الثلاثاء, يناير 31, 2023
الرئيسيةحياتناالكويتية غدير السبتي تستنجد بمتابعيها بسبب ما حدث لها في الإمارات!

الكويتية غدير السبتي تستنجد بمتابعيها بسبب ما حدث لها في الإمارات!

- Advertisement -

وطن – تسببت الفنانة الكويتية غدير السبتي، بضجة واسعة بين ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك انتقادها مياه دولة الإمارات، حيث تتواجد حالياً.

(مياه الإمارات دمرت شعري)

وبفيديو عبر حسابها على (سناب شات)، قالت غدير السبتي إن مياه الإمارات تسبب بضرر كبير لشعرها على الرغم من استخدامها علاجات خاصة.

وأشارت غدير السبتي إلى أنها شعرها تحول إلى جاف بشكل كبير، ما جعلها تعاني، مضيفة: (مياه الإمارات لم تلائم شعري، ولم يصل سابقًا إلى هذه المرحلة من الجفاف، رغم استخدامي مختلف الزيوت، والمرطبات، والشامبوهات، والماسكات، والمغذيات، دون أي فائدة).

وطلبت الفنانة الكويتية المساعدة من متابعيها لنصحها باستخدام أي مادة مفيدة تجعل شعرها رطباً مرة أخرى.

(طلعوها برة)

وأثار حديث غدير السبتي ضجة بين المتابعين الذين هاجمها معظمهم، فكتبت إحداهن: (تبالغ أوفر ، تسوي شو. أجل نحن سنين نتغسل بماءنا، كان شعورنا طاحت).

غدير السبتي تقارن نفسها بـ”جينفر لوبيز” بعد رقصتها المثيرة للسخرية!

 

- Advertisement -

وسخرت أم فاطمة في تعليقها قائلة: (مياه الامارات تناسب كل هالملايين بس شو أقول أسكت يا لساني).

وسخر آخر أيضاً: (على إساس انتي في الكويت تتسبحين من مياه نهر الصليبية وبحيرة الجهره. ترى كل الخليج عايش على مياه البحر المحلاه).

وكتبت متابعة: (سبحان الله كل الي عاش في الامارات ما اشتكي الا انتي).

ووصل الحد من أحد المتابعين إلى المطالبة بطردها، قائلاً: (احسن طلعوها برة الامارات).

سر غياب غدير السبتي

وقبل أسابيع، كشفت غدير السبتي عن السبب الرئيسي وراء تغيبها عن تصوير يومياتها، عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي كما اعتادت.
وطمأنت الفنانة الكويتية متابعينها على الحالة الصحية لوالدتها، فقالت في مقطع فيديو عبر (سناب شات): (اشتقتولي، وأنا أكيد اشتقتلكم، أمي طول ما هي بتتنفس، أنا بعتبرها بصحة وبخير وعافية، والنزيف بإذن سوف يخف وبشأن التصوير هو جيد جدا).

وتابعت السبتي: (لكن أنتم تسألوني لماذا لا تقومين بتصوير سناباتك اليومية مثل الأول، يا جماعة ممنوع التصوير بالهاتف داخل اللوكيشن، وبعد ما برجع البيت بكون مرهقة، ومالي قدرة أصور سنابات، ولذلك ترون اني غايبة عنكم).

انتقادات وهجوم

وتعرضت غدير لانتقادات حادة قبلها بأيام بسبب ضحكها بشكل هستيري رغم إصابة والدتها في رأسها.

وظهرت السبتي بفيديو وهي تضحك بشكل ملفت وتخبر جمهورها أن والدتها أصيبت في رأسها، واحتاجت إلى عمل غرز وخياطة بالمستشفى.

وقالت غدير: (أنا أمي أصيبت في رأسها بسبب كوب زجاجي، وأدت الإصابة إلى خياطة وغرز جراحية، وورم فوق عينها).

غدير السبتي: شقيقي ضربني وقاطعني

وفي نهاية الشهر الماضي، أثارت غدير صدمة بين جمهورها بعدما كشفت أن شقيقها الأصغر كان يُعنفها بسبب دخولها المجال الفني.

وقالت غدير السبتي حينها في لقاء عبر برنامج “وياكم” على فضائية atv الكويتية إن شقيقها عبدالله ضربها أكثر من مرة، وقاطعها أيضاً لمدة خمس سنوات، وكان يرفض تماماً عملها في التمثيل.

الموت يفجع الفنانة الكويتية غدير السبتي

 

وأضافت: “علاقتي بشقيقي كانت قوية للغاية وأنا أحبه بشكل جنوني، ولكنه كان يخاف علي من الوسط الفني رغم ثقته التامة بأخلاقي، وكنت أحترمه ولكني أصريت على استكمال حلمي وتحقيق طموحي ودخول عالم الفن”.

وكشفت غدير السبتي أن وفاة شقيقها الذي كان يعنفها، أصابها بحالة نفسية سيئة، مؤكدة أنه تحدث معها هاتفياً قبل وفاته.

غدير السبتي تكشف عمرها الحقيقي

وقالت: “كنت أتمنى أن أسمع منه كلمة سامحتك، وسافرت إلى لندن لرؤيته ولكنه توفي قبل أن أصل، وأسمعها منه مباشرة”.

وسخرت غدير السبتي من عمرها قائلة: “لا أستحي من عمري، فأنا أتممت 46 عاماً، وليس لدي فوبيا التقدم في العمر، فهو مجرد رقم”.

وتابعت: “كنت في البداية أحزن لأنني قصيرة، فطولي 147 سم فقط، ولكن عندما تقدمت بالعمر، وجدت أن قصر قامتي يعطيني شكلاً أصغر بكثير من سني”.

وعبرت غدير السبتي عن تعجبها من بعض التعليقات التي تراها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتصفها بـ”العجوزة”، وقالت:” أنا أحب الضحك والحياة، وروحي شبابية، ولا يهمني أن أكون عجوزاً طالما روحي شابة”.

أزمة غدير السبتي ومي العيدان

وكانت الإعلامية الكويتية مي العيدان، قد أعلنت بدءها بإجراءات مقاضاة غدير السبتي بعد المشادات الكلامية بينهما على إثر إصابة مشاري البلام بفيروس كورونا، قبل وفاته.

ونشرت مي العيدان عبر حسابها الرسمي على “انستجرام”، فيديو وهي تجلس في مكتب محاميها. وعلقت:  “من مكتب المحامي ضاري الواوان أعلن رفع قضية على غدير السبتي سب وقذف و إساءة تشهير وتسجيل اتصال دون. موافقة شخصية او باذن من النيابة وسوء استخدام هاتف”.

وقالت العيدان: “أنا فقط كتبت تغريدة لم أذكر فيها اسمها، وإنما مغردة أخرى وضعت صورة غدير بنفس التغريدة. فلماذا لم تتصلي بها هي أو تتجهي إلى القضاء ضدها”.

وأكدت مي العيدان أنها لم تكن تقصد غدير السبتي في تغريدتها، وأنها من حقها اللجوء إلى القضاء الكويتي. الذي تثق بها جداً على حد تعبيرها.

أنس السالم
أنس السالم
- كاتب ومحرر صحفي يقيم في اسطنبول. - يرأس إدارة تحرير صحيفة وطن - يغرد خارج السرب منذ عام 2015. - حاصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام. - عمل مراسلاً لعدد من المواقع ووكالات الانباء، ومُعدّاً ومقدماً لبرامج إذاعية. - شارك في عدة دورات صحفية تدريبية، خاصة في مجال الاعلام الرقمي، نظمتها BBC. - أشرف على تدريب مجموعات طلابية وخريجين في مجال الصحافة المكتوبة والمسموعة . - قاد ورشات عمل حول التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والتأثير في المتلقين . - ساهم في صياغة الخط التحريري لمواقع اخبارية تعنى بالشأن السياسي والمنوعات . - مترجم من مصادر اخبارية انجليزية وعبريّة.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث