صورة راشد الغنوشي بقميص داخلي مفبركة وغير حقيقية

شاهد حقيقة صورة راشد الغنوشي بقميص داخلي أمام البرلمان التونسي

كشف ناشطون تونسيون حقيقة الصورة المتداولة رئيس حركة النهضة التونسية ورئيس البرلمان راشد الغنوشي، بملابس “رثة” امام البرلمان التونسي .

وأكدت مغردون وحسابات تونسية أن الصورة المتداولة لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي وهو يرتدي قميص داخلي ووراءه البرلمان صورة معدلة بتقنية الفوتوشوب.

أما الصورة الحقيقية فتعود لرئيس البرلمان راشد الغنوشي خلال قضاءه عطلة صيفية بمدينة رجيش الساحلية .

راشد الغنوشي ليس تحت الإقامة الجبرية

ومع التطورات الأخيرة في تونس، وانقلاب الرئيس قيس سعيد على الدستور والثورة، نفت حركة النهضة التونسية منع رئيسها ورئيس البرلمان راشد الغنوشي من السفر أو وضعه تحت الإقامة الجبرية.

جاء ذلك في بيان صادر عن الحركة، وذكر أن “الحركة تنفي كل ما يروّج من أخبار زائفة حول تحجير السفر على رئيس البرلمان ورئيسها راشد الغنوشي ووضعه في الإقامة الجبرية”.

وأكدت الحركة أن “راشد الغنوشي يعقد سلسلة من الاجتماعات حاليا”.

وراجت عبر عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بتونس، أنباء حول “تحجير السفر عن راشد الغنوشي ووضعه بالإقامة الجبرية”.

هشام المشيشي ينفي ضربه لإجباره على الاستقالة

نفى هشام المشيشي رئيس الوزراء التونسي الذي أعلن الرئيس قيس سعيد إقالته، تقرير موقع ميدل إيست آي عن تعرضه لاعتداء جسدي في الليلة التي سبقت موافقته على الاستقالة، بحسب وسائل إعلام محلية.

وأفاد موقع ميدل إيست يوم الأربعاء تعرض هشام المشيشي للضرب قبل موافقته على التنحي يوم الأحد، عندما قام الرئيس قيس سعيد بما وصفه خصومه بأنه “انقلاب دستوري”.

ونقلت صحيفة Maghreb Street نفي المشيشي لإجباره على الاستقالة.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الوزراء السابق قوله “أنفي بشكل قاطع أنني تعرضت للعنف”.

وقال: أنا لست ممنوعا من أي شيء. أنا اليوم مواطن لا يهتم إلا بأسرته ، ولن أقبل أن أكون عنصر اضطراب أو عنصر توتر في المسار الذي يختاره التونسيون. لن أكون على وجه الخصوص أداة لمن لم يفهم الدرس “.

ونقلت عنه قوله في اشارة الى بيان استقالته “كتبت البيان مطمئنا وكنت في المنزل في ذلك الوقت”. “والأهم من ذلك أنني كتبته باقتناع كامل.

واضاف: “لسوء الحظ ، لا حدود للشائعات ويبدو أنها لن تتوقف”.

اقرأ ايضاً: تونس .. ماذا سيحدث في الأيام المقبلة؟!

كما نقلت الصحيفة  عن المشيشي قوله: “الله يحمي تونس. أنا واثق أنه مع المرحلة الجديدة ستنفتح البلاد على مستقبل أفضل يتعلم به الجميع الدروس الضرورية مما حدث خلال السنوات العشر الماضية”.

وذكرت الصحيفة أن هشام المشيشي نفى أيضا ما تردد عن إجباره على الاستقالة تحت تهديد السلاح.

ديفيد هيرست متمسك بتعرض المشيشي للضرب

من جهته، قال ديفيد هيرست ، رئيس تحرير ميدل إيست آي ، إنه متمسك بتقريره عن تعرض هشام المشيشي للضرب.

وقال في اشارة الى تقرير صحيفة Maghreb Street: “لم اقل ان الاستقالة كتبت تحت تهديد السلاح ولكن بعد اعتداء جسدي”.

وقال “كما أفهم أن الإعلام الحر في تونس يتعرض للتهديد والترهيب. وهذا يؤثر على السياسيين الشرفاء الذين يتخذون موقفا ضد السلوك الاستبدادي ، فضلا عن الصحفيين”.

وقال موقع ميدل إيست آي انه يلتزم بتقريره، مشيراً إلى أنّه اتصل بالمشيشي والرئاسة التونسية للتعليق قبل نشر قصته، لكنه لم يتلق ردًا حتى وقت النشر.

ما كشفه ميدل إيست آي عن ضرب هشام المشيشي

وكان موقع ميدل إيست آي كشف أنه تم استدعاء هشام المشيشي إلى القصر الرئاسي يوم الأحد حيث أقاله سعيد، وأعلن تعليق عمل البرلمان وتولى السلطة التنفيذية بعد الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وأوضحت مصادر قريبة من هشام المشيشي لموقع Middle East Eye أن قادة الأمن الذين رافقوه إلى القصر لم يكونوا على علم بالخطة  بينما كان الجيش كذلك.

وقال الموقع أن راشد الغنوشي، رئيس البرلمان وزعيم حزب النهضة الإسلامي المعتدل في تونس، تهرب من الاستدعاء لأنه غادر لتوه المستشفى حيث كان يعالج من Covid-19.

وفقًا للمصادر ، رفض هشام المشيشي مرارًا وتكرارًا الاستقالة في القصر ثم تعرض للضرب.

وقالت المصادر أيضًا إنه في حين أنه لا يمكن التحقق من طبيعة إصابات هشام المشيشي  لأنه لم يُشاهد علنًا ، إلا أن موقع ميدل إيست آي يفهم أنها كانت “كبيرة” ، وفقًا لمصادر مطلعة على الأمر.

وقالت المصادر إن هشام المشيشي وافق بعد ذلك على الاستقالة قبل العودة إلى المنزل ، حيث نفى تقارير لوسائل الإعلام المحلية بأنه كان قيد الإقامة الجبرية.

مسؤولون أمنيون مصريون في القصر

وقال موقع Middle East Eye إنه كان هناك مسؤولين أمنيين مصريين في القصر في ذلك الوقت كانوا يقدمون المشورة لسعيد طوال الوقت.

وقالت المصادر إن المسؤولين المصريين تلقوا عرضا من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وبدعم كامل من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

وأصدر رئيس الوزراء المنتهية ولايته بيانا يوم الاثنين قال فيه إنه لا يمكن أن يكون “بأي حال من الأحوال عنصرا معوقا أو جزءا من المشكلة التي تعقد الوضع في تونس”.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *