الأقسام: تقارير

“ميدل إيست مونيتور”: هكذا سمحت دول الخليج لحزب الله بقيادة لبنان

لقد مر لبنان العام الماضي بوضع صعب ومعقد للغاية، حيث عانى من عدم القدرة على تشكيل حكومة قادرة على مواجهة المشاكل في البلاد، بالإضافة إلى الانفجار الكارثي، الذي زاد الأمر سوءً وتعقيداً، مما أدى إلى الانهيار الاقتصادي الذي تسبب في السقوط الحر للعملة. وفوق كل هذا يتركز حزب الله، بشكل أساسي ودائم في النظام السياسي اللبناني المنهار.

هذا لبنان اليوم لا يزال الوضع مترديا، مع نقص مزمن في الوقود وانقطاع متكرر للتيار الكهربائي، وهذا ما ضاعف من معاناة اللبنانيين وكذلك الشركات، وتسبب في هجرة العديد من الأشخاص بالفعل، بحثا عن آفاق أفضل في الخارج.

لبنان أمام كارثة

ومما زاد الأمر سواءً، أن المساعدات الدولية الأولية، كانت ضئيلة جدا، أمام حجم الكارثة، التي واجهتها بيروت العام الماضي. في الأثناء، عرضت فرنسا على الحكومة اللبنانية، المساعدة لكن أكدت أن مقابل ذلك، ينبغي أن تنفذ لبنان جملة من الإجراءات، على غرار التغيير الهيكلي الجذري وتنفيذ الإصلاحات اللازمة، وإن كان ذلك بطريقتها القاسية والقوية عادة، في المقابل، تواصل الولايات المتحدة مراقبة التطورات السياسية بصمت، وقد رحبت بحذر بالحكومة اللبنانية الجديدة. وفق تقرير نشره موقع ” monitordeoriente

وفي الحقيقة، لم تتقدم أي دولة فعليا، لتكون شريكا في مساعدة البلاد على التغلب على أزماتها العديدة، وهذا ما سهل لإيران التدخل في البلاد بالتعاون مع حلفائها.

أزمة الوقود في لبنان

في وقت سابق من هذا الشهر، تلقى لبنان شحنة ضخمة من الوقود من إيران عبر حزب الله المدعوم من طهران، والذي نظم قوافل من عشرات الشاحنات المحملة بالوقود لاجتياز سوريا.

اقرأ أيضاً: انقلاب في السودان وعنف في سوريا وأزمة لا مثيل لها في لبنان.. المنطقة العربية تغلي!

وعلى الرغم من الاعتقاد بأن الحركة ستَحتفظ بالوقود، للمناطق الخاضعة لسيطرتها ودائرتها الشيعية والأحياء ذات الأغلبية الشيعية في بيروت، إلا أن  حزب الله، أصر على أنه سيوزع الوقود على المحتاجين بغض النظر عن العقيدة أو الطائفة. حسب ترجمة “وطن”.

كان الوقود يعادل ناقلة نفط كاملة. ومع ذلك، وفقًا لخَبير الطاقة اللبناني لوري هَاتيان، نقلا عن “فورين بوليسي”، فإن كميات النفط تكفي فقط لتزويد البلاد لمدة يومين.

الوقود الإيراني ودعم حزب الله

وبغض النظر عما إذا كان حزب الله يوزع الوقود بشكل منصف أم لا، تبقى الحقيقة أن الحركة وجهت ضربة كبيرة مفادها.

أولاً، أنها تضع نفسها كمنقذ محتمل للبنان من خلال إظهار قدرتها على تنظيم وتلقي تسليم منتج يحتاجه البلد بشدة. وحتى لو احتفظ بالوقود لأغراضه الخاصة، فقد أظهر أنه قادر على القيام بهذه الخطوة وتوفير منتج حيوي مهم في هذه الأوقات الصعبة.

ثانيا، تمكن حزب الله من إيصال الوقود دون أن تتدخل أي قوة أجنبية أو غربية لمنعه. وخلافا لشحنات الوقود الأخرى، المُرسلة من إيران إلى دول مثل سوريا وفنزويلا، التزمت الولايات المتحدة الصمت بشكل ملحوظ بشأن هذه القضية، حتى إسرائيل قالت صراحة أنها لن تمنعه.

اقرأ أيضاً: “طبيب الدراجة” زكي سليمان.. قصة دكتور النساء والتوليد الذي تصدر الترند في لبنان

وقد أدى هذا الأخير إلى اقتراح أن تعطي واشنطن إيران وحزب الله “الضوء البرتقالي” للاستسلام لتجنب المواجهة. وربما كانت أيضا بادرة إيجابية في ضوء المفاوضات الجارية مع إيران بشأن برنامجها النووي.

الوقود الايراني

ومن المعلوم أن لبنان لا يواجه عقوبات، على عكس سوريا على سبيل المثال، لذلك فقط لأسباب إنسانية كان يجب السماح للوقود بالمرور. ومع ذلك، لا يمكن تجاهل الجغرافيا السياسية الأوسع.

قبل وقت قصير من إرسال إيران شحنة الوقود إلى لبنان، وافقت الولايات المتحدة على خطة مصر لتَوريد الوقود إلى لبنان عن طريق نقله عبر سوريا بمساعدة الأردن.

اقرأ أيضاً: لبنان .. لماذا رفعت حكومة ميقاتي أسعار البنزين بعد يوم من دخول الوقود الإيراني!؟

وقد طغت الشحنة الإيرانية على هذا العرض للتعاون الإقليمي الإيجابي، مذكِّرة الجميع بأن طهران وحزب الله لا يزالان هما أصحاب المصلحة الرئيسيين في الشؤون اللبنانية، لا سيما من خلال الأزمات الحالية.

في سياق متصل،  تفتقر سياسة الطاقة اللبنانية المعقدة إلى مجموعة من الفاعلين، حيث التزمت دول مجلس التعاون الخليجي الصمت بشكل ملحوظ على مشاكل لبنان وامتنعت عن تقديم أي نوع من المساعدة.

ورغم أن أعضاء مجلس التعاون الخليجي بالكاد كانوا من كبار موردي الوقود إلى لبنان، وأن الموردين الأساسيين، هم (اليونان، وإيطاليا، والولايات المتحدة، وروسيا كانت الأكثر أهمية في عام 2018)، إلى جانب الكويت، يحق للبنانيين التفكير بخلاف ذلك. وهم في نهاية المطاف حلفاء في الجامعة العربية، وبالتالي فإن لبنان سيكون له الحق في توقع بعض مظاهر التضامن في هذا الوقت.

علاوة على ذلك، كانت المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص مهتمة جدًا بالشؤون السياسية اللبنانية، في محاولة للتأثير على نفوذها في البرلمان، تمامًا مثل إيران. الفارق الوحيد هو أن محاولات طهران كانت ناجحة.

جهود الرياض

وبلغت جهود الرياض في هذا الصدد ذروتها في إخفاق عام 2017، عندما اتُهمت المملكة باحتجاز رئيس الوزراء اللبناني آنذاك سعد الحريري، والغريب نوعًا ما أنه يحمل الجنسية السعودية، حيث وقع إجباره على إعلان استقالته. كان كل شيء غريبًا جدًا آنذاك. بعد ذلك كانت السياسات السعودية في لبنان، عبارة على سلسلة من الأخطاء وانعدام الثقة، وتلَاشى تقاربها تدريجيا.

لكن بدا الأمر وكأنه يمكن إحياؤه في يوليو الماضي، عندما أعرب رجل الدين المسيحي اللبناني البارز عن أمله في أن تتحسن العلاقات بين المملكة العربية السعودية ولبنان من خلال الاجتماع مع السفير السعودي وليد بخاري. ثم قام مبعوثون أمريكيون وفرنسيون، بزيارة الرياض لبحث الوضع السياسي في بيروت.

لكن منذ ذلك الحين، بدت المملكة العربية السعودية غير مبالية إلى حد كبير بما يحدث في لبنان. ناهيك أن التوقعات بأنه سيصبح وسيطا في الأزمة السياسية في البلاد، أمر غير مرجح  إلى حد كبير.

في غضون ذلك، اكتسب حزب الله نفوذا على عدة وزارات في لبنان، على غرار وزارة المالية ووزارة الطاقة والمياه، في محاولة لتعزيز موقعه كحزب سياسي شرعي. ولقد منحته فرصة تزويد لبنان بالوقود، إمكانية السيطرة على قطاع الطاقة في بيروت. جدير بالذكر انه كان هناك مزودون آخرون بالطبع، حيث أنه في حزيران (يونيو)، على سبيل المثال، قرر العراق مضاعفة إمداَداته من النفط الخام إلى لبنان.

وهذا لا يُخفي أن عدم اكتراث مجلس التعاون الخليجي بلبنان يأتي بنتائج عكسية إزاء هدف المنظمة المعلن المتمثل في منع “المحور” الإيراني من الانتشار عبر المنطقة. ومع ذلك، أوضحت المملكة العربية السعودية بالفعل أنه لن تكون هناك مساعدة للحكومة اللبنانية حتى يتم إجراء إصلاحات ملموسة. وفي تحذير آخر، قال إن جهود حزب الله للهيمنة على لبنان يجب مواجهتها.

لكن ما يبدو أن المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي، لا تدركه، أن تجاهل الأزمات التي يمر بها لبنان، يفتحان الطريق أمام إيران وحزب الله لتولي زمام المبادرة والتحكم في المنطقة أكثر. وبهذه الطريقة، تسمح دول الخليج بطريقة غير مباشرة بعلم أو دون علم،  بتمكين نفس المحور( إيران) من المنطقة، وهذا ما يثير خوفهم.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

تابعنا عبر Google news

 

معالي بن عمر

معالي بن عمر، درست اختصاص بكالوريا آداب، متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة إسباني عربي/عربي-اسباني وفرنسي اسباني/اسباني-فرنسي. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس ضمن شركة تونسية خاصة للترجمة والمحتوى الرقمي. بالإضافة إلى ذلك ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، أنا أتقن جيدا اللغة الفرنسية تحدثا وكتابة، كما أني ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت مدونة مهتمة بالشأن العربي والعالمي مجتهدة واثقة من نفسي وأحب العمل والمثابرة. من عاشقي اللغة العربية، اللغة الأكثر تميزا من بين اللغات العالمية، وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.


Warning: Undefined variable $ampforwp_checkbox in /home/watanser/public_html/wp-content/plugins/amp-comments/comment-form.php on line 58

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

This website uses cookies.


Fatal error: Uncaught Error: Undefined constant "WP_Rocket\Buffer\WP_ROCKET_PLUGIN_NAME" in /home/watanser/public_html/wp-content/plugins/wp-rocket/inc/classes/Buffer/class-cache.php:439 Stack trace: #0 /home/watanser/public_html/wp-content/plugins/wp-rocket/inc/classes/Buffer/class-cache.php(278): WP_Rocket\Buffer\Cache->get_rocket_footprint(1638168445) #1 [internal function]: WP_Rocket\Buffer\Cache->maybe_process_buffer('<!doctype html>...', 9) #2 /home/watanser/public_html/wp-includes/functions.php(5107): ob_end_flush() #3 /home/watanser/public_html/wp-includes/class-wp-hook.php(303): wp_ob_end_flush_all('') #4 /home/watanser/public_html/wp-includes/class-wp-hook.php(327): WP_Hook->apply_filters('', Array) #5 /home/watanser/public_html/wp-includes/plugin.php(470): WP_Hook->do_action(Array) #6 /home/watanser/public_html/wp-includes/load.php(1097): do_action('shutdown') #7 [internal function]: shutdown_action_hook() #8 {main} thrown in /home/watanser/public_html/wp-content/plugins/wp-rocket/inc/classes/Buffer/class-cache.php on line 439