الأقسام: الهدهد

ابن أول وزير خارجية لإسرائيل: “ولدت إسرائيل من رحم الخطيئة وأنا أتعاون مع دولة إجرامية”

سليل عائلة صهيونية بارزة وعضو سابق في جهاز الشاباك، أصبح يعقوب شاريت البالغ من العمر 95 عاما مناهضًا للصهيونية ويشجع الناس على مغادرة إسرائيل.

ابن الرجل الذي وقّع إعلان استقلال إسرائيل عام 1948، ينهي أيّامه كمنَاهض للصهيونية ويعارض الهجرة إلى إسرائيل بدل يشجع على تركها، ويتنبأ بأيّام مظلمة للبلاد.

ولم يكتف بتوجيه النقد الحاد لسياساتها، كـدَولة محتلة وغيبية ومنغلقة بل طعن بشرعية وجودها ويتنبأ لها بـمستقبل أسود. وقال إنه يناهض الصهيونية ويعارض الهجرة لـها بل يشجع الهجرة منها، بل أكد على أنها دولة ولدت في الخطيئة معربا عن قلقه على من تبقى من أحفاده فيها.

يعقوب شاريت

هكذا كانت المقابلة مع يعقوب “كوبي شاريت”، بعد ما مجموعه حوالي عشر ساعات من الحوار وفق ما نشر موقع ” rebelion.org “.

في مقدمة الحديث أكد شاريت، نجل أول وزير خارجية وثاني رئيس وزراء لإسرائيل، موشيه شاريت، أنه مؤمن بما يقوله ويَعيه جيدا منوها لصفاء ذهنه رغم تقدمه بالسن أما صحيفة هارتس التي أجرت الحوار معه، فقد أوضحت أنه  لا يشعر بالحاجة إلى انتقاء كلماته لأنه حاد وحاسم ودقيق،  ويريد أن يرسل للقراء رسالة يصعب استيعابها.

اقرأ أيضاً: (شاهد) ما فعلته وزارة التربية الكويتية بينما الإمارات عدلت المناهج وجعلت إسرائيل دولة مُعترف بها

وأكدت هارتس، أنه يدعم البرنامج النووي الإيراني، مؤكدا أن إسرائيل والمشروع الصهيوني ولدا في الخطيئة وأشار إلى أن هذه الخطيئة الأصلية تلاحقنا وستلاحقُنا وتعلق بنا. نحن نبرّرها وأصبحت تشكل خوفا وجوديا. حسب ترجمة موقع “وطن”.

وأفاد شاريت أنه يرى نفسه “متعاونا رغما عنه مع دولة إجرامية”. كما قال إنه هنا وليس لديه مكان يذهب إليه بسبب عمره وهذا يزعجه وأن هذا “الاعتراف يرافقه كل يوم ولن يتركه، الاعتراف بأن إسرائيل في النهاية دولة تحتل وتسيء إلى شعب آخر.

كما أضافت هارتس، إن الابن يوافق على أن الإسرائيليين اليوم يرون والده بازدراء وكأنه يساري وربما حتى كاره لإسرائيل،  مستذكرة مناصبه ومساهماته الكبيرة للصهيونية، وفي التخطيط الاستراتيجي لـسرائيل وبنائها وتوليه على الفور منصب وزير خارجيتها، قبل أن يحل محل بن غوريون كرئيس للوزراء لفترة قصيرة.

من الصعب الشك في صهيونية والدك وحبه للأرض اليوم لديه أحفاد في نيويورك. كيف سيشعر إذا علم بذلك؟

من المستحيل اعتبار مغادرة إسرائيل لعنة. يكاد لا يوجد إسرائيليون ليس لديهم أقارب في الخارج. أنا سعيد لأن لدي حفيدات وأبناء أحفاد في نيويورك. لا أخجل من قول ذلك. يعيش أكثر من مليون إسرائيلي في الخارج. وبمرور الأجيال سَيتبخر الالتزام الأيديولوجي الصهيوني لا محالة.

إسرائيل

مع الوقت سيفهم الناس أن هناك أماكن أفضل ليربّوا أطفالهم ويَعيشوا فيها بسلام. في كل مكان هناك مشاكل، الحياة نفسها مشكلة، لكن مشاكل إسرائيل وجودية بحتة.

ومع ذلك ألا ينتابك شعور بالضياع؟ وقع والدك على وثيقة الاستقلال ولم تعد ترى إسرائيل كوطن قومي للشعب اليهودي؟

إن حياة الشعب اليهودي مأساة. أثبت شعبنا، في مرحلة مبكرة جدا، أنه ليس مخلصا ولا يعرف كيف يحافظ على الدولة. لذلك، لم يكن له وجود قومي في معظم الأوقات بل وجد كأقلية مضطهدة ومكروهة تعيش بدون منظمة مشرفة وبدون حكومة خاصة به.

اقرأ أيضاً: مجموعة “سوفت بنك” المرتبطة بالسعودية تستثمر بكثافة في إسرائيل .. ما علاقة الموساد!

في الحقيقة، إن أحد الجينات في حمضنا النووي القومي هو “جين أخرجك من بلدك”، الذي بدأ في أيام أبينا إبراهيم. منذ أيام الهيكل الثاني، لم يعش معظم اليهود في إسرائيل. أسسوا مجتمعا رائعا على نهر دجلة وبعد ذلك انتقلوا إلى إسبانيا، حيث أنشأوا ثقافة رائعة لألف عام، ومن هناك تفرقوا في كل مكان. ثم جاءت المذابح وبعدها الهولوكوست وأدرك الكثيرون أن المشكلة اليهودية لا يمكن حلها إلا بطريقة إقليمية.

من جهته، يطعن يعقوب شاريت في فكرة الصهيونية، ويقول إنها تعني القدوم إلى مكان يوجد فيه أناس أفراد من شعب آخر مختلف تماما، ينتمون لـدِين آخر ويتساءل بلهجة لا تخلو من السخرية، هل رأيت في أي مكان في العالم توافق فيها الأغلبية على الاستسلام لـغَزو أجنبي؟

وتابع “تم ذلك بزعم أن أجدادنا كانوا هنا لتبرير دخول الأرض والسيطرة. كان الصراع متأصلا وتم تجاهله حيث تغيرت نسبة اليهود إلى العرب لصالح اليهود. ويتساءل مجددا من سيوافق على مثل هذا الشيء؟ على أن يتحول من أغلبية إلى أقلية؟

وشدد يعقوب شاريت، على أنه يرى في تحول الأغلبية العربية إلى أقلية والأقلية اليهودية إلى أغلبية أمرا غير أخلاقي.

هل تفضل أن ترى إسرائيل أشكنازية، علمانية وليبرالية مثلك؟

كلما كان المجتمع أكثر تجانسا، كان بنيانه سليما أكثر. أشعر بخيبة أمل من مصير الشعب اليهودي الذي قسمنا إلى قبائل. كما أنني أشعر بخيبة أمل من طبيعة الدولة. عندما أرى رئيس الوزراء في إسرائيل، يعتمر القبعة الدينية على رأسه لا أشعر أنني بحالة جيدة. هذه ليست إسرائيل التي أريد أن أراها.

ويتساءل يعقوب شاريت، بـمرارة كيف حدث أن هذا المكان الجديد، الذي كان من المقرر أن يجلب الابتكارات، أصبح المكان الأكثر سوادا، الذي يسيطر عليه القوميون الأورثوذكس المتطرفون؟

كيف يكون هذا هنا من بين جميع الأماكن، هناك رجعية وتعصب، ورغبة في التوسع والسيطرة على شعب آخر؟

يقول شاريت “أحبطتني الهجرة الروسية كثيرا. إن الأشخاص، الذين كنت أرغب بشدة في قدومهم إلى هنا اتضح أنهم يمنيون وقوميون،  نتيجة سنوات عاشوا فيها نصف مندمجين ويحتاجون إلى إخفاء أصلهم. الآن تحولوا إلى الجانب الأكثر تعصبا وتطرفا. لقد شاركت في إحضار أعدائي إلى هنا”.

وفي ختام الحديث يتنبأ بنهاية سوداء لإسرائيل بقوله إنه أبلغ عائلته بالفعل بقراره بأنّه سوف يتبرع بجسده للإسهام في العلم ويتابع “لست بحاجة إلى قبر. أنا لا أذهب الى قبور عائلتي”.

اقرأ أيضاً: إسرائيليون خرجوا في تظاهرة للاحتجاج على اتفاق النفط مع الإمارات (شاهد)

وأضاف “لا أعتقد أن ذاكرة الإنسان أو روحه مرتبطة بعظامه أو بالمكان الذي دُفن فيه، كما لا أريد أن أشغل مساحة في بلد صغير مثل بلدنا. لا فائدة من ذلك على الإطلاق. على أية حال خلال جيل أو جيلين سيتم نسيان شواهد القبور والتخلي عنها تماما”.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

تابعنا عبر Google news

معالي بن عمر

معالي بن عمر، درست اختصاص بكالوريا آداب، متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة إسباني عربي/عربي-اسباني وفرنسي اسباني/اسباني-فرنسي. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس ضمن شركة تونسية خاصة للترجمة والمحتوى الرقمي. بالإضافة إلى ذلك ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، أنا أتقن جيدا اللغة الفرنسية تحدثا وكتابة، كما أني ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت مدونة مهتمة بالشأن العربي والعالمي مجتهدة واثقة من نفسي وأحب العمل والمثابرة. من عاشقي اللغة العربية، اللغة الأكثر تميزا من بين اللغات العالمية، وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.


Warning: Undefined variable $ampforwp_checkbox in /home/watanser/public_html/wp-content/plugins/amp-comments/comment-form.php on line 58

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

الكلمات المفتاحية: إسرائيلالصهيونيةيعقوب شاريت

This website uses cookies.


Fatal error: Uncaught Error: Undefined constant "WP_Rocket\Buffer\WP_ROCKET_PLUGIN_NAME" in /home/watanser/public_html/wp-content/plugins/wp-rocket/inc/classes/Buffer/class-cache.php:439 Stack trace: #0 /home/watanser/public_html/wp-content/plugins/wp-rocket/inc/classes/Buffer/class-cache.php(278): WP_Rocket\Buffer\Cache->get_rocket_footprint(1638161208) #1 [internal function]: WP_Rocket\Buffer\Cache->maybe_process_buffer('<!doctype html>...', 9) #2 /home/watanser/public_html/wp-includes/functions.php(5107): ob_end_flush() #3 /home/watanser/public_html/wp-includes/class-wp-hook.php(303): wp_ob_end_flush_all('') #4 /home/watanser/public_html/wp-includes/class-wp-hook.php(327): WP_Hook->apply_filters('', Array) #5 /home/watanser/public_html/wp-includes/plugin.php(470): WP_Hook->do_action(Array) #6 /home/watanser/public_html/wp-includes/load.php(1097): do_action('shutdown') #7 [internal function]: shutdown_action_hook() #8 {main} thrown in /home/watanser/public_html/wp-content/plugins/wp-rocket/inc/classes/Buffer/class-cache.php on line 439