AlexaMetrics الهلال الأحمر الإماراتي يمنح شركتين اسرائيليتين عقداً لتوسعة مطار سقطرى اليمني | وطن يغرد خارج السرب
مطار سقطرى الدولي

الهلال الأحمر الإماراتي يمنح شركتين اسرائيليتين عقداً لتوسعة مطار سقطرى اليمني

في واقعة فجرت موجة غضب واسعة بين النشطاء اليمنيين على مواقع التواصل، كشفت مصادر يمنية مطلعة عن منح الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة خليفة الإمارتية، عقد توسعة مطار سقطرى لشركتين إسرائيليتين تتبعان جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت المصادر أن الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة خليفة العاملتان في سقطرى بشكل غير شرعي، وقعتا مع شركة ” يوسي إبرهام” وشركة ” ميفرام” عقد لتوسعة مطار سقطرى.

توسعة مطار سقطرى اليمني

وأوضحت أن هدف التوسعة إنشاء مركز للاستخبارات البحرية والجوية الإسرائيلية في مطار سقطرى.

اقرأ أيضاً: المهرية اليمنية: الإمارات تسيطر على فرع مؤسسة المياه بمديرية قلنسية في سقطرى

ولفتت المصادر إلى أن المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً استبق توقيع العقد بطرد كل المسؤولين الإداريين في مطار سقطرى التابعين للشرعية لعدم كشف المخطط الإماراتي.

الهلال الأحمر الإماراتي

من جانبه علق حساب “الشاهين” العماني البارز على هذا الأمر ساخرا بقوله:”بعد إقالة إداريي مطار سقطرى الموالين للشرعية، الهلال الاحمر الفلاني ومؤسسة الشيخ فلان الخيرية تمنحان عقود توسعة مطار سقطرى لشركتي يوسي ابراهام، وميفرام. التابعتان لجيش الاحتلال الصهيوني تمهيداً لبدء تشغيل مركز الاستخبارات البحرية والفضائية الاسرائيلي في سقطرى.

‏وكانت مصادر حكومية يمنية قد حذرت قبل أشهر من قيام دولة الإمارات بالتعاون مع إسرائيل من إنشاء قاعدة عسكرية استخباراتية إسرائيلية في جزيرة سقطرى.

اقرأ أيضاً: الإمارات تستبيح جزيرة سقطرى اليمنية وتقوم بها الأمر في تعد واضح على السيادة اليمنية!

وتتحكم القوات الإماراتية في جزيرة سقطرى منذ إسقاطها بيد مليشيا المجلس الانتقالي أواخر 2019م.

تصعيد قبائلي ضد الإمارات في سقطرى

ويشار إلى أنه في أغسطس الماضي، أطلق زعيم قبلي بارز باليمن ما أسماه تصعيداً شعبياً ضد الوجود الإماراتي بمحافظة أرخبيل سقطرى، جنوب شرقي البلاد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الشيخ عيسى سالم بن ياقوت، زعيم قبائل محافظة سقطرى اليمنية، وقتها بمحافظة المهرة (جنوب شرق)، في حين تنفي أبوظبي عادة وجودها في أرخبيل سقطرى.

مطار سقطرى الدولي
مطار سقطرى الدولي

وطالب بن ياقوت بـ”انتفاضة ضد الوجود الإماراتي في الأرخبيل الحيوي الواقع في المحيط الهندي (جنوب شرق)، وبدء التصعيد السلمي ضد وجود قوات الإمارات بمحافظة سقطرى”.

وأوضح أن “لجنة الاعتصام السلمي في سقطرى (كيان شعبي يرفض الوجود الأجنبي) ستبدأ في التصعيد بمرحلة الوقفات الاحتجاجية ضد وجود القوات الإماراتية”.

وأضاف أن “أعضاء لجنة الاعتصام في سقطرى يتعرضون إلى ملاحقات واعتداءات، لكن ذلك لن يثنيهم عن مواصلة النضال ضد وجود القوات الإماراتية في اليمن”.

وبيّن أن أسباب التصعيد تعود إلى تدهور الأوضاع في المحافظة اليمنية، قائلاً: “سقطرى تمر بأسوأ مراحلها، ومعاناة السكان تزداد جراء سيطرة الإمارات وأدواتها”.

المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا

ومنذ يونيو 2020، يسيطر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً على سقطرى، بعد مواجهات واقتتال مع القوات الحكومية.

وتتهم الحكومة اليمنية أبوظبي بدعم “الانتقالي” للسيطرة على الجنوب بهدف التحكم بثرواته وجزره وبسط نفوذها على موانئه الحيوية، خاصة ميناء عدن الاستراتيجي.

اقرأ أيضاً: إسرائيليون في أوضاع غير أخلاقية على جزيرة سقطرى.. رحلات مباشرة من دبي وأبوظبي بتأشيرات إماراتية

وتنفي أبوظبي هذه الاتهامات، وتؤكد مراراً حرصها على وحدة واستقرار اليمن، وانسحابها من البلاد في أكتوبر 2020.

يذكر أن الإمارات تشارك بصورة رئيسية في التحالف العربي بقيادة السعودية، الذي يواجه الحوثيين، دعماً للقوات الحكومية منذ مارس 2015.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *