حركة طالبان إلى العاصمة كابول.

وقال المصدر إن غني ومستشاريه أصيبوا بالذهول من سرعة تقدم طالبان في كابول.

هروب أشرف غني من الإمارات
هروب أشرف غني من الإمارات

وأضاف أن غني “لم يكن مستعدًا لوصول طالبان إلى ضواحي كابول السبت، وفر الأحد بالملابس التي كان يرتديها فقط”.

هروب أشرف غني من الإمارات

وذكر المصدر أن “أحد كبار أعضاء إدارة غني اجتمع في كابول مع عضو بارز في جماعة متحالفة مع كل من طالبان والقاعدة، والذي أخبره بصراحة أن الحكومة يجب أن تستسلم”.

وقال المصدر: “في الأيام التي سبقت وصول طالبان إلى كابول، كنا نعمل على اتفاق مع الولايات المتحدة لتسليم السلطة سلميا إلى حكومة شاملة واستقالة الرئيس غني”.

اقرأ أيضاً: مكالمة مسربة مدتها 15 دقيقة بين بايدن والرئيس الأفغاني الهارب للإمارات أشرف غني

وأضاف: “كانت هذه المحادثات جارية عندما دخلت طالبان المدينة. وفسرت استخباراتنا دخول طالبان إلى مدينة كابول من عدة نقاط على أنها تقدم عدائي”.

وتابع بالقول: “تلقينا معلومات استخبارية على مدار أكثر من عام تفيد بأن الرئيس سيُقتل في حالة سيطرة طالبان”.

كما كشف المصدر أن أمرالله صالح نائب الرئيس الأفغاني فر، متوجها شمالا إلى وادي بنجشير، وفر كثيرون آخرون من المجمع الرئاسي “بعد فترة وجيزة عندما كان هناك إطلاق نار خارج القصر. أصيب الناس بالذعر في المدينة وترك العديد من أفراد الأمن مواقعهم”.

الوجهة الإمارات

وقال المصدر إن “الرئيس أشرف غني غادر على عجل”.

وأضاف: “ذهب إلى ترمذ في أوزبكستان، حيث أمضى ليلة واحدة، ثم من هناك إلى الإمارات العربية المتحدة. لم يكن معه نقود. حرفيا، كان لديه الملابس التي كان يرتديها فقط”.

وقال المصدر أنه “في الأيام الماضية، عندما كان من الواضح أننا لا نستطيع الاحتفاظ بكابول لفترة طويلة، كان التركيز الرئيسي هو تسوية تفاوضية من شأنها أن تحافظ على كابول ومواطنيها بأمان… القلق كان حربا داخل مدينة يبلغ عدد سكانها 6 ملايين نسمة. كنا نعلم أنه إذا غادر غني، فإن المدافع ستبقى صامتة”.

ولدى سؤاله عن موقف الولايات المتحدة تجاه غني خلال هذه الفترة، قال المصدر: “لم يطلبوا منه الاستقالة، ولكن كانت هناك خطة لإجراء عملية تفاوض عاجلة، مع إرسال فريق مفوض إلى الدوحة لإجراء مفاوضات، وبعد ذلك سيسلم السلطة إلى حكومة انتقالية شاملة”

وأضاف: “كان من المفترض أن يغادر فريق التفاوض يوم الاثنين، لكن سقطت كابول يوم الأحد. وكنا نعمل على هذا الأمر على عجل مع الأمريكيين حتى اللحظة الأخيرة”.

ونفى غني، الذي تعرض لانتقادات لأنه ترك الأفغان لمصير مجهول في ظل حكم طالبان تقارير عن مغادرته كابول ومعه ملايين الدولارات نقدًا.

وقال، في رسالة على فيسبوك وقتها، إنه غادر البلاد لتجنب إراقة الدماء، وأنه هرب دون تغيير حذائه.

 

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More