فوضى وقتلى في مطار كابل .. فيديو سقوط هاربين ربطوا أنفسهم بعجلات طائرة (شاهد)

1

على وقع التطوارات الميدانية التي يشهدها مطار كابل الدولي، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعيّ،  فيديو قيل إنه يظهر لحظة سقوط عدد من الهاربين من أفغانستان عندما حاولوا الفرار من البلاد وربطوا أنفسهم بعجلات طائرة.

وانتشر مقطع آخر يظهر حشوداً ضخمة من مواطنين أفغان يلاحقون طائرة أثناء إقلاعها.

فوضى وقتلى في مطار كابل

وتكدس مئات الأفغان في مطار كابل في مسعى للخروج من البلاد بعد دخول مسلحي حركة طالبان العاصمة كابل أمس الأحد.

وقال مسؤول أميركي لوكالة رويترز إن الجموع في مطار كابل كانت خارج السيطرة، وإن القوات الأميركية أطلقت النار لمنع الفوضى.

وأفاد مسؤول أميركي ثان بأن إطلاق النار في الهواء في مطار كابل جاء لمنع أفغان من ركوب طائرات عسكرية.

اقرأ ايضاً: فيديو جورج بوش وهو يعلن نهاية طالبان قبل 20 عاماً يثير سخرية

وأشار إلى أن الرحلات الجوية العسكرية من كابل مخصصة فقط لنقل دبلوماسيين وموظفين في السفارات.

ويتولى جنود أميركيون مسؤولية المطار للمساعدة في إجلاء موظفي السفارة الأميركية ومدنيين آخرين.

وأكد مصدر أمني إن 4 أشخاص قتلوا وأصيب 13 آخرين جراء التدافع في مطار كابل.

وذكر مراسل قناة الجزيرة القطرية أن الحشود توجهت إلى المطار بعد انتشار شائعات بين سكان العاصمة وعلى مواقع التواصل الاجتماعي أن دولا غربية ستقوم بنقل الراغبين بالهجرة إليها من دون حاجة إلى تأشيرات أو وثائق سفر.

سيطرة طالبان على أفغانستان

وبعد 20 عاما على طردها من السلطة إثر الغزو الأميركي لأفغانستان، دخلت قوات طالبان أمس الأحد العاصمة كابل، وسيطرت على المقارّ الأمنية والحكومية فيها، وذلك عقب سيطرتها على الولايات الـ33 الأخرى خلال أسبوع فقط.

ووجهت حركة طالبان -بعيد دخول مقاتليها العاصمة كابل- رسائل طمأنة للشعب الأفغاني والمجتمع الدولي بشأن المرحلة المقبلة في البلاد، وأكدت وجود محادثات لتشكيل حكومة شاملة، في حين قال الرئيس أشرف غني إنه غادر أفغانستان حقنا للدماء.

وقبل حلول مساء الأحد، أعلنت الحركة السيطرة على القصر الرئاسي في كابل، وأظهرت صور خاصة للجزيرة عددا من عناصر الحركة وهم يتسلمون القصر من موظف بالرئاسة.

هروب الرئيس الأفغاني

أكد الرئيس الأفغاني أشرف غني، الأحد، أنه غادر البلاد تزامنا مع إعلان حركة طالبان دخولها العاصمة كابل “حقنا للدماء”.

وقال غني عبر حسابه بموقع فيسبوك: “واجهت اليوم خيارات صعبة، إما مواجهة مسلحي طالبان الذين أرادوا دخول القصر الرئاسي، أو مغادرة البلد الذي كرست حياتي لحمايته ورعايته على مدار العشرين عاما الماضية”.

وأضاف: “لقد أوضحت طالبان أنها مستعدة لشن هجوم دموي على كابل للإطاحة بي، ومن أجل منع إراقة الدماء، قررت المغادرة”.

وأردف: “لقد فازت طالبان بالحكم بالسيف والسلاح، وهي الآن مسؤولة عن حماية شرف وممتلكات أبناء الوطن وكرامتهم”.

وذكر أن “كثيرا من الناس في حالة ذعر ولا يؤمنون بالمستقبل”، داعيا طالبان إلى “ضمان أن يكون لدى جميع الناس والأعراق والقطاعات المختلفة والنساء في أفغانستان خطة واضحة، من أجل كسب الشرعية وقلوب الناس”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. جعفر يقول

    إن لم تكونوا من المجانين فأنتم إلى طريقكم إليه، صدمة لكم أم للجمهور؟،
    وحتى عاريات من النساء لم يسلمن منكم، أفلا تمتعوا عيوننا بشئ يزيد التقوى

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More