ماكرون استغل مؤتمر بغداد للقاء أمير قطر ليطلب هذا الأمر منه.. وعبدالله العذبة يعلق

0

في دلالة على صعود الدور القطري بالمنطقة وتفوق دبلوماسية الدوحة، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مقرب من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أنه طلب من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مساعدة فرنسا في عمليات الإجلاء من مطار كابل.

وقال المصدر الدبلوماسي إن ماكرون استغل حضوره أمس، السبت، في مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة للحديث مع أمير قطر في هذا الشأن.

وأضاف أن الحديث كان عن كيفية مساعدة الدوحة فرنسا في إجلاء اللاجئين الأفغان من مطار كابل قبل 31 أغسطس الجاري عبر طائرات الخطوط القطرية.

عبدالله العذبة يعلق على لقاء ماكرون وأمير قطر

من جانبه علق الكاتب القطري عبدالله العذبة، على هذا الأمر بقوله:”ذا جواب لمن يسأل عن سبب مشاركة ماكرون بقمة بغداد يا إخوان”

وحتى الآن، أجلت فرنسا من أفغانستان 2384 شخصا، من بينهم 142 فرنسيا و17 أوروبيا وأكثر من 2600 أفغاني معرضين للخطر منذ 17 أغسطس/آب الجاري، وفق ماكرون.

اقرأ أيضاً: محمد بن راشد يصف أمير قطر بـ “الشقيق والصديق” في تطور لافت للعلاقة مع الدوحة

وقال المصدر الدبلوماسي الفرنسي إن “هناك طرقا يجري البحث فيها بهدف إخراج الأفغان المعرضين للخطر، ينبغي أن يكون المطار المدني فاعلا وأن تقبل طالبان بترحيلهم، أي نقاش مع طالبان سيكون مشروطا بذلك”.

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية أعلنت أمس الجمعة أنها أجرت اتصالات مع حركة طالبان في الدوحة وكابل تتعلق بمسائل إجرائية بشأن عمليات الإجلاء من أفغانستان.

وقال المتحدث باسم طالبان سهيل شاهين إن ممثلي الحركة التقوا المبعوث الفرنسي فرانسوا ريشير والوفد المرافق له في العاصمة القطرية الدوحة.

مؤتمر بغداد

هذا وقد طغت “مكافحة الإرهاب” والتطورات في أفغانستان على أعمال مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة الذي اختتم أمس، السبت، وشارك فيه عدد من دول المنطقة، من بينها إيران والسعودية إلى جانب الرئيس الفرنسي.

وجاء المؤتمر على وقع عودة تنظيم الدولة الإسلامية إلى الساحة في أفغانستان مع انسحاب القوات الأجنبية منها.

وقال الرئيس الفرنسي في كلمته الافتتاحية “بفعل التطورات الجيوسياسية، يتخذ هذا المؤتمر منحى خاصا”، مشددا على “العزم على مكافحة الإرهاب”.

اقرأ أيضاً: محمد بن راشد غادر مؤتمر بغداد غاضبا بعد كلمة الافتتاح.. هل ما حدث معه خطأ برتوكولي أم متعمد ؟! (شاهد)

وفي مؤتمر صحافي ختامي، أعلن ماكرون البدء بـ”محادثات” مع طالبان بهدف “حماية وإجلاء أفغانيين وأفغانيات معرضين للخطر” منذ أن سيطرت الحركة على الحكم في كابل في 15 أغسطس الجاري.

ويتم إعداد عمليات الإجلاء تلك بالتعاون مع قطر التي تستطيع -في إطار مباحثاتها مع طالبان- “ترتيب عمليات النقل الجوي”، وفق ماكرون.

وتبنى ما يسمى “تنظيم الدولة الإسلامية في ولاية خراسان” الخميس الماضي تفجيرين قرب مطار كابل أوقعا 100 قتيل على الأقل، من بينهم 13 جنديا أميركيا.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More