الإثنين, مايو 16, 2022
الرئيسيةالهدهداليوتيوبر رعد الشلال يؤكد وقوف الإمارات وراء مؤتمر أربيل للتطبيع (فيديو)

اليوتيوبر رعد الشلال يؤكد وقوف الإمارات وراء مؤتمر أربيل للتطبيع (فيديو)

فيما اعتبره ناشطون اعترافا منه بدعم ووقوف الإمارات وراء مؤتمر أربيل للتطبيع مع إسرائيل في العراق والذي أحدث ضجة واسعة في اليومين الماضيين، أثنى اليوتيوبر الإماراتي رعد الشلال على المؤتمر وشدد على أنه خطوة ذكية.

وكانت ضجة واسعة قد حدثت خلال اليومين الماضيين، على خلفية مؤتمر “السلام والاسترداد” الذي عُقد في أربيل في كردستان العراق وقيل إنه دعا إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

رعد الشلال يتحدث عن مؤتمر أربيل

وفي حلقة جديدة له عبر قناته بيوتيوب رصدتها (وطن) قال رعد الشلال المقرب من حاكم الإمارات الفعلي محمد بن زايد، إن اتجاه السنة في العراق ـ يقصد مؤتمر أربيل ـ للتحالف مع إسرائيل خطوة واقعية.

وتابع:”حتى تعرفون إن خطوة السنة في العراق باتجاه إسرائيل هي خطوة ذكية واقعية عقلانية ليست عاطفية.

ثم أخذ في الثناء على المؤتمر والتبرير لدعوة التطبيع، التي رفضتها الحكومة العراقية شكلا وموضوعا وتبرأت منها.

وكانت تراوحت آراء الكتاب بين التنديد بالمؤتمر الذي وصفه بعضهم بأنه “مشبوه”، وبين من تساءل عن الجهة التي تقف خلف عقده في هذا التوقيت قبيل الانتخابات النيابية في العراق.

وسام الحردان صاحب بيان التطبيع في مؤتمر أربيل
وسام الحردان صاحب بيان التطبيع في مؤتمر أربيل

ورأى فريق ثالث أن المؤتمر قدم “هدية مجانية” للأحزاب والجماعات السياسية المحسوبة على إيران وذلك باستغلاله في الدعاية الانتخابية.

اقرأ أيضاً: رعد الشلال يعترف بتمويل الإمارات لفيلم “غريبو الأطوار”: أُجريت تعديلات عليه بعد المصالحة

وعُقد المؤتمر بحضور حوالي 300 شخصية عراقية في أربيل، عاصمة إقليم كردستان الذي يتمتع بالحكم الذاتي، في الرابع والعشرين من شهر سبتمبر الجاري تحت عنوان “مؤتمر السلام والاسترداد”، برعاية مركز اتصالات السلام ومقره نيويورك.

وبالاطلاع إلى السيرة الذاتية لبراودي الذي يترأس هذه المؤسسة، فهو أكاديمي أمريكي يهودي من أصول عراقية، يعمل كمستشار لدى مركز دراسات ممول إماراتيا.

وتقول السيرة الذاتية لبراودي إنه مستشار لـ”مركز المسبار للدراسات والبحوث” الذي أسسه سفير السعودية حاليا لدى أبو ظبي، تركي الدخيل.

ومن الأعضاء في المركز المنظم للمؤتمر، الإعلامية الأمريكية من أصول سورية هيفي بوظو، وهي من أشد الداعمين للتطبيع مع الاحتلال، وتؤيد الإمارات بشكل دائم في حسابها عبر “تويتر”.

وبوظو عملت لسنوات في قناة “أورينت” السورية التي كانت تتخذ من دبي مقرا لها، وروجت مرارا للتطبيع مع الاحتلال، وهي الآن تقدم برنامجا عبر صفحاتها بمواقع التواصل برعاية “مركز اتصالات السلام”.

فيما ركزت مقدمة المؤتمر سحر الطائي على أنه من الواجب على العراق الاقتداء بالإمارات تحديدا في خطوتها نحو التطبيع.

وأصدر القضاء العراقي مذكرات توقيف بحق عدد من المشاركين في المؤتمر، إلا أن بعضهم أصدر بيانات تنصّلوا فيها من معرفتهم المسبقة بالمؤتمر وأهدافه.

وسام الحردان يتنصل من مؤتمر أربيل بعد أن ورطته الإمارات

هذا وحاول وسام الحردان رئيس “صحوة العراق”، التنصل من البيان الذي دعا فيه، الجمعة، إلى التطبيع مع إسرائيل خلال مؤتمر أقيم في مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

وسام الحردان، وبعد الضجة الكبيرة التي أحدثها حاول في تصريحات لشبكة رووداو الإعلامية، التنصل من البيان الذي ذكر ناشطون أن الإمارات هي من ورطته فيه عبر أذرعها هناك، بقوله إنه دعا في “مؤتمر السلام العالمي” إلى “منح العراقيين من مختلف الديانات بما في ذلك اليهود، جنسياتهم المصادرة منهم وليس التطبيع”.

اقرأ أيضاً: الإمارات تفرج عن اليوتيوبر رعد شلال بعد اجباره على التوقيع على تعهد بعدم انتقاد التطبيع

مضيفا: “نحن كشعب، مع عودة كل عراقي الى وطنه، أما قرار التطبيع فيبقى حكوميا”.

وتابع:”كفى خوضا للحروب، فقدنا كل عزيز وغال، وفقدنا كل ما نملك، وكل شعوب المنطقة تعاني من الحروب والدمار”.

وأحرج ناشطون وسام الحردان بعد هذه التصريحات وأثبتوا كذبه، عقب تداول مقطع فيديو من المؤتمر المقصود يظهر فيه الحردان وهو يدعو إلى انضمام بلاده إلى “اتفاقات إبراهيم”، والتطبيع مع إسرائيل بشكل صريح، على عكس ما صرح به.

وكان الكاتب خالد الطرعاني كشف أنه برعاية وتمويل من الإمارات انعقد هذا المؤتمر المثير للجدل في العراق لهدف أوحد، هو التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي.

وتم ذلك بحسبه عبر وسام الحردان، قائد صحوات العراق، ولفريق الركن عامر الجبوري، مسؤول في اللجنة الاولمبية.

هذا وتسبب مؤتمر “السلام والاسترداد”، الذي عقد في إقليم أربيل، الجمعة، بضجة واسعة، لا سيما انه ضم شخصيات من محافظات عراقية مختلفة، ووجهاء عشائر، ودعا إلى التطبيع علانية مع إسرائيل على غرار ما فعلته الإمارات والبحرين والمغرب والسودان العام الماضي.

 رعد الشلال: إسرائيل رغم أنف الجميع دولة متفوقة

ويشار إلى أنه في يوليو الماضي أثارت تصريحات اليوتيوبر الإماراتي، رعد الشلال، والتي أشاد فيها بالاحتلال الإسرائيلي وشجع على التطبيع، تزامناً مع انتقاده حركة حماس الفلسطينية، غضباً لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضاً: كاتب فلسطيني يكشف خفايا مؤتمر أربيل والدور الإماراتي

وقال اليوتيوبر الإماراتي رعد الشلال في مقطع فيديو رصدته (وطن) وقتها ” إسرائيل رغم أنف الجميع دولة متفوقة بالتكنولوجيا وعندها تقنيات مياه مبتكرة مصر تحتاجها”.

وأضاف الشلال: “إسرائيل دولة تكنولوجية درجة أولى في كل شيء ودولة على أرض الواقع علمها يرفرف على ثلاثة أرباع العالم العربي شئنا أم أبينا الدول معترفة بها”.

وتابع: “بعيداً عن العاطفة أنا انقل صورة حقيقة واقعية للناس ترضيك او ما ترضيك عندك أربع جدران بالأرض والسقف اضرب وين ما يعجبك”.

وفي مقطع فيديو آخر قال رعد الشلال: “إيران عندما تحرك حماس كورقة ضغط للتفاوض والفلسطينيين بلا شك ابطال تضحيات وحماس لا تمثلهم”.

جمال ريان يتصدى للإماراتي رعد الشلال

الإعلامي الفلسطيني المذيع جمال ريان والذي نشر مقاطع من تصريحات اليوتيوبر الإماراتي رد عليه وقتها قائلاً: “يدافع هذا الصهيوني عن إسرائيل وكأنها الامارات “غصب عنه” فهي الحاكم الفعلي لمستعمراتها في الإمارات، وإلا أعادوه إلى العراق من حيث أتى”.

وأضاف: “هذا الكائن الاماراتي الصهيوني يقرأ ما تكتبه له المخابرات الإسرائيلية؟ لاحظوا نظرات عينية باتجاه اليمين”.

غضب على مواقع التواصل الاجتماعي

وفي السياق، تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع تصريحات اليوتيوبر الإماراتي، معتبرة أن ذلك يأتي تنفيذاً لسياسات حكام الإمارات في الترويج للتطبيع مع إسرائيل.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

تابعنا عبر Google news

 

 

 

محمد أبو يوسف
محمد أبو يوسفhttp://[email protected]
كاتب صحفي مهتم بالشأن العربي
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث