أردنيون يطلقون حملة للتبرع لنواب البرلمان بعد حديث أحدهم: رواتبنا لا تكفينا!

0

أثارت تصريحات أدلى بها رئيس اللجنة الادارية النيابية في البرلمان الأردني علي الطراونة، حول رواتب النواب ضجة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال الطراونة في مقابلة مع قناة رؤيا عبر برنامج نبض البلد، إن راتب النائب الأردني يبلغ (2930) ديناراً بعد اقتطاع الضرائب، مشيراً إلى أن الراتب في بعض الأحيان لا يكفي التزامات النائب.!

وأضاف أن راتب الألف دينار لأعضاء مجلس النواب لا يكفيهم لوقود المركبة.

اقرأ أيضاً: “شاهد” ما قصة الكازينو الذي اتُهم فيه نائب في البرلمان الأردني؟

وبين أن 80% من تعينات الوظائف القيادة العليا في الأردن تتم بالواسطة والمحسوبية. وحول مكافآت الوزراء قال الطراونة إن وزير الدولة للشؤون القانونية أكد له أن الوزراء لا يحصلون على مكافآت شهرية.

أردنيون يطلقون حملة تبرعات لنواب البرلمان

تصريحات النائب الطراونة أثارت موجة سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، دفعت المغردين لإطلاق حملة تبرعات لدعم نواب البرلمان.

وقال مغرد أردني ساخراً من تصريحات النائب الطراونة :” كل البلد رواتبها ٥٠٠ وماشية ما بتعرف كيف برحمة ربنا بس…لا بوعي المواطن ولا قيادته الحكيمة ولا اقتصاده المنيع “.

وسخر آخر من النائب الأردني قائلاً :” اكيد ما بكفي كل اسبوع بدو يعمل مناسف وبنزين للكروزرات و سجار كوبي ومدارس انترناشونال وعمان الغربية البندوره غالية  بدو ١٠٠٠٠ ويادوب “.

أعضاء البرلمان الأردني

ويحظى أعضاء مجلس الامة “البرلمان” بامتيازات مدير مكتب وسائق وغيرها من النفقات؛ مما سيرتب على الخزينة تكاليف إضافية سيتحملها دافعو الضرائب من المواطنين.

المادة 62 من الدستور حددت بأن يتألف مجلس الامة من مجلسين؛ مجلس الأعيان، ومجلس النواب.

ويتألف مجلس الأعيان بما فيه الرئيس من عدد لا يتجاوز نصف عدد مجلس النواب، في المادة التي تليها.

اقرأ أيضاً: بشر الخصاونة يغضب ويغادر البرلمان الأردني بعدما رفض نائب السماح له بالجلوس على مقعده

اما المادة 64 فاشترطت في عضو مجلس الأعيان -زيادة على الشروط المعينة في المادة 75 من هذا الدستور- أن يكون قد أتم اربعين سنة شمسية من عمره، وان يكون من احدى الطبقات الآتية: ‘رؤساء الوزراء، والوزراء الحاليون والسابقون، ومن شغل سابقاً مناصب السفراء والوزراء والمفوضين ورؤساء مجلس النواب ورؤساء وقضاة محكمة التمييز ومحاكم الاستئناف النظامية والشرعية والضباط المتقاعدين من رتبة أمير لواء فصاعداً والنواب السابقين الذين انتخبوا للنيابة لا اقل من مرتين، ومن ماثل هؤلاء من الشخصيات الحائزين ثقة الشعب واعتماده بأعمالهم وخدماتهم للامة والوطن’.

وحددت المادة 65 مدة العضوية في مجلس الأعيان اربع سنوات، ويتجدد تعيين الاعضاء كل اربع سنوات، ويجوز اعادة تعيين من انتهت مدته منهم، ومدة رئيس مجلس الأعيان سنتان، ويجوز إعادة تعيينه، ولا يتم حل مجلس الاعيان في حال تم حل مجلس النواب الذي ينتخب انتخاباً مباشراً من الشعب.

وإذا ما اعتبرنا ان الراتب الشهري للنائب والعين يدور حول الثلاثة آلاف دينار شهريا، فإن تكلفة رواتبهم الشهرية تصل الى 675 الف دينار شهري، واذا ما ضربت الرقم بعدد اشهر العام، فإن التكلفة السنوية لأعضاء مجلس الامة يصل الى 8 ملايين و100 ألف دينار.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More