AlexaMetrics ناشطون يسخرون من قناة العربية عقب سحب الجزائر ترخيص مكتبها | وطن يغرد خارج السرب
الجزائر تسحب ترخيص قناة العربية

ناشطون يسخرون من قناة العربية عقب سحب الجزائر ترخيص مكتبها

سحبت السلطات الجزائرية، السبت، اعتماد فضائية قناة العربية السعودية، إثر اتهامها بـ”التضليل والتلاعب”،

وقال بيان مقتضب لوزارة الاتصال الجزائرية “الاعلام”، “تقرر سحب اعتماد قناة العربية الإخبارية لعدم احترامها قواعد أخلاقيات المهنة وممارستها للتضليل الإعلامي والتلاعب”.

ولم يذكر البيان أسباب القرار أو الوقائع التي أدت لاتخاذه، فيما لم تصدر الفضائية تعقيبا بشأنه. حسب ما ذكرت الاناضول.

مغردون يسخرون من قناة العربية

وتفاعل مغردون مع قرار السلطات الجزائرية بإغلاق مكتب العربية، منتقدين محاولاتها تشويه صورة الجزائريين في ظل الثورة التي أطاحت بالرئيس عبدالعزيز بوتفليقة ونظامه.

وقال الكاتب محمد مصطفى العمراني معلقاً على اغلاق مكتب العربية :” الجزائر تسحب اعتماد قناة العربية الإخبارية لعدم احترامها قواعد أخلاقيات المهنة وممارستها للتضليل الإعلامي “.

وأضاف :” شكرا للجزائر على هذه الخطوة الرائعة فهذه القناة سيئة السمعة هي بوق لبث الأكاذيب والأراجيف والشائعات في العالم العربي “.

وتابع العمراني مهاجماً القناة السعودية التي تبث من دبي ” قناة بلا مهنية ولا مصداقية ولا أخلاق”.

هذا وتفاعل مغرد يمني موجهاً تحيته للدولة الجزائرية وشعبها الغيور الكريم بعد قرار إغلاق قناة العربية.

وكذلك بارك حساب “كويتي حر” القرار الجزائري بإغلاق قناة العربية قائلاً في تغريدة رصدتها “وطن”، (والله انكم صح يا الجزائر)

وسخر مغرد اخر من سياسة قناة العربية السعودية بنشره صورة خبر عاجل

وفي يونيو/ حزيران الماضي، سحبت السلطات الجزائرية اعتماد فضائية “فرانس 24” الحكومية الفرنسية بالبلاد، بسبب ما وصفته بـ”العداء الجلي” لبلادها.

اقرأ أيضاً: أنصار النهضة يطردون “مراسل العربية الحدث” من أمام البرلمان (فيديو)

وعزت وزارة الإعلام الجزائرية، في بيان، أسباب سحب اعتماد الفضائية الفرنسية آنذاك إلى “انحيازها في تغطية مسيرات للحراك الشعبي واستعمال صور أرشيفية لتضخيم حجم المتظاهرين”.

وتواجه الجزائر انتقادات من منظمات دولية، أبرزها مراسلون بلاد حدود، بشأن تقييد الحريات الإعلامية، فيما تقول السلطات إن الحرية متوفرة لجميع وسائل الإعلام شريطة الالتزام بالموضوعية وأخلاقيات المهنة.

طرد مراسل العربية من أمام البرلمان التونسي

ومؤخراً شهدت الاحداث المتلاحقة على الساحة التونسية، عقب انقلاب الرئيس قيس سعيد على البرلمان والدستور، حدثاً متوقعاً خلال اعتصام التونسيين أمام مقر البرلمان رفضاً للانقلاب.

وطرد المتظاهرون مراسل قناة العربية السعودية، الذي كان يغطي الاحتجاج في محاولة من القناة السعودية التشويش على الحراك الشعبي الرافض للانقلاب الذي نفذه قيس سعيد.

 

وسريعاً حاولت القناة السعودية، قلب الحقائق وقالت إن أنصار النهضة اعتدوا على مراسلها لفظياً خلال الاحتجاج الذي نفذوه أمام البرلمان.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *