“فوكس نيوز” تكشف: رحلات جوية غامضة من الإمارات إلى أفغانستان .. ما الذي نقلته!؟

0

نقلت شبكة فوكس نيوز (Fox news) الأميركية عن خبراء أميركيين أن دولة الإمارات نقلت شحنات وُصفت بالغامضة إلى أفغانستان مباشرة عقب الانسحاب العسكري الأميركي من البلاد نهاية الشهر الماضي، وأن هذه الشحنات ربما تتضمن أسلحة ومعدات اتصال وقعت بيد جماعات وصفتها بالإرهابية.

رحلات جوية غامضة من الإمارات إلى أفغانستان

وأوضحت “فوكس نيوز” في تقرير لها أن الولايات المتحدة تشعر بقلق من تقارير عن رحلات جوية غامضة من الإمارات إلى أفغانستان.

وأفادت بأن شبكة حقاني -وهي شبكة نافذة داخل حركة طالبان- تدخلت لمنح الطائرات الإماراتية إذن الهبوط، تحت اسم المساعدات الإنسانية، بينما كانت هناك بضائع أخرى أُفرغت من قِبل عناصر شبكة حقاني لا موظفي المطار الأفغاني.

ونقلت القناة الأميركية عن مصادرها أن الشحنة قد تتضمن معدات اتصالات مشفرة ومتطورة، تريدها شبكة حقاني التي تصنفها واشنطن منظمة إرهابية.

وأشارت “فوكس نيوز” إلى ما كشفته ويكيليكس من حصول شبكة حقاني على أموال من مصالح تجارية في الإمارات، وزيارة قام بها خليل حقاني -وهو أخو مؤسس شبكة حقاني- إلى دبي للغرض نفسه.

وكانت الإمارات قد اعترفت بحركة طالبان في العام 2001، وكانت البلد العربي الوحيد الذي شارك بجنوده ضمن قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان عقب سقوط حكم طالبان.

وسبق أن ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية أن الإمارات أرسلت مساعدات طبية وغذائية عاجلة إلى أفغانستان، وذلك ضمن الجهود الإنسانية لدعم الشعب الأفغاني في الظروف الصعبة التي يعيشها، وأضافت الوكالة أن الإمارات أرسلت 60 طنا من المعونات الغذائية.

قطر .. المحاوِر الأكثر أهمية

في سياقٍ ذي صلة، قال الخبير في الشؤون الأمنية والأكاديمي في جامعة كينغز كوليدج البريطانية، أندرياس كريغ، إن قطر جعلت نفسها وسيطاً لا غنى عنه للمفاوضات الأفغانية، لكن نفوذها يعتمد على أعضاء حركة طالبان المعتدلين، الذين يكافحون الآن للحفاظ على السلطة.

وأضاف في مقال نشرته موقع “ميدل ايست اي” البريطاني، وترجمه “وطن”: “في حين أن سقوط أفغانستان في أيدي حركة طالبان في الأسابيع الأخيرة أدى إلى صدمة في العمود الفقري للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، بالنسبة لقطر ، فإن الانتصار السريع للحركة العسكرية خلق فرصًا غير مسبوقة”.

وفي أعقاب الانسحاب الغربي المحموم من أفغانستان، أثبتت الإمارة الخليجية أنها المحاوِر الأكثر أهمية، مع إمكانية الوصول ليس فقط إلى أصحاب المصلحة الدوليين، ولكن مع طالبان أنفسهم.

يبدو أن الاستثمار الذي قامت به قطر في استضافة المجموعة بناءً على طلب واشنطن لما يقرب من عقد من الزمان قد آتى أكله.

“لا بد أن الدولار مقابل الدولار ، واستضافة طالبان وتسهيل المحادثات بين الولايات المتحدة وطالبان وبين الأفغان ، كان أفضل استثمار قامت به قطر منذ أن وضعت أموالها وراء إنتاج الغاز الطبيعي المسال”.وفق الكاتب

المنافسون في الإمارات والسعودية استخدموا طالبان لمهاجمة الدوحة

وعلى الرغم من أن الخصوم والمنافسين على حد سواء – أولاً وقبل كل شيء، المنافسون الإقليميون في أبو ظبي والرياض – استخدموا علاقة قطر مع طالبان لمهاجمة سمعتها، لا يبدو أن شيئًا يتحرك في كابول في الوقت الحالي دون مشاركة قطر.

السؤال الذي يطرحه معظم المحللين وصانعو السياسات حاليًا هو إلى أي مدى سيُترجم موقع قطر الاستراتيجي في أفغانستان إلى تأثير، أو حتى سيطرة، على الرجال الجدد المسؤولين في كابول. الجواب على هذا السؤال معقد لأن طالبان أبعد ما تكون عن كونها جهة فاعلة وحدوية.

“العدو المشترك”

لقد أدت عقود من التمرد إلى دمج مجموعة متنوعة من الجماعات والمصالح والأيديولوجيات المختلفة في حركة تم تماسكها حتى الآن من خلال الاندماج السلبي، حيث واجهوا عدوًا مشتركًا. مع رحيل هذا العدو الآن ووجود الحكومة القديمة في المنفى، تكشف عملية الانتقال من التمرد إلى الحكم عن بعض خطوط الصدع داخل منظمة طالبان.

وضعت عملية تشكيل الحكومة حركة طالبان الأكثر تحفظًا وتشددًا في مواجهة أولئك الذين يؤمنون بمقاربة أكثر براغماتية لكل من الحكم الداخلي والمشاركة الخارجية. يبدو أن اختيار الملا أخوند رئيساً جديداً للوزراء بالإنابة هو بمثابة حل وسط لصالح الأجزاء الأكثر أصولية وعسكرية في المنظمة.

كانت قطر منخرطة في الغالب مع الأعضاء الأكثر براغماتية واعتدالًا في حركة طالبان المتجمعين حول المؤسس المشارك الملا بردار، الذي يعيش هو نفسه في قطر منذ عدة سنوات.

على مر السنين، تمكنت الدوحة من بناء علاقات شخصية جيدة مع ممثلي طالبان الذين كانوا يديرون المكتب في الدوحة وأظهروا استعدادًا للتقدم من شبكة متمردة فضفاضة إلى حركة سياسية في أفغانستان.

على وجه الخصوص، أثبت بارادار أنه شريك موثوق للقطريين، حيث اشترى روايات الدوحة عن حوكمة أكثر شمولاً واحترام حقوق المرأة والعفو عن موظفي الحكومة السابقين – حتى لو كان ذلك بدافع البراغماتية البحتة. والسبب هو أن العودة إلى التسعينيات، عندما حكمت طالبان في الغالب من خلال قوة السيف، لا يبدو ممكناً ، بالنظر إلى أن 80 ألف مقاتل قد يجدون صعوبة في قمع أكثر من 35 مليون أفغاني من خلال القوة المطلقة وحدها.

اقرأ أيضاً: هكذا أذل محمد بن سلمان ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد في زيارته الأخيرة إلى الرياض

ويشارك في هذه المشاعر أمير خان متقي، القائم بأعمال وزير الخارجية في حكومة طالبان، وذبيح الله مجاهد ، المتحدث باسم الحركة ، وكلاهما لا يثق في القطريين فحسب، بل يرى في الدوحة شريان حياة لا غنى عنه للعالم الخارجي.

دبلوماسية المكوك

على الجانب الآخر من الانقسام في طالبان، هناك مسلحو شبكة حقاني المرتبطون بباكستان، والذين تحملوا الكثير من أعباء الصراع في السنوات الأخيرة.

تم تصنيفها كمنظمة إرهابية بسبب صلاتها بالقاعدة، وتسيطر الشبكة الآن على شوارع كابول. لذلك ليس من المستغرب أن يشغل سراج الدين حقاني منصب وزير الداخلية بالوكالة.

لطالما عارضت شبكة حقاني، التي كانت أكثر أصولية دينية وأقل براغماتية، أي تواصل مع الغرب أو مفاوضات مع الحكومة الأفغانية السابقة، مما جعلها في مواجهة المعتدلين حول بارادار. لذلك ليس من المستغرب أن تكون منافذ قطر على الشبكة وأبطالها محدودة إلى حد ما. بالنسبة للجزء الأكبر ، تعتمد الدوحة هنا على شريكها في إسلام أباد لكبح جماح أتباع حقاني – وهو أمر غالبًا ما كانت المخابرات الباكستانية إما غير قادرة أو غير راغبة في القيام به.

وزير الخارجية القطري يتلقي بوفد من طالبان
وزير الخارجية القطري يتلقي بوفد من طالبان

شهدت الدبلوماسية القطرية المكوكية في الأيام الأخيرة لقاء وزير خارجيتها مع نظرائها في إسلام أباد وطهران وأنقرة قبل الاجتماع بأعضاء مهمين في حكومة طالبان المشكلة حديثًا في كابول. بينما دعت قطر حركة طالبان مرة أخرى إلى بناء دولة جديدة تقوم على الإدماج والعدالة الاجتماعية ، فإن الكثير من قوة الإقناع في الدوحة تعتمد على اعتماد طالبان على الدولة الخليجية كبوابة لها إلى العالم.

وكلما أصبحت قطر لا غنى عنها بالنسبة للحركة، زاد عدد أعضائها الأصوليين الذين قد يلتفون حول مشاركة الدوحة. لكن في الوقت الحالي، يرتبط نفوذ قطر بالمعتدلين حول بارادار وبقائهم على قيد الحياة ، فيما يبدو أنه حكومة تسوية تفضل المتشددين.بحسب الكاتب

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More