حياتنا

أخيرا حل لغز مقتل حسناء بغداد نورزان الشمري والتفاصيل تصدم العراقيين

بعد الضجة الكبيرة التي أحدثها نبأ مقتل الفتاة العراقية نورزان الشمري التي تلقب بـ”حسناء بغداد“، تمكنت السلطات العراقية أخيرا من حل لغز مقتلها وتمكنت القوات الأمنية من إلقاء القبض على قاتل نورزان.

وفي هذا السياق نقلت “السومرية نيوز” عن مصدر أمني مطلع أن قوات من مكافحة إجرام بغداد، تمكنت من القبض على قاتل الفتاة نورزان الشمري.

مبيناً أن القاتل هو شقيق المجنى عليها، حيث نفذ الجريمة بالتعاون مع إثنين من أولاد عمها.

مقتل نورزان الشمري يثير ضجة واسعة

ولفت المصدر الأمني أيضا  إلى أن القاتل وبحسب اعترافاته الأولية فان الجريمة ارتكبت بدافع “غسل عار”.

وأكد أن “القوات الأمنية رصدت تحركات المشاركين بالجريمة، وجار العمل على اعتقالهم”.

ويوم الخميس الماضي، أصدرت وزارة الداخلية العراقية، توضيحا حول ملابسات الجريمة حيث أشارت فى بيان إلى انها قامت “بتشكيل فريق عمل من الخبراء والمحققين للتوصل الى منفذي تلك الجريمة، موضحة ان الجريمة نفذت من قبل ٣ اشخاص بآلة حادة سكين”.

حسناء بغداد نورزان الشمرى

وأضافت أنه “كمعلومة أولية لا يوجد أي اعتداء جنسي على الفتاة كون الجريمة نفذت فى الشارع وبانتظار تقرير الطب الشرعى “.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق حزنا وأسفا على مقتل الشابة نورزان الشمري البالغة 20 عاما في منطقة الجادرية، وسط العاصمة بغداد، والذي أثار موجات واسعة من السخط والغضب في الشارع العراقي، لهول الجريمة التي تعرضت لها الشمري.

اقرأ أيضاً: شاهدوا قاتل المحلل العراقي هشام الهاشمي واعترافاته بعد القبض عليه

ويشار إلى أن نورزان الشمري كانت تعمل في محل للمعجنات.

وتعيد هذه الجريمة المروعة التي هزت بغداد، طرح قضية تصاعد العنف ضد المرأة في العراق، وارتفاع معدلات الجريمة المتصلة بالعنف الأسري وبقضايا الاغتصاب والتحرش الجنسي.

فيديو يظهر لحظة مقتل حسناء بغدادنورزان الشمري

هذا وانتشر فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي يظهر لحظة ارتكاب الجريمة.

وفي مقطع مصور لم يتسن التأكد  صحته، قال أحد أبناء خالتها إن نورزان أرسلت له تفاصيل تهديد عمها لها، طالبا من الجهات المعنية الاستعانة بهذه الشهادة أثناء التحقيقات.

ووفقا لحديث أقاربها، فقد تعرضت الفتاة (20 عاما) لعنف أسري، حيث أجبرت الشابة التي كانت تعمل بمحل لعمل المعجنات، على الزواج للمرة الأولى عندما بلغت 13 عاما.

وبعد طلاقها أُجبرت على الزواج مرة ثانية من شخص غير متزن اعتاد على ضربها، وفي المرة الثالثة أجبرها عمها على الزواج من ابنه بعد تطليقها.

لكنها “تلقت تهديدات عدة بسبب عدم موافقتها على الزواج من ابن عمها”، بحسب حديث ابن خالتها.

وبعد الفيديو الذي لاقى انتشارا واسعا، قال أقارب نورزان الذين يقيمون خارج العراق، في مقطع مصور آخر، نشرته شبكة رودداو، إنهم تلقوا تهديدات من أعمام الفتاة.

وعبر عراقيون عن صدمتهم بخبر  مقتل الفتاة التي انتشرت صورها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

وطن

الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير كوقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى