AlexaMetrics رحيل نجم فرنسا السابق جان بيير أدامز بعد غيبوبة استمرت 39 عامًا .. تعرف على قصته | وطن يغرد خارج السرب
النجم الفرنسي الراحل جان بيير أدامز والغيبوبة

رحيل نجم فرنسا السابق جان بيير أدامز بعد غيبوبة استمرت 39 عامًا .. تعرف على قصته

لم يكن يعلم نجم منتخب فرنسا جان بيير أدامز، أحد نجوم عالم كرة القدم ولاعب نادي فريق باريس سان جيرمان، بأن خطأ طبي سيغيبه عن المشهد لعقود من الزمن خلال إجراء عملية جراحية بسيطة في الثمانينيات من القرن الماضي.

جان بيير أدامز والخطأ الطبي

وبدأت قصة نجم كرة القدم الفرنسية السابق جان بيير آدامز، حينما قرر إجراء عملية جراحية روتينية في أحد الأوتار التالفة داخل ركبته، كان حينها في قمة العطاء الكروي.

فقد دخل المشفى لإجراء تلك العملية في ال17 من شهر مارس عام 1982م، لإجراء تلك العملية وكان العاملين داخل المشفى مضربين عن العمل، بينما كان يتواجد قلة من الأطباء الذي كانوا يمارسون العمل في المشفى آنذاك.

ولم تكن تلك العملية تشكل خطورة على النجم الفرنسي آدامز أو حتى طارئة، ومن الممكن تأجيلها، قرر الأطباء العاملون داخل المشفى إجراء العملية للاعب.

وأثناء إجراء تلك العملية وقع الخطأ الطبي الذي تسبب في إصابة اللاعب بسكتة دماغية دخل على إثرها في غيبوبة منذ ذلك التاريخ وحتى إعلان وفاته يوم أمس الإثنين.

جان بيير أدامز ومسيرته الكروية

بدأت حياة النجم الفرنسي أدامز ذو الأصول الأفريقية المولود في دولة السنغال وصاحب البشرة السوداء، حياته مع عالم كرة القدم المستديرة كمدافع مع فريق فونتينيلو الفرنسي حيث ساهم في قيادة الفريق في الفوز ببطولة الهواة قبل انتقاله إلى مدينة نيم للتوقيع مع فريق يلعب في الدرجة الأولى الممتازة.

اقرأ المزيد: لحظات من الرعب والخوف عاشها منتخب المغرب نتيجة الانقلاب العسكري في غينيا (فيديو)

ونجح الفرنسي أدامز في عامين من توصيل فريقه إلى وصافة ترتيب الدوري الفرنسي للدرجة الممتازة آنذاك، وأصحب على إثرها في منتخب بلاده وكان صاحب البصمة في كسر التمييز العنصري بين أصحاب البشرة السوداء والبيضاء.

وخاض الفرنسي أدامز ما يقارب 9 مواسم متتالية في ممارسة اللعب في الدوري الفرنسي للدرجة الأولى متنقلاً بين أندية مختلفة، من أبرزها نيس وباريس سان جيرمان، بينما شارك مع منتخب بلاده فرنسا 22 مباراة دولية.

وفاة الزوجة

لم يكن دخول النجم الفرنسي أدامز في غيبوبة استمرت لعقود الزمن أثرًا على زوجته رناديت التي لم تفارقه منذ تلك الحادثة، حيث أنها اعتنت في منزلهم طوال فترة غيبوبته دون ملل رغم علمها أن عودة زوجها إلى الحياة مرة أخرى تكاد تكون شبه مستحيلة.

فقد رفضت زوجته اقتراحات الأطباء الذين اقترحوا عليها بالموت الرحيم للنجم الفرنسي “أدامز”، وقررت بعدها نقله إلى المنزل بعد رفض المشفى استمراراه بداخلها بسبب عدم جدوى حالته الصعبة، وظل في رعاية زوجته لمدة 39 عامًا وهو على أجهزة الأكسجين الخاص الذي أحضرتها له.

يشار إلى أن محكمة فرنسية قد حكمت في منتصف التسعينيات من القرن الماضي على الطبيب ومساعده بعقوبة السجن لمدة شهر مع إيقاف التنفيذ وتغريمهما بمبلغ 815 دولار جراء ارتكابهم الخطأ الطبي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *