الثلاثاء, مايو 17, 2022
الرئيسيةالهدهدالسلطة الفلسطينية تهرع لمساعدة الاحتلال في إطفاء حرائق القدس (شاهد)

السلطة الفلسطينية تهرع لمساعدة الاحتلال في إطفاء حرائق القدس (شاهد)

أثارت صورا توثق مساعدة السلطة الفلسطينية للاحتلال الإسرائيلي على إطفاء الحرائق المندلعة في جبال القدس، جدلا واسعا على مواقع التواصل.

ونشر الإعلامي والمحلل الإسرائيلي المثير للجدل إيدي كوهين، صورا من مساعدة السلطة الفلسطينية للاحتلال في إخماد الحرائق، عبر حسابه بتويتر.

وعلق وفق ما رصدته (وطن) بما نصه:”السلطة الفلسطينية ترسل رجالها ومعداتها لاطقاء حرائق اسرائيل. شكرا يا فخامة الرئيس محمود عباس.”

هذا وذكرت صحيفة “يديعوت” من جانبها اليوم، الثلاثاء، أن إسرائيل قبلت عرضا قدمته السلطة الفلسطينية للمساعدة في إخماد حرائق جبال القدس.

اقرأ أيضاً: فيديوهات مرعبة.. حرائق القدس تتوسع وإسرائيل عاجزة وتطلب المساعدة الدولية

وعلى هذا الأساس أرسلت السلطة الفلسطينية 4 فرق إطفاء (20 إطفائيا و 4 سيارات إطفاء) من الضفة الغربية.

ووصل رجال الإطفاء الفلسطينيون إلى محطة إطفاء بيت شيمش وبدأوا بالانضمام إلى جهود الإطفاء.

السلطة الفلسطينية تساعد إسرائيل

واثارت هذه الخطوة جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلق أحد النشطاء ساخرا:”أصحاب واجب أهم شيء الرضا”

https://twitter.com/A_hammad3/status/1427618320279277581

وكتب مغرد:”كان أفضل لو أرسلت فلسطين ذلك إلى مقاطعة الجزائرية الفرنسية بشمال افريقيا”.

وشن أحد النشطاء هجوما عنيفا على محمود عباس:”هو مجرد عميل لسلطة انتم من وضعها وهو مجرد حتالة بترأس حتالة الكل يعرف هذا ولو ترك هو وسلطته دون حماية لاختطفته اقداره سريعا.”

وتابع:”يومه قادم وسيكون محظوظا ولو استطاع ركوب طائرة وهرب على غرار من هرب من العملاء”

وكانت الخارجية الإسرائيلية أجرت مشاورات مع الطاقم الوزاري الذي يعمل على موضوع المساعدة الدولية من خلال غرفة عمليات في الوزارة، وتوجهت بطلبات لتقديم مساعدة لإسرائيل بإخماد الحرائق إلى قبرص، وإيطاليا وفرنسا واليونان ودول أخرى تشمل دولا من المنطقة.

حرائق القدس تتوسع وإسرائيل عاجزة

وفي تطور خطير على غرار ما حدث في الجزائر اتسعت رقعة حرائق الغابات خارج القدس، أمس الاثنين، بعد فشل الاحتلال في السيطرة على ألسنة اللهب، حيث طلبت إسرائيل المساعدة الدولية.

قناة “كان” الإسرائيلية، ذكرت أن رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت، أصدر تعليمات بطلب المساعدة الدولية لإطفاء الحرائق المندلعة في جبال القدس المحتلة، بينما التهمت النيران نحو 10 آلاف دونم بجبال القدس منذ صباح أمس الإثنين.

ولجوء إسرائيل إلى طلب المساعدات الدولية لإطفاء الحرائق التي اشتعلت في جبال القدس، جاء بعدما فشلت قوات الإطفاء مدعومة بالجيش، في السيطرة عليها.

فيديوهات حرائق القدس

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، تداول عدد من الرواد مجموعة من الصور والفيديوهات التي توثق لحجم الحرائق الهائلة التي اشتعلت في القدس المحتلة، كما تُظهر أعمدة الدخان وهي تغطي سماء قبة الصخرة كذلك.

وأول أمس أعلن متحدّث باسم جهاز الإطفاء في القدس في بيان أن “الحريق يتمدد سريعا بسبب الرياح القوية وقد استدعينا عناصر إطفاء من مناطق عدة لمساعدتنا”.

وقال قائد جهاز الإطفاء في المنطقة، نسيم تويتو، خلال مؤتمر صحافي متلفز “إنه أحد أكبر الحرائق في منطقة القدس منذ سنوات”.

وبعدما اقتربت ألسنة النيران منها، أخليت خمس قرى تقع غربي القدس هي بيت مئير وشويفا وكيسالون وجفعات يعاريم ورامات رازيل، وتم إجلاء السكان وفق ما أعلنت الشرطة التي أعلنت إغلاق طرق عدة.

رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي

وعقد رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، اجتماعا مع مسؤولي الأجهزة الأمنية خصص للحريق، وفق بيان لمكتبه.

وأورد الحساب الرسمي لرئيس الوزراء الإسرائيلي باللغة العربية على تويتر أن بينيت أوعز لوزارة الدفاع والجيش بمساعدة “قوات الإطفاء والطوارئ وفق الحاجة وبلا قيود”.

وصرّح إسحق رافيتز رئيس بلدية كريات يعاريم المجاورة لهذه القرى للإذاعة الرسمية أن بلدته “فتحت أبوابها (…) لكل العائلات التي تحتاج إلى حماية”.

وكان قد اندلع حريق في هذه البلدة بالذات قبل 10 أيام تم إخماده سريعا.

ولم تعرف إلى الآن أسباب الحريق، علما بأن إسرائيل تشهد في الصيف حرائق عدة بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

وفي الأسابيع الأخيرة شهد حوض المتوسّط حرائق عدة، خصوصا في اليونان وتركيا والجزائر حيث قضى منذ الإثنين العشرات من جراء حرائق غابات.

وفي سياق متصل، بدأت الشرطة الإسرائيلية الاستعداد لإخلاء مستشفى “هداسا عين كارم” بالقدس، لكن لم يصدر أمر من هذا القبيل حتى الآن، وفق المصدر ذاته.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

محمد أبو يوسف
محمد أبو يوسفhttp://[email protected]
كاتب صحفي مهتم بالشأن العربي
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. كان على هؤلاء الذين تسمونهم(السلطة الفلسطينية) أن يبادروا الى تقديم نسائهم وبناتهم وشقيقاتهم وكل اناثهم لهؤلاء الصهاينة عربون محبة…على الأقل ترفع عليهم الصدة من الحرائق…………………..شعب غزة يتلوى جوعا ويعاني من الأمراض والعلل والبؤس والحرمان من كل الضروريات للحياة…وهؤلاء(الفتحاويون)وكبيرهم محمودعباس يتسابقون على استرضاء وارضاء الارهابيون المتوحشون الصهاينة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث