“كوفيتي هويتي”.. حقيقة قيام حماس بمنع الطلاب من ارتداء الكوفية في الحرم الجامعي

0

تصدر وسم  بعنوان “كوفيتي هويتي” المنصات التواصل الاجتماعي الفلسطينية رداً على منع ارتدائها داخل الحرم الجامعي بجامعة الأزهر، من قبل الشرطة التابعة لحركة حماس في غزة وفق ما ذكره ناشطون.

وشدد العديد من النشطاء عبر الوسم على أن الكوفية الفلسطينية، هي تعبير عن الهوية واعتزاز بها رافضين قيام أي سلطة بمنع ارتدائها.

حماس تنفي منع الكوفية في حرم جامعة الأزهر

من جانبها أصدرت الشرطة الفلسطينية في غزة بيانا، حول ما جرى في حرم جامعة الأزهر بغزة صباح اليوم، نافية ما تم تناوله في هذا الشأن شكلا وموضوعا.

وقالت إنه في إطار القيام بواجبها، وبالتعاون الكامل مع إدارات مختلف الجامعات الفلسطينية في قطاع غزة،تعمل شرطة أمن الجامعات على صون وحماية أمن الجامعات، وضمان توفير الأجواء الملائمة لسير العملية التعليمية بكل يسر.

اقرأ أيضاً: إسرائيل تهدد حماس عبر مصر بشن عملية في غزة.. كواليس لقاء السيسي و بينيت

وأكدت وزارة الداخلية الفلسطينية بغزة، أن ما أُثير من ادعاءات مُلفقة حول منع الطلاب من ارتداء الكوفية الفلسطينية هو أمر مُثير للسخرية، وينطوي على استخفاف بعقول المواطنين.

وأشارت في بيانها إلى أن الهدف من وراء هذا التشويه هو حرف مسار الحدث لتحقيق أهداف سياسية، عبر ادعاء الإساءة إلى الكوفية التي تُعد رمزاً وطنياً فلسطينياً لا يختلف عليه أحد.

بداية القصة

وكان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، زعم أن الشرطة حظرت ارتداء الكوفية داخل الحرم الجامعي لجامعة الأزهر، واعتدت على أحد الطلاب، مطالبة النيابة العامة بالتحقيق في الحادثة.

وقال المركز في بيانه المزعوم إن الشرطة اقتحمت، الثلاثاء، الحرم الجامعي الرئيسي لجامعة الأزهر وأمرت الطلبة بعدم ارتداء الكوفية، بحجة وجود أوامر بحظر ارتدائها، موضحين أن عناصر الشرطة أوقفوا كل من رفض خلع الكوفية، وأخضعتهم للضرب والمعاملة الحاطة بالكرامة، بحسب المركز.

كما أدان المركز الحقوقي اقتحام الحرم الجامعي والاعتداء على الطلبة، مؤكداً أن لبس الكوفية يعد من الحريات الشخصية التي لا يجوز بأي حال التعرض لها تحت أي ذريعة.

اقرأ أيضاً: شرط محمود عباس لإتمام المصالحة مع حماس يثير غضباً فلسطينياً.. ماذا طلب؟!

وطالب النائب العام في غزة بالتحقيق في الواقعة وإحالة “المتورطين” فيها للعدالة.

وأورد المركز إفادة أحد الطلاب الذي قال إنه في حوالي الساعة 8:30 من صباح اليوم، وأثناء دخوله من بوابة الجامعة الشمالية (الحرم الشرقي) نادى عليه مدير الشرطة في الجامعة وطلب منه نزع الكوفية لوجود قرار بمنعها من الشرطة، وعندما رفض، اقتاده افراد الشرطة إلى الغرفة الخاصة بهم، والموجودة بجوار بوابة الجامعة، وانهال عليه عدد منهم بالضرب مستخدمين أيديهم والعصى،  قبل أن ينتزعوا الكوفية.

وأِشار إلى أنهم طلبوا منه كتابة تعهد بعدم ارتداء الكوفية لكنه رفض، مضيفا: “استطعت الوصول إلى داخل الحرم الجامعي، واستمروا بضربي حتى تجمهر الطلبة واستطعت الانسحاب.”

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

تابعنا عبر Google news

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More